لماذا بنى قدماء المصريين الأهرامات

كتابة: نورهان ناصر آخر تحديث: 24 سبتمبر 2021 , 17:16

السبب وراء بناء المصريين القدماء للأهرامات

  • انعكاس لسلطة الحاكم

بينما لا نعرف على وجه اليقين سبب إنشاء الأهرامات ولماذا بنيت الاهرامات على شكل مثلث، قام العلماء بتقديم الكثير من الاقتراحات العلمية وراء ذلك، الأكثر أهمية هو أن تكون أداة دعاية، حيث يمكن النظر إلى الأهرامات على أنها انعكاس بصري للسلطة السياسية للحاكم، حيث كانوا قادرين على توظيف مهندس معماري موهوب بشكل غير عادي لتصميم مثل هذا النصب الضخم وجعل العمال ينقبون في الحجر ويبنونه وفقًا للمواصفات.

تم إنشاء الأهرامات بشكل عام من قبل المصريين تقوم على تصنيف الطبقات أو الأوامر أو العقارات؛ لم يقوموا الأهرامات على نطاق واسع فحسب، بل بنيت بدقة لتلبي توجهًا فلكيًا محددًا وكمالًا هندسيًا، إنها رموز مرئية للقوة في عالم تكون فيه القوة مؤقتة.

  • مقابر للملوك

خلال فترة الأسرات، تضمنت النظرة المصرية للموت طقوسًا جنائزية متقنة، مثل الحفاظ الدقيق على الجثث من خلال التحنيط، بالإضافة إلى المدافن الملكية الغنية للغاية، مثل مدافن سيتي الأول وتوت عنخ آمون، وبناء الأهرامات، العمارة الأثرية الأكبر والأطول عمراً في العالم .

ولأن قدماء المصريين كانوا يعتقدون أن الملوك قد اختارهم الآلهة ليكونوا وسطاء بينهم وبين الناس على الأرض، فقد كان من مصلحتهم الحفاظ على جسد الملك سليمًا حتى بعد وفاته، حيث كان يُعتقد في السابق أنه جزء من بقيت روح الملك المعروفة باسم كا بعد الموت، لقد حنطوا جثث الملوك ودفنوا معهم كل ما احتاجوا إليه في الآخرة من أواني ذهبية وطعام وأثاث، وشيدوا الأهرامات مقابر لهؤلاء الملوك من أجل العناية بأرواحهم.

الكمية الهائلة من كتابات المقابر التي تم اكتشافها وفك شفرتها بعد اكتشاف حجر رشيد تصف الديانة المصرية، وذلك بالاضافة الى نصوص الأهرامات، وهي عبارة عن جداريات مرسومة ومنقوشة على جدران الأهرامات من عصر الدولة القديمة 4 و 5، ونصوص التابوت، وهي زخارف مرسومة على توابيت فردية من النخبة تتبع عصر الدولة القديمة، وكتاب الموتى.

نظرية بناء الأهرامات

  • أساسيات الدين عند قدماء المصريين

كان بناء الأهرامات جزءًا من الديانة المصرية، والتي كانت قائمة على نظام تعدد الآلهة الذي يضم عددًا من الآلهة، كان كل منهم مسؤولاً عن جانب مميز من الحياة والكون، حيث كان أشور إله الهواء، وحتحور إلهة الألفة والحب، وجب إله الأرض، ونوت إلهة السماء.

على عكس آلهة الأساطير اليونانية والرومانية الكلاسيكية، كان للآلهة المصرية القليل من الخلفية الدرامية، لم تكن هناك أيديولوجية أو نظرية واحدة تناسب الجميع، ولم تكن هناك مجموعة من المعتقدات المطلوبة، لم يكن هناك معيار أرثوذكسي، في الحقيقة، قد يكون الدين المصري قد بقي على قيد الحياة لمدة 2700 عام لأن الثقافات المحلية كانت قادرة على التكيف وإنشاء تقاليد جديدة، والتي تم قبولها جميعًا على أنها جيدة ودقيقة، حتى لو كانت بها تناقضات داخلية.

  • منظر ضبابي للآخرة

على الرغم من عدم وجود روايات متطورة للغاية ومتقنة حول تصرفات الآلهة وأفعالهم، كان هناك إيمان قوي بوجود عالم يتجاوز الكون المرئي، لم يستطع البشر فهم هذا العالم الآخر فكريًا، لكنهم قد يختبرونه من خلال الممارسات والطقوس الأسطورية والعقائدية.

كان العالم والكون جزءًا من نظام استقرار صارم وثابت يعرف باسم ماعت في اللاهوت المصري، كان هذا مفهومًا مجردًا للاستقرار العالمي والإلهة التي ترمز إلى هذا الاستقرار، تم إنشاء ماعت في بداية الزمن وظل القوة الدافعة لاستقرار الكون، كان للكون، والعالم، والحالة السياسية مكانة محددة سلفًا في الكون بناءً على بنية أساسية للنظام.

تقع أسطورة أوزوريس في قلب وجهة النظر المصرية عن الموت التي كانت سببا لبناء الاهرامات، في كل يوم عند غروب الشمس، أبحر إله الشمس رع على متن مركب سماوي، ليضيء الكهوف العميقة للعالم السفلي، ليلتقي ويقاتل أبوفيس، ثعبان الظلام والنسيان الضخم  ويصعد في اليوم التالي.

ومن هنا تم تصميم الإنشاءات الداخلية للأهرامات والمدافن الملكية في وديان الملوك والملكات بمسارات ملتوية وممرات مختلفة ومقابر الخدم لأنه كان من الأهمية رؤية الفرعون وهو يصل إلى الحياة الآخرة، حيث تذبذب شكل الغرف الداخلية، وتم إعادة تشكيل الخصائص مثل الأسقف المدببة والسقوف المرصعة بالنجوم باستمرار.[1]

كيف بنى المصريين القدماء الأهرامات

إنه لأمر لا يصدق أن حضارة قديمة يمكن أن تبني شيئًا ضخمًا ودقيقًا باستخدام الأدوات النحاسية والبرونزية فقط تحت تصرفها، لأجيال، كان الناس في حيرة من أمرهم بشأن كيفية تحقيق ذلك؛ تشير التقديرات إلى أن مشروع بناء الأهرامات بأكمله استغرق 30 عامًا – 10 سنوات للتخطيط و 20 عامًا للبناء.

لم يكن العمال الذين بنوا الهرم الأكبر مستعبدين، كما كان يُفترض سابقًا، ولكن كانوا فلاحين مصريين نموذجيين تم تجنيدهم للمساعدة في البناء لمدة ثلاثة أشهر تقريبًا من العام، أي عند فيضانات النيل والمزارع، حيث تم استخراج الحجر على الضفة الشرقية للنيل، وتم نحته في شكل، وتحميله على زلاجة كان الرجال يجرونها إلى حافة النهر، ثم تم نقل الحجارة الضخمة فوق النهر، وسحبها إلى موقع البناء من هناك، وكانت الطريقة الأكثر احتمالا للمصريين لرفع تلك الحجارة الكبيرة جدًا هي بناء منحدر أعلى عند مستوى الهرم، وإخفاء المستوى تحتهثم تقليل المنحدر من مراحل تدريجية.

أعجوبة الهرم الأكبر

الهرم الأكبر هو أعجوبة هندسية وحرفية، حتى البنائين المعاصرين أذهلهم الكمال والحرفية في الهرم الأكبر، فهو يقع على هضبة صخرية على الضفة الغربية لنهر النيل في شمال مصر، تم تزيين هذه المنطقة لاحقًا فقط بهرمين آخرين، وأبو الهول والعديد من المصاطب.

الهرم الأكبر هائل، حيث يحتل ما يزيد قليلاً عن 13 فدانًا من الأرض، على الرغم من أنه ليس بنفس الطول تمامًا، يبلغ طول كل جانب 756 قدمًا تقريبًا، كل زاوية تقريبًا 90 درجة، وتم وضع كل جانب في مواجهة إحدى النقاط الأساسية الأربعة للبوصلة: الشمال والشرق والجنوب والغرب، وله مدخل في وسط الجانب الشمالي.

يتكون بناء الهرم الأكبر من 2.3 مليون قطعة حجرية كبيرة بشكل استثنائي، يزن كل منها في المتوسط ​​2 1/2 طن ويصل وزنها إلى 15 طنًا، يقال إن نابليون بونابرت قد حسب أن هناك ما يكفي من الحجر لإقامة جدار بعرض قدم واحد وارتفاع 12 قدمًا حول فرنسا، وذلك عندما زار الهرم الأكبر في عام 1798.

يحتوي الهرم على ثلاث غرف دفن داخل الهرم الأكبر، يقع الأول أدناه، بينما يقع الثاني، الذي يشار إليه عادةً باسم غرفة الملكة، فوق سطح الأرض قليلاً، أما غرفة الملك، الغرفة الثالثة والأخيرة للهرم، تقع في وسط الهرم، يتم الوصول إليه عبر معرض كبير وضخم، ويُعتقد أن خوفو دفن في غرفة الملك في تابوت حجري كبير.[2]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق