أشكال البعوض الذي يسبب حمى الضنك والبعوض الذي يسبب الملاريا

كتابة: samah osman آخر تحديث: 15 سبتمبر 2021 , 11:18

تعريف حمى الضنك

تنتشر فيروسات حمى الضنك إلى الناس من خلال لدغة بعوض حيث يعتبر من الأمراض التي تنقلها البعوضة من نوع الزاعجة المصابة (الزاعجة المصرية أو الزاعجة البيضاء) وقد تنتشر حمى الضنك في أكثر من 100 دولة حول العالم و40 في المائة من سكان العالم  أي حوالي 3 مليارات شخص يعيشون في مناطق معرضة لخطر الإصابة بحمى الضنك وغالبًا ما تكون حمى الضنك سببًا رئيسيًا للمرض في المناطق المعرضة للخطر.

لقاح جديد لحمى الضنك

هناك لقاح جديد لحمى الضنك متاح الآن للأراضي الأمريكية والدول المرتبطة بها بحرية، كما تمت الموافقة على استخدام اللقاح للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و 16 عامًا المصابين بعدوى فيروس حمى الضنك المؤكدة مختبريًا والذين يعيشون في المناطق التي تتوطن فيها حمى الضنك، ولكن للأسف اللقاح غير معتمد لأستخدام في مسافرين الولايات المتحدة الذين يزورون منطقة ينتشر فيها حمى الضنك ولكنهم لا يعيشون فيها.[1]

طرق انتقال حمى الضنك

ينتقل الفيروس إلى الإنسان من خلال لدغات إناث البعوض المصابة وعلى رأسها بعوضة الزاعجة المصرية وهي من أخطر انواع البعوض حيث يمكن أن تعمل الأنواع الأخرى ضمن جنس الزاعجة أيضًا كناقلات لكن مساهمتها ثانوية بالنسبة لعنصر الزاعجة المصرية

وبعد أن يتغذى الفيروس على شخص مصاب بـ DENV يتكاثر الفيروس في المعي المتوسط ​​للبعوض قبل أن ينتشر إلى الأنسجة الثانوية بما في ذلك الغدد اللعابية ويطلق على الوقت المستغرق من تناول الفيروس إلى الانتقال الفعلي إلى مضيف جديد وهي فترة الحضانة الخارجية (EIP) وقد يستغرق برنامج EIP حوالي من 8 إلى 12 يومًا عندما تكون درجة الحرارة المحيطة بين 25 إلى 28 درجة مئوية

الاختلافات في فترة الحضانة الخارجية لا تتأثر فقط بدرجة الحرارة المحيطة ولكن يمكن لعدد من العوامل مثل حجم التقلبات اليومية في درجات الحرارة والنمط الجيني للفيروس والتركيز الفيروسي الأولي أيضًا تغيير الوقت الذي تستغرقه البعوضة في نقل الفيروس وبمجرد أن تصبح البعوضة معدية فإنها قادرة على نقل الفيروس لبقية حياتها[2]

البعوض الذي يسبب حمى الضنك

يمكن أن ينتقل فيروس حمى الضنك وينتشر عن طريق البعوض من جنس الزاعجة والذي يضم عددًا من أنواع البعوض من بين هذه الأنواع، ولكن يعتبر الناقل الأساسي لفيروس حمى الضنك هو نوع الزاعجة المصرية حيث إنه الناقل الرئيسي لحمى الضنك والمسؤول عن انتقال حمى الضنك وأوبئة حمى الضنك

وأنواع البعوض الأخرى في جنس Aedes بما في ذلك Aedes albopictus و Aedes polynesiensis و Aedes scutellaris  حيث لديها قدرة محدودة لتكون بمثابة ناقلات حمى الضنك.

Aedes aegypti هي بعوضة صغيرة داكنة يمكن التعرف عليها من خلال العصابات البيضاء على ساقيها ونمط أبيض فضي من المقاييس على جسمها يشبه آلة موسيقية يونانية قديمة تسمى قيثارة، وتعيش باعوضة الزاعجة المصرية في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية في جميع أنحاء العالم وخاصة بين خطي عرض 35 درجة شمالاً و 35 درجة جنوباً

حيث لا تقل درجة حرارة الشتاء عن 10 درجات مئوية على الرغم من أن بعض البعوض قد يسافر بعيدًا شمالًا أو جنوبًا من خطوط العرض هذه إلا أنه غير قادر على البقاء في الشتاء البارد، نظرًا لأن الزاعجة المصرية تتطلب مناخًا دافئًا فإنها لا تعيش عادةً على ارتفاعات تزيد عن 1000 متر حيث تكون درجة الحرارة أكثر برودة ويرتبط هذا البعوض بمساحات معيشة البشر حيث يقضون عمومًا حياتهم بأكملها داخل وحول المنازل حيث يفقس بيضهم.[3]

علامات وأعراض حمى الضنك

حمى الضنك هو مرض شديد يشبه الإنفلونزا ويصيب الرضع وصغار الأطفال والبالغين ولكنه نادرًا ما يتسبب في الوفاة، وقد تستمر الأعراض عادة لمدة من 2 إلى 7 أيام وذلك بعد فترة حضانة من التي تتراوح من 4 إلى 10 أيام بعد لدغة بعوضة مصابة، كما تصنف منظمة الصحة العالمية حمى الضنك إلى فئتين رئيسيتين

وهما حمى الضنك (مع أو بدون علامات تحذير) وحمى الضنك الشديدة، وتم تصميم التصنيف الفرعي لحمى الضنك مع أو بدون علامات تحذيرية لمساعدة الممارسين الصحيين على فرز المرضى لدخول المستشفى وضمان المراقبة الدقيقة وتقليل مخاطر الإصابة بحمى الضنك الأكثر شدة، ويجب الاشتباه في حمى الضنك عندما تكون الحمى الشديدة (40 درجة مئوية / 104 درجة فهرنهايت) مصحوبة بأثنين من الأعراض التالية خلال مرحلة الحمى.

  • صداع حاد
  • ألم خلف العينين
  • آلام العضلات والمفاصل
  • غثيان
  • التقيؤ
  • تورم الغدد

وحمى الضنك الشديدة حيث يدخل المريض ما يسمى بالمرحلة الحرجة بشكل طبيعي أي بعد حوالي من 3 إلى 7 أيام من بداية المرض وفي هذا الوقت عندما تنخفض الحمى (أقل من 38 درجة مئوية / 100 درجة فهرنهايت) في المريض يمكن أن تظهر العلامات التحذيرية المرتبطة بحمى الضنك الشديدة

حيث تعد حمى الضنك الشديدة من المضاعفات المميتة المحتملة بسبب تسرب البلازما أو تراكم السوائل أو ضيق التنفس أو النزيف الحاد أو ضعف الأعضاء، وتشمل العلامات التحذيرية التي يجب على الأطباء البحث عنها ما يلي

  • ألم شديد في البطن
  • القيء المستمر
  • تنفس سريع
  • نزيف اللثة
  • تعب
  • الأرق
  • دم في القيء.

إذا أظهر المرضى هذه الأعراض خلال المرحلة الحرجة فإن يجب المراقبة الدقيقة لمدة من 24 إلى 48 ساعة القادمة وتكون ضرورية حتى يمكن توفير الرعاية الطبية المناسبة لتجنب المضاعفات وخطر الوفاة.[2]

تعريف الملاريا

الملاريا هي مرض خطير ومميت في بعض الأحيان يسببه طفيلي يصيب عادة نوعًا معينًا من البعوض الذي يتغذى على البشر وعادة ما يكون الأشخاص المصابون بالملاريا مرضى جدًا مع ارتفاع في درجة الحرارة وقشعريرة ومرض شبيه بالإنفلونزا، وهناك أربعة أنواع من طفيليات الملاريا تصيب الإنسان وهم

  • المتصورة المنجلية
  • المتصورة النشيطة
  • المتصورة البيضية
  • المتصورة الملاريا

بالإضافة إلى ذلك فإن P. نولسي وهو نوع من الملاريا يصيب بشكل طبيعي قرود المكاك في جنوب شرق آسيا ويصيب أيضًا البشر ويسبب الملاريا التي تنتقل من الحيوان إلى الإنسان (الملاريا “حيوانية المنشأ”)

والمتصورة المنجلية هي نوع الملاريا الذي من المرجح أن يؤدي إلى التهابات شديدة وإذا لم يتم علاجه على الفور فقد يؤدي إلى الوفاة على الرغم من أن الملاريا يمكن أن تكون مرضًا مميتًا إلا أنه يمكن عادةً الوقاية من المرض أوالوفاة بسبب الملاريا.

البعوض الذي يسبب الملاريا

عادة يصاب الناس بالملاريا عن طريق لدغة بعوضة أنوفيليس المعدية، وبعوض الأنوفيلة هو الوحيد القادر على نقل الملاريا ويجب أن يكون قد أصيب بالعدوى من خلال وجبة دم سابقة مأخوذة من شخص مصاب وعندما تلدغ البعوضة شخصًا مصابًا يتم أخذ كمية صغيرة من الدم الذي يحتوي على طفيليات الملاريا المجهرية بعد حوالي أسبوع وعندما تتناول البعوضة وجبة الدم التالية تختلط هذه الطفيليات بلعاب البعوضة ويتم حقنها في الشخص الذي يتم عضه.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالمرض الشديد والوفاة من الملاريا

المتصورة المنجلية هي نوع الملاريا التي تسبب في أغلب الأحيان الملاريا الحادة والمهددة للحياة وهذا الطفيل شائع جدًا في العديد من البلدان في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، والأشخاص الذين يتعرضون بشدة لدغات البعوض المصاب بالمتصورة المنجلية هم أكثر عرضة لخطر الوفاة بسبب الملاريا

والأشخاص الذين لديهم مناعة قليلة أو معدومة ضد الملاريا مثل الأطفال الصغار والحوامل أو المسافرين القادمين من مناطق خالية من الملاريا هم أكثر عرضة للإصابة بالمرض والموت، كما يتعرض الفقراء الذين يعيشون في المناطق الريفية الذين يفتقرون إلى الرعاية الصحية لخطر أكبر للإصابة بهذا المرض، ونتيجة لكل هذه العوامل فإن ما يقدر بنحو 90٪ من الوفيات بسبب الملاريا تحدث في إفريقيا جنوب الصحراء وتحدث معظم هذه الوفيات عند الأطفال دون سن الخامسة.[4]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق