أعظم الاختراعات الصينية

كتابة: نورهان ناصر آخر تحديث: 04 سبتمبر 2021 , 07:55

فضل الصين على العالم

كان الصين يون القدماء مبتكرين وحازمين، لقد لبوا احتياجاتهم اليومية من خلال إنشاء وابتكار بعض العناصر الأكثر أهمية وطويلة الأمد في التاريخ، تعود الاختراعات الصينية القديمة إلى العصر الحجري القديم، وكان الصينيون دائمًا متقدمين على معاصريهم عندما يتعلق الأمر باختراع أشياء ثمينة، لقد قدموا لنا أعظم الاختراعات في العالم البوصلة والبارود والورق والطباعة لكن القائمة لا تتوقف عند هذا الحد.

أعظم أربع أختراعات صينية

احتلت الصين مكانة رائدة على مستوى العالم في العديد من المجالات في دراسة الطبيعة، من القرن الأول قبل المسيح وحتى القرن الخامس عشر، حيث كانت للاختراعات الأربعة العظيمة الأهمية العالمية الأكبر، حيث تعد صناعة الورق والطباعة والبارود والبوصلة الاختراعات الأربعة العظيمة للصين القديمة مساهمات مهمة للأمة الصينية في الحضارة العالمية وفيما يلي سوف نطرح نبذة عن كل اختراع:

  • الورق

كانت الصين أول دولة تخترع الورق، قبل اختراعها، كانت الكلمات مكتوبة على مواد طبيعي ة مختلفة من قبل الشعوب القديمة، على سيقان العشب من قبل المصريين، وعلى ألواح ترابية من بلاد ما بين النهرين، وعلى أوراق الأشجار من قبل الهنود،  وعلى جلد الغنم من قبل الأوروبيين، في وقت لاحق، وبوحي من عملية لف الحرير، نجح الناس في الصين القديمة في صنع نوع من الورق يسمى “بو” من الحرير، لكن إنتاجه كان مكلفًا للغاية بسبب ندرة المواد، في الأيام الأولى من القرن الثاني، أنتج مسؤول قضائي يُدعى كاي لون نوعًا جديدًا من الورق من اللحاء والخرق وسيقان القمح ومواد أخرى، حيث كانت رخيصة نسبيًا وخفيفة ورقيقة ودائمة وأكثر ملاءمة للكتابة بالفرشاة، في بداية القرن الثالث، انتشرت عملية صناعة الورق أولاً إلى كوريا ثم إلى اليابان.

  • الطباعة

قبل اختراع الطباعة، كان نشر المعرفة يعتمد إما على الكلام الشفهي أو النسخ المكتوبة بخط اليد من المخطوطات، كلاهما استغرق وقتًا وكانا عرضة للخطأ، منذ 2000 عام في عهد أسرة هان الغربية (206 ق.م – 25 م)، كان فرك الألواح الحجرية رائجًا لنشر الكلاسيكيات الكونفوشيوسية أو السوترا البوذية، أدى ذلك في عهد أسرة سوي (581-618) إلى ممارسة نقش الكتابة أو الصور على لوح خشبي، وتلطيخها بالحبر ثم الطباعة على قطع من الورق صفحة تلو الأخرى، أصبح هذا معروفًا باسم طباعة الكتل.

ظهر أول كتاب بتاريخ طباعة يمكن التحقق منه في الصين في عام 868، أو ما يقرب من 600 عام قبل حدوث ذلك في أوروبا، في عهد أسرة تانغ (618-907)، تم إدخال هذه التكنولوجيا تدريجياً إلى كوريا واليابان وفيتنام والفلبين، ومع ذلك، كان لطباعة الكتل عيوبها.

  • البارود

رصيد اختراع البارود يذهب أيضًا إلى الصين، اكتشف مستحضر الأرواح القدماء في ممارستهم للخيمياء أن الانفجار يمكن أن يحدث إذا اختلطت أنواع معينة من الخامات والوقود بالنسب الصحيحة وتم تسخينها، مما أدى إلى اختراع البارود، وفي مجموعة أهم التقنيات العسكرية، التي حررها تسنغ غونغ ليانغ عام 1044، تم تسجيل ثلاث صيغ لصنع البارود ؛ خليط متفجر من الملح الصخري والكبريت والفحم.

تم تقديم طريقة صنع البودرة إلى العالم العربي في القرن الثاني عشر وإلى أوروبا في القرن الرابع عشر، تم استخدام البارود في الأصل لصنع الألعاب النارية وتكييفه لاحقًا أحدث ثورة في الحرب في جميع أنحاء العالم.

  • البوصلة

كانت البوصلة، وهي أداة ملاحية لا غنى عنها، هدية مهمة أخرى من الصين، أثناء تعدين الخامات وصهر النحاس والحديد، صادف الناس مغنتيت طبيعي يجذب الحديد ويشير بشكل ثابت إلى الشمال، بعد التحسين المستمر ظهرت البوصلة المستديرة إلى حيز الوجود.

 تم تقديم البوصلة إلى العالم العربي وأوروبا خلال عهد أسرة سونغ الشمالية (960-1127)، قبل اختراعها، كان على الملاحين الاعتماد على مواقع الشمس والقمر والقطب في اتجاهاتهم، أدى انتشار البوصلة إلى أوروبا إلى فتح محيطات العالم للسفر وأدى إلى اكتشاف العالم الجديد، وبالتالي، فلا عجب أن أشار الفيلسوف الإنجليزي فرانسيس بيكون في عمله “الآلات الجديدة” إلى أن اختراع الطباعة والبارود والبوصلة أعاد تشكيل العالم، ففي كلماته عن الصين، تجاوزوا أي إمبراطورية وأي معتقد ديني وأي جسد سماوي في التأثير على البشرية جمعاء.[1]

اختراعات الصين القديمة

  • الحرير

يعود اختراع الحرير إلى الألفية الرابعة قبل الميلاد خلال العصر الحجري الحديث، بصرف النظر عن الملابس، كان الحرير يستخدم على نطاق واسع في مجموعة متنوعة من القطاعات بما في ذلك الكتابة وصيد الأسماك والآلات الموسيقية، استخدم الحرير في الغالب من قبل الأباطرة ومجتمع الطبقة الراقية، لكنه انتشر لاحقًا إلى بقية السكان، خلال عهد أسرة هان (202 ق.م – 220 م)، أصبح الحرير أكثر من مجرد سلعة، حيث كان يتم استخدامه كمكافأة لمواطن صيني جدير أو مسؤول حكومي.

أصبح الحرير جزءًا مهمًا من الاقتصاد الصيني، بدأت اليابان والشرق الأوسط في زراعة الحرير حوالي 300 بعد الميلاد، وأدخلت الحروب الصليبية مفهوم إنتاج الحرير إلى أوروبا الغربية، أدى ذلك إلى ازدهار اقتصادي وبدأ الحرير الصيني في الانخفاض في القيمة والصادرات، ومع ذلك، تهيمن الصين على سوق الحرير الفاخر اليوم.

  •  إنتاج الشاي

اكتشف الإمبراطور الصيني شينونج الشاي في الصين القديمة عام 2737 قبل الميلاد، ذات يوم خلال مسيرة توقف هو وجيشه للراحة وأعد له خادمه بعض الماء المغلي، سقطت ورقة بنية في الماء وتحول لون الماء إلى اللون البني، قدمها الخادم إلى الإمبراطور وشربها ووجدها منعشة.

خلال عهد أسرة هان، كان الشاي يستخدم كدواء، وكان يستخدم كمشروب في المناسبات الاجتماعية من عهد أسرة تانغ (618-907 م)، تم تحضير الشاي في الصين القديمة بشكل مختلف عما هو عليه اليوم، حيث تمت معالجة أوراق الشاي وضغطها في شكل كعكة، أو يضاف إليه الماء الساخن، ثم تم تقديمه كمشروب ساخن.

  • الطائرات الورقية

كان الصينيون متقدمين على بقية العالم في إنتاج الحرير، واستخدموا هذا الحرير في صناعة الطائرات الورقية، مضيفين إطارًا مرنًا وخفيف الوزن من الخيزران إلى الحرير عالي الشد، وثق الفلاسفة الصينيان لو بان وموزي أول طائرة ورقية في الصين القديمة في القرن الخامس قبل الميلاد، بحلول عام 549 بعد الميلاد، تم استخدام الطائرات الورقية لنقل رسائل مهام الإنقاذ، خلال فترة العصور الوسطى ، استخدم الصينيون الطائرات الورقية لاختبار الرياح وقياس المسافة وللتواصل العسكري.

  • حفر البذور

اخترع البابليون في بلاد ما بين النهرين القديمة المثاقب أحادية الأنبوب حوالي 1500 قبل الميلاد، لكنها لم تصل إلى أوروبا أو آسيا، كان المزارعون الصينيون عمومًا يزرعون البذور يدويًا وهو ما كان مستهلكًا للوقت وغير فعال، لم تنبت معظم البذور أبدًا بسبب الآفات، وجد الصينيون القدماء بديلاً لهذه المشكلة، خلال عهد أسرة تشو، اكتشفوا حفر البذور.

  • الحفر العميق

طور الصينيون تقنية حفر لاستخراج محلول ملحي من تحت سطح الأرض، تم تطويره في مقاطعة سيشوان غير الساحلية، على بعد حوالي 1200 ميل من البحر، من أجل الحصول على الملح من الآبار، تحسنت تقنية الحفر العميق ببطء، وتمكن الصينيون القدماء أخيرًا من استخراج الغاز الطبيعي من الآبار، تم نقل الغاز بواسطة أنبوب من الخيزران إلى وجهته ثم استخدامه كوقود، بحلول القرن الحادي عشر، كان الصينيون قادرين على حفر آبار بعمق يزيد عن 3000 قدم، تم استخدام نفس التقنية لحفر أول بئر بترول في كاليفورنيا في ستينيات القرن التاسع عشر.

  • صهر الحديد والصلب

استخدم الصينيون تقنيات مختلفة لصنع أسلحة من الحديد والصلب، أدت تقنياتهم المبتكرة إلى النمو السريع لصناعة الحديد والصلب في الصين، لقد اخترعوا عمليات صب مختلفة لإنتاج الحديد الخام، والحديد الزهر، والحديد المطاوع، والتقسية، والفولاذ المطاوع مما جعلهم يتقدمون على الحضارات الأخرى في ذلك الوقت.[2]

الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق