تاثير الدوبامين على الجهاز العصبي

كتابة: alaa saad آخر تحديث: 30 يوليو 2021 , 10:41

الدوبامين

يُعرف الدوبامين بأنّه ناقل عصبي وهو مادة كيميائية تنتجها الخلايا العصبية، لأنّ مادة الدوبامين تدخل في إرسال الإشارات والرسائل بين الدماغ وبقية الجسم ، وعادةً ما يرتبط عمل هرمون الدوبامين بالتحفيز والمكافأة، لكن التحذير هو أنّ الدوبامين لا يعمل بمفرده مع العديد من الهرمونات والناقلات العصبية وغيرها مثل الأدرينالين والسيروتونين.

يمكن أن يؤثر دور هرمون الدوبامين والظروف البيئية على صحة الناس الجسدية والنفسية، وتجدر الإشارة إلى أنّ هرمون الدوبامين مسؤول عن الراحة والفرح، لأنه يربط بين الشعور بالمكافأة وسبب هذا الشعور بالعمل أو الغذاء بأنواع مختلفة من الناقلات العصبية، ومن أهم الوظائف التي يؤديها ما يلي:

  • المحافظة على شعور ممتد بالسعادة.
  • تعزيز مشاعر التحفيز والرضا.
  • التحكم في الذاكرة والمزاج.
  • المساهمة في جودة النوم.
  • يساعد في التعلم والتركيز.
  • التحكم في حركة الجسم.
  • كما يساعد الدوبامين في العديد من وظائف الجسم، لأنّه يؤثر على وظائف المخ.

تاثير الدوبامين على الجهاز العصبي

يلعب الدوبامين دورًا في إرسال الرسائل بين الخلايا العصبية ويلعب دورًا في إحساس الشخص بالسعادة بالإضافة إلى أنّه يساعد الشخص على التفكير والتخطيط، كما يساعد في البحث والتركيز وإيجاد الأشياء الممتعة، ويطلق الجسم الدوبامين من خلال أربعة مسارات رئيسية في الدماغ.

كما يمكن أن يُسبب أيضًا الكثير أو القليل جدًا منه مجموعة واسعة من المشاكل الصحية بعضها خطير، مثل مرض باركنسون، والبعض الآخر أقل خطورة، حيث يتم تصنيعه أولاً في الدماغ من خلال عملية من خطوتين: يتحول الحمض الأميني التيروزين إلى مادة تسمى دوبا ثم إلى الدوبامين.

تأثير الدوبامين على السلوك والوظائف الجسدية

يؤثر الدوبامين على أجزاء كثيرة من السلوك والوظائف الجسدية، ويتمثل ذلك فيما يلي:

  • معدل ضربات القلب.
  • التعلم والتحفيز.
  • وظيفة الأوعية الدموية.
  • وظيفة الكلى.
  • الرضاعة الطبيعية.
  • إدارة الألم.
  • النوم والمزاج والانتباه.
  • السيطرة على القيء والغثيان.
  • التدليك والاسترخاء.
  • العناية بأكل الكثير من الأطعمة التي تحتوي على بروتين التيروزين والذي بدوره يزيد الدوبامين في الجسم، والأطعمة التي تحتوي على بروتين التيروزين هي المكسرات والأفوكادو والموز والحليب والدجاج والبيض.
  • تناول المكملات الغذائية مثل فيتامين د وأوميغا 3 والمغنيسيوم، حيث تزيد من مستويات الدوبامين وتزيد من الشعور بالسعادة.
  • ممارسة الرياضة أثناء ممارسة الرياضة تزيد من الدوبامين والشعور بالرضا.
  • الحصول على قسط كاف من النوم.
  • التفكير في الأهداف الإيجابية والسعي لتحقيقها.

اضطراب مستويات هرمون الدوبامين

يجب أن يرتبط الدوبامين بمستقبلاته الخاصة لكي يؤدي الهرمون وظيفته ودوره، ومن ثم يمكن أن يتفاعل الدوبامين مع الخلايا العصبية الأخرى في الجسم ويمكن أن يتسبب في حدوث اضطراب في مستويات الدوبامين، ويرجع ذلك لما يلي:

  • زيادة إنتاج هرمون الدوبامين.
  • انخفاض حساسية مستقبلات الدوبامين.
  • وجود عدد مرتفع أو منخفض من مستقبلات الدوبامين.
  • أي اضطراب في عمل الناقلات العصبية يمكن أن يؤدي إلى العديد من الأعراض والأمراض.

ارتفاع مستوى هرمون الدوبامين

قد تكون المستويات العالية من الدوبامين أو زيادة النشاط في الدماغ مرهقة، ولكن يمكن أن يكون لهذه الحالة بعض الفوائد، خاصةً فيما يتعلق بالتعلم، وتجدر الإشارة إلى أن هناك عواقب عديدة لارتفاع مستوى الدوبامين، ومنها ما يلي:

  • الشعور بالقلق
  • تحفيز الطاقة.
  • الشعور بالتوتر.
  • أدى ظهور الهلوسة إلى زيادة العدوانية.

يمكن أن يؤدي تخيل الفعل إلى زيادة إنتاج هرمون الدوبامين في الدماغ، وخاصةً إذا ارتبط ذلك التخيل بمحفز سابق أدى إلى الشعور بالسعادة والرضا ويمكن أن تؤدي زيادة هرمون الدوبامين إلى العديد من الأمراض، ومن أبرزها ما يلي:

  • فرط الحركة ونقص الانتباه.
  • الادمان
  • اضطراب الوسواس القهري.

انخفاض مستوى هرمون الدوبامين

يمكن أن تحدث العديد من الأعراض نتيجة انخفاض مستويات هرمون الدوبامين مما قد يؤثر على صحة الشخص وأنشطته الحياتية، وتختلف الأعراض حسب المناطق التي ينخفض ​​فيها تركيز الدوبامين أو نشاطه في الدماغ ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:

  • تصلب وآلام في العضلات.
  • تقلص وتشنج العضلات.
  • الإصابة باضطرابات الأكل.
  • ضعف في القدرات العقلية.
  • تحرك وتحدث ببطء.
  • التعرض لتقلبات المزاج.

من الضروري ملاحظة الأعراض قبل الذهاب إلى الأخصائي، وخاصةً إذا حدث انخفاض في مستويات هرمون الدوبامين يؤثر على العديد من وظائف الجسم، ومن أبرز الأمراض التي تنتج عن انخفاض ونقص مستويات هرمون الدوبامين ما يلي:

  • الاكتئاب.
  • انفصام فى الشخصية.
  • مرض الشلل الرعاش.

تأثير هرمون الدوبامين على السلوك

يتم إنتاج الدوبامين في الدماغ على مرحلتين، حيث يتم تحويل الحمض الأميني التيروزين إلى الدوبامين ثم تحويل الدوبامين إلى الدوبامين، ويمكن أن يؤثر هرمون الدوبامين أيضًا على سلوك الشخص، لأنه في حالة توفر كمية معتدلة ومناسبة من الدوبامين، يمكن أن يؤدي ذلك إلى تحسن الحالة المزاجية، مما يؤدي بدوره إلى تأثيرات مختلفة على السلوك بما في ذلك ما يلي:

  • شعور التحذير
  • شعور بالسعادة والفرح.
  • زيادة مستويات التركيز.
  • زيادة كفاءة الإنتاج.
  • كما أنّ الحصول على الكمية المناسبة من الدوبامين مهم للجسم والسلوك.

تأثير هرمون الدوبامين على الدماغ

عادةً ما تحدث العديد من المشاكل والأمراض بسبب مشاكل هرمون الدوبامين، لأن بعض الحالات قد تنطوي على مشاكل نفسية أو فسيولوجية أخرى، أو كليهما، ومن أهم الحالات الصحية المتعلقة بالدوبامين ما يلي:

  • الاضطراب ثنائي القطب: ارتفاع الدوبامين يؤدي إلى الهوس ، وانخفاض الدوبامين يؤدي إلى الاكتئاب.
  • اضطراب الوسواس القهري: تسبب اضطرابات تنسيق الدوبامين والسيروتونين والجلوتامات القلق.

كما يمكن أن تتنوع أمراض العقل، حيث يمكن أن تتأثر مستويات الدوبامين، ومثلما يمكن أن تؤثر هذه الأمراض العقلية بدورها على مستويات الدوبامين، ويُستشهد باضطراب الوسواس القهري كمثال لأنه يحفز مستقبلات الدوبامين في الدماغ، مما يؤدي إلى زيادة إنتاجه، والمشكلة الرئيسية تكمن في تنظيم عمل الدوبامين أكثر من المشكلة المرتبطة بزيادة إفرازه أو انخفاض مستواه.

نصائح لتنظيم مستويات الدوبامين

قد يلجأ بعض الأشخاص إلى اتباع النصائح التالية للمساعدة في تحسين وضبط مستويات الدوبامين، وأهم نصيحة هي معرفة سبب انخفاض مستويات الدوبامين، ويمكن اتباع الإرشادات التالية لضبط مستويات الدوبامين:

  • يتم اتباع طرق الاسترخاء قبل النوم، وذلك للحصول على قسط كافٍ من النوم.
  • إنقاص الوزن وتجنب السمنة مع اتباع نظام غذائي صحي.
  • أداء الأنشطة الجسدية والعقلية مثل التمارين والتأمل.
  • التفكير في الأشياء الإيجابية والإنجازات الجيدة في حياة الشخص.
  • استخدام بعض الأدوية التي يصفها الطبيب، مثل مضادات الاكتئاب.
  • يمكن أن تساعد بعض التغييرات في نمط الحياة في تحسين مستويات الدوبامين.
  • وهناك علاقة بين الدوبامين والجماع الطبيعي، وكذلك تأثيرات العادة السرية على انتاج الدوبامين، وتبيّن أن مستويات الدوبامين في حالتين كانت مختلفة تمامًا، فالجماع المتكامل يشمل اللمس والروائح والفيرومونات وضخ كمية كبيرة من الدوبامين تؤدي إلى شعور متكامل بالسعادة أما بالنسبة للعادة السرية فهي لا تؤدي إلى نفس التأثير. [1]
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق