كيف أعرف أن التبويض ممتاز

كتابة: samah osman آخر تحديث: 27 يوليو 2021 , 06:48

ما هو التبويض

إن الإباضة هي المرحلة التي تأتي بعد الدورة الشهرية عندما يتم إطلاق البويضة الناضجة من المبيض مما يمهد الطريق للإخصاب حيث تولد كل امرأة بملايين البويضات غير الناضجة التي تنتظر إطلاقها وعادةً واحدة تلو الأخرى خلال كل شهر أثناء التبويض، حيث تنتقل كل بويضة إلى أسفل قناة فالوب حيث قد تلتقي بالحيوان المنوي وتخصب، بالنسبة لمعظم النساء الأصحاء تحدث الإباضة بشكل عام مرة واحدة في الشهر وذلك بعد بضعة أسابيع من بدء الدورة الشهرية.

متى يتم التبويض

تحدث الإباضة عادةً في اليوم الخامس عشر من الدورة الشهرية ولكنها ليست في ذات المعاد بالنسبة للجميع.

إذا كنت مثل معظم النساء في سن الإنجاب فإن الدورة الشهرية تستمر ما بين 28 و 32 يومًا وعادة ما تحدث الإباضة بين اليوم 10 و 19 من تلك الدورة الشهرية أي حوالي قبل من 12 إلى 16 يومًا قبل الدورة التالية، كما تقول Donnica L Moore رئيسة مجموعة Sapphire Women’s Health Group في تشيستر نيو جيرسي “في النساء الأصحاء تحدث الإباضة قبل 14 يومًا من بداية الدورة الشهرية” لذلك إذا كانت دورتك الشهرية 35 يومًا فسوف تحدث الإباضة في اليوم 21 من تلك الدورة ولكن إذا كانت دورتك 21 يومًا فسوف تحدث الإباضة في اليوم السابع.

كما يمكن أن يختلف توقيت الإباضة من دورة إلى أخرى ومن امرأة إلى أخرى، كما تضيف شانون إم كلارك وهي حاصلة على دكتوراه في الطب وأستاذ مشارك في فرع جامعة تكساس الطبي في جالفستون في تكساس “ولهذا السبب من الجيد التعرف على معاد تقويم الدورة الشهرية لجسمك لمدة ثلاثة أشهر على الأقل أو نحو ذلك لمساعدتك على تقدير دورة التبويض الخاصة بك بشكل أفضل وصحيح”

وبالنسبة لبعض النساء لا تحدث الإباضة دائمًا أو قد تكون غير منتظمة بشكل عام، وفي حال إذا كنات المرأة حامل أو مرت بإنقطاع الطمث أو كانت تتناول حبوب منع الحمل بإنتظام وفي الوقت المناسب لن يحدث التبويض مما قد يؤدي إلى بعض الأمراض أو الاضطرابات مثل متلازمة تكيس المبايض أو فشل المبايض المبكر بالإضافة إلى حالات أخرى.

كما يوجد بعض الأدوية بما في ذلك بعض مضادات الاكتئاب والأدوية المضادة للغثيان والعلاج الكيميائي تؤدي إلى توقف المرأة عن الإباضة لفترات زمنية وأيضًا قد تؤثر عوامل نمط الحياة الأخرى مثل الإجهاد أو نقص الوزن أو زيادة الوزن بشكل ملحوظ  حيث تقاس بنسبة الدهون في الجسم جميع هذه العوامل تؤثر على الدورة الشهرية والإباضة.

وفي حال إذا كنتي تعانين من عدم انتظام الدورة الشهرية أو تلك التي تكون قصيرة بشكل خاص أقل من 21 يومًا أو طويلة أكثر من 35 يومًا يوصي الدكتور كلارك بأن يتم تقييمك من قبل طبيب لإستبعاد أي حالات طبية قد تسبب تلك الحالات غير المنتظمة في الدورة الشهرية بشكل صحيح من خلال تتبع التبويض بالدورات غير المنتظمة ويمكن أن يكون هذا أكثر صعوبة لكن يجب الأخذ في الأعتبار أن الإباضة تحدث قبل 14 يومًا من بداية الدورة الشهرية لذلك حتى مع عدم انتظام الدورة الشهرية لا يزال بإمكانك الحمل في مرحلة ما من دورتك الشهرية.

علامات تدل على التبويض الممتاز

هناك علامات تدل على جودة التبويض وهناك ايضاً علامات تدل على يوم التبويض لذلك يجب أن تدركي سواء كنت تحاولين الحمل أو ترغبين فقط في التعرف على علامات التبويض في جسمك فإن هذه المؤشرات بما في ذلك الاختبارات في المنزل واختبارات OTC يمكن أن تساعدك على معرفة كيفية معرفة ما إذا كنت في فترة الإباضة أو على وشك وهذه العلامات هي ما يلي:

مراقبة درجة حرارة الجسم القاعدية

يشار إليها أحيانًا بإسم BBT وهي درجة حرارة الجسم الأساسية أي درجة حرارة جسمك أثناء الراحة وخلال بداية الدورة الشهرية ومن الممكن أن تظل درجة حرارة الجسم الأساسية ثابتة إلى حد ما ومتوسطها بين 97.2 و 97.6 درجة فهرنهايت ولكن مع اقترابك من فترة الإباضة سوف تلاحظي بأن هناك إنخفاض طفيف في درجة حرارة الجسم الأساسية تليها زيادة حادة عادة من حوالي 0.4 إلى 1.0 درجة وذلك بعد فترة الإباضة مباشرة، وتتمثل إحدى طرق معرفة ما إذا كنت في فترة التبويض الجيد في تتبع درجة حرارة الجسم الأساسية على مدار عدة أشهر

لذلك يجب ان تقومي بقياس درجة حرارتك باستخدام مقياس حرارة رقمي مصمم للجسم الأساسي وذلك بمجرد استيقاظك وحتى قبل النهوض من السرير ثم قومي بتدوين القراءة كل صباح، ويجب أن تدركي أنه من يوم لآخر يمكن أن يتقلب BBT الخاص بك بمقدار نصف درجة أو أكثر لذلك لا تقلقي من أي تغير في الدرجة، ولكن لمعرفة سبب الأرتفاع المستمر هي التأكيد من الإباضة الممتازة وذلك بعد عدة أشهر سوف تمنحك المعلومات فكرة جيدة عن موعد الإباضة عادة حتى تتمكني من التخطيط لتربية الأطفال وفقًا لذلك.

مخطط الدورة الشهرية

هناك طريقة أخرى بسيطة وغير مكلفة لتتبع التبويض الجيد وهي تسجيل الأيام التي تبدأ فيها الدورة الشهرية وتنتهي فيها وذلك لعدة أشهر وإذا كانت الدورة الشهرية طبيعية أي ما بين 25 و 35 يومًا فمن المحتمل أن تكون الإباضة منتظمة مع حدوث الإباضة قبل حوالي 14 يومًا من الدورة الشهرية، لذلك يجب ان تحرصي على التدوين كلما شعرتي بعلامات محتملة للإباضة، حيث يمكن أن تشمل أعراض الإباضة النموذجية أو الجيدة مايلي:

  • تقلصات
  • زيادة في مخاط عنق الرحم
  • ألم الثدي
  • احتباس السوائل
  • تغيرات في الشهية
  • تغيرات في الحالة المزاجية

قياس التبويض

هناك عدة طبية تقيس الإباضة ويمكن أن تصرف بدون وصفة طبية وهي تقيس مستويات الهرمون اللوتيني (LH) والذي يمكن اكتشافه في البول حيث تعمل هذه المجموعات لأن الإباضة تصل عادةً إلى حوالي من 10 إلى 12 ساعة بعد ذروة LH في اليوم 14 إلى 15 من الدورة الشهرية وذلك إذا كانت دورتك تستغرق 28 يومًا يجب أن يظل تركيز هرمون LH مرتفعًا لمدة 14 إلى 27 ساعة للسماح للبيضة بالنضج الكامل.

وطريقة كيفية عمل مجموعة الإباضة أو قياس الإباضة وهي أن يضع البول على العصا وانتظري ظهور الخط إذا كان لون الخط يتطابق مع الظل الموضح في التعليمات فإن الإباضة وشيكة وذلك في غصون من 24 إلى 48 ساعة وفي حال إذا كان اللون قريبًا جدًا فيجب ان تعيدي الاختبار خلال الـ 12 ساعة القادمة، كما تأتي معظم المجموعات على عصى تتيح القياس لمدة خمسة أيام وذلك لاستخدامها في عدة أيام

ولكن تحققي من تاريخ انتهاء صلاحيتها حيث معظمها لها مدة صلاحية لمدة عامين فقط بينما يمكن استخدام غالبية اختبارات توقع الإباضة في أي وقت من اليوم، ولكن يقترح الكثير بإجراء الأختبار أول شيء في الصباح وذلك للحصول على أفضل النتائج كما يجب ان تختبر في نفس الوقت تقريبًا كل يوم وقلل من تناول السوائل لمدة أربع ساعات قبل ذلك بحيث يكون بولك أكثر تركيزًا ويسهل اكتشاف LH

لكن الحيلة الحقيقية لتحقيق النجاح هي بإستخدام مجموعة أدوات توقع الإباضة هي معرفة وقت البدء قبل استخدامها إذا كانت دورتك منتظمة فإن الرسم البياني الذي كنت تقوم به يمكن أن يساعدك في تحديد تلك النافذة المثلى، وإذا كانت دورتك غير منتظمة فإن أفضل شيء لكي هو الانتباه إلى أعراض التبويض حتى إذا تأكدتي من حدوث الإباضة من خلال الاختبارات أو غيرها من العلامات حاولي الانتظار لممارسة العلاقة حتى تلاحظي زيادة في مخاط عنق الرحم مما سيزيد من فرص الحمل.

مراقبة الخصوبة

في حين أن مجموعة أدوات توقع الإباضة يمكن أن تحدد موعد حدوث الإباضة مما يمنحك 24 ساعة للحمل المحتمل يمكن أيضاً لجهاز مراقبة الخصوبة تحديد الأيام الخمسة الأكثر خصوبة لديك حيث يقيس جهاز المراقبة مستويات الهرمون اللوتيني والإستروجين لتحديد يومي الذروة في الخصوبة بالإضافة إلى البدء من يوم إلى خمسة أيام خصوبة تسبقهما، كما تخزن بعض إصدارات جهاز العرض معلومات من الدورة الشهرية السابقة لتخصيص قراءة خصوبتك.[1]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق