هل ألم الثدي يدل على الحمل ؟.. ولماذا يحدث ذلك

كتابة: Aya Magdy آخر تحديث: 30 أغسطس 2021 , 12:20

كيف يكون ألم الثدي

يمكن أن يتسبب ألتهاب الثدي في حدوث ألماً ولكن إذا كنت تحاولين الحمل ، فربما تفكرين في أن الألم الموجود في صدرك  هو تلك  العلامة التي كنت تنتظرينها لسماع خبر الحمل من قبل، فهل يمكن أن يكون هذا حمل؟

ويمكن أن يحدث ألتهاب الثدي لأسباب عديدة مختلفة، منها يرتبط بعضها بالهرمونات التي تنحسر وتتدفق ليس فقط أثناء الحمل،  ولكن أيضًا أثناء الدورة الشهرية .

من الممكن وأن يأتي ألم الثدي في عدد من الأماكن المختلفة،  فيمكن أن يحدث في أحد الثديين أو كليهما، وقد تشعر بها في كل مكان، أو يتحرك للخارج في الإبطين،  ويمكن أن يكون الألم مستمرًا،  أو يمكن أن يأتي ويختفي.

وفي خلال الأسابيع الأولى من الحمل، سوف يميل ألم الثدي إلى أن يكون خفيفًا، وقد تشعر بثقل وتورم ثدييك في ذلك الوقت، ويمكن أن تكون حساسة للغاية للمس، مما يجعل ممارسة الرياضة  وممارسة العلاقة الزوجية أمرًا مزعجًا للغاية، فبالنسبة للعديد من النساء ،  تكون الحلمات حساسة بشكل خاص في هذه الأسابيع الأولى من الحمل.

ويمكن أن تكون رقيقة الملمس لدرجة أنه من الصعب والمؤلم أن تجف بعد الاستحمام أو أن ترتدي حمالة صدر، لكن حساسية الحلمة الشديدة تزول عادة في غضون أسابيع قليلة.

مع تقدم الثلث الأول من الحمل،  قد تلاحظين الامتلاء والثقل بدلاً من الرقة والحساسية، ومنه تعاني بعض النساء أيضًا من إحساس بالوخز في الحلمات والهالة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

ويتمثل ألم الثدي الحاد،  والذي قد يبدو وكأن سكينًا يتم طعنه في منطقة معينة من ثدي واحد، وهو ليس شائعًا أثناء الحمل،  في حين أنه يمكن أن يحدث هذا النوع من الألم الأقل شيوعًا مع الحمل.[1]

لماذا يحدث ألم الثدي في وقت مبكر من الحمل

غالبًا ما يكون ألم الثدي هو أول أعراض الحمل ، ويحدث في وقت مبكر من أسبوع إلى أسبوعين بعد الحمل – تقريبا في الأسبوع الثالث والرابع من الحمل. يصل هذا الإحساس المؤلم إلى ذروته في الأشهر الثلاثة الأولى لأن جسمك يغمره الهرمونات، وهذه الهرمونات لها وظيفة مهمة للغاية، الا وهي تحضير جسمك لينمو إنسانًا صغيرًا.

ولتغذية الطفل، نجد ان الهرمونات قد تعمل  بسرعة لتحضير ثدييك للرضاعة الطبيعية، ومنه سوف  يزداد تدفق الدم إلى المنطقة ويزداد حجم ثدييك، وقد يكون الانقسام كبيرًا جدًا،  ولكن هذا النمو يمكن أن يكون مؤلمًا أيضًا، حتى أنه يسبب تهيجًا وحكة في الجلد.

ومنه تنمو قنوات الحليب في ثدييك أيضًا للتحضير للرضاعة الطبيعية، وتحفز الهرمونات نمو الغدد المنتجة للحليب، وفي الأساس سوف يمر ثدييك بطفرة نمو هائلة.

يتطور الثدي بسبب زيادة هرمون الاستروجين خلال فترة البلوغ، في أثناء الدورة الشهرية، وتسبب الهرمونات المختلفة تغيرات في أنسجة الثدي يمكن أن تؤدي إلى الشعور بالألم أو الانزعاج لدى بعض النساء، وفي حين أن الثديين لا يؤلمان عادة، إلا أن آلام الثدي العرضية شائعة.[2]

ألم الثدي، وهو المعروف أيضًا باسم ألم الثدي، هو حالة شائعة بين النساء،  وعادة ما يتم تصنيف الألم على أنه إما دوري أو غير دوري.

تغيرات أخرى في الثدي أثناء الحمل

لا يعتبر الالم وحده هو العرض الوحيد المتعلق بالثدي الذي يمكن أن تتوقعه أثناء الحمل، وفِي  خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل،  قد تلاحظين أيضًا أوردة زرقاء تضخ دمًا إضافيًا إلى ثدييك وتتغير في حجم أو شكل حلمتي ثديك.[1]

وفِي خلال الثلث الثاني من حملك (الأسابيع 13-26) ، قد تلاحظين أن الهالة وهي المناطق المصطبغة حول الحلمتين، قد أصبحت أكثر قتامة، وسيستمرون في الاسمرار في  خلال الثلثين الثاني والثالث من الحمل أيضًا.

وقد تلاحظ أيضًا نتوءات صغيرة على الهالة وتتساءل عما يحدث ولكن مرة أخرى، هذا طبيعي تمامًا، حيث تسمى هذه درنات مونتغمري، وهي عبارة عن  غدد منتجة للدهون تعمل على تليين الثديين أثناء الرضاعة الطبيعية وتجعل العملية أكثر راحة لك ولطفلك

وفِي خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل، قد تبدأ أيضًا في تسريب سائل مصفر يسمى اللبأ، وقد يكون هذا مقلقًا بعض الشيء، لكن لا تقلق، فهذه هي الأشياء الجيدة، فاللبأ هو سائل معزز للمناعة يشربه طفلك في الأيام التالية للولادة،  قبل أن يأتي حليبك، سوف يُطلق على هذا السائل المغذي الفائق أحيانًا اسم “الذهب السائل” لأنه جيد جدًا لطفلك ولمناعته

يمكن أن تحدث إفرازات الحلمة في أي وقت، ولكنها شائعة بشكل خاص أثناء تحفيز الحلمة، ويمكن أن يختلف لون إفرازات الحلمة من الأبيض الكريمي إلى الأصفر أو الأخضر أو ​​البني .

ويمكن أن يحدث إفراز دموي من الحلمة أيضًا أثناء الحمل، فعادة ما يكون نتيجة نمو قنوات الحليب، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن يكون علامة على انسداد القناة.

لماذا يحدث ألم الثدي في وقت مبكر من الحمل

غالبًا ما يكون ألم الثدي هو أول أعراض الحمل، ويحدث في وقت مبكر من أسبوع إلى أسبوعين بعد الحمل ، كالذي يحدث في الأسبوع الثالث والرابع من الحمل، فقد يصل هذا الإحساس المؤلم إلى ذروته في الأشهر الثلاثة الأولى لأن جسمك يغمره الهرمونات. وهذه الهرمونات لها وظيفة مهمة، وهي تحضير جسمك لينمو إنسانًا صغيرًا.

لتغذية ذلك الطفل، سوف تعمل الهرمونات بسرعة لتحضير ثدييك للرضاعة الطبيعية، فيزداد تدفق الدم إلى المنطقة ويزداد حجم ثدييك. قد يكون الانقسام كبيرًا جدًا، ولكن هذا النمو يمكن أن يكون مؤلمًا أيضًا، فحتى أنه يسبب تهيجًا وحكة في الجلد.

تنمو قنوات الحليب في ثدييك أيضًا للتحضير للرضاعةصوصالمنتجة للحليب. في الأساس،  يمر ثدييك بطفرة نمو هائلة.[1]

ألم الثدي في بداية الحمل مقابل آلام الثدي كأعراض الدورة الشهرية

تتشابه أعراض الحمل المبكر إلى حد كبير مع أعراض دورتك الشهرية المنتظمة، فكيف لك أن تعرف الفرق؟

إن هذا ليس ممكنًا دائمًا. هذا صحيح بشكل خاص إذا كنتِ امرأة تعاني عادةً من ألم الثدي أثناء الدورة الشهرية. مرة أخرى ، لدينا هرمونات نشكرها، ونظرًا لانخفاض مستويات الهرمون لديك قبل الدورة الشهرية، فإن ألم الثدي هو عرض شائع جدًا [2]

متى يمكنك زيارة الطبيب؟

يعد التهاب الثدي أثناء الحمل، أو قبل الدورة الشهرية أو أثناءها، أمرًا شائعًا جدًا ولا داعي للقلق بشكل عام، وإذا اختفى ألم ثديك بعد الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل،  فهذا رائع! هذا أيضًا طبيعي تمامًا وسيكون بالتأكيد مصدر ارتياح، مثل غثيان الصباح، وتختفي بعض الأعراض بمجرد أن تمضي مسافة أطول.

وما يثير القلق حقا في ذلك الأمر،  هو الشعور بوجود كتلة جديدة أو متنامية، فيمكن أن تظهر أورام حميدة (غير ضارة) أثناء الحمل، لذا حاولي ألا تفزع، لكن احرصي على استشارة الطبيب في أسرع وقت ممكن.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق