30 سؤال وجواب عن غابات الأمازون

كتابة: menna samir آخر تحديث: 30 سبتمبر 2021 , 16:28

أسئلة عن غابات الأمازون

ما هو حجم غابات الأمازون المطيرة؟

يبلغ حجم حوض الأمازون تقريباً حجم الولايات المتحدة المتجاورة الثمانية والأربعين وغطت الغابة نفسها ما يقرب من 634 مليون هكتار في عام 2020 منها حوالي 529 مليون هكتار تم تصنيفها على أنها غابة أولية.

أين تقع غابات الأمازون من حيث الحجم بين الغابات المطيرة؟

غابات الأمازون هي أكبر غابة مطيرة على الأرض والكونغو هي ثاني أكبر غابة مطيرة ويبلغ عدد الأشجار الموجودة في منطقة الأمازون 390 مليار شجرة.

ما هي الدول التي تشكل غابات الأمازون المطيرة؟

تضم منطقة الأمازون أجزاء من ثماني دول في أمريكا الجنوبية: البرازيل وبوليفيا وبيرو والإكوادور وكولومبيا وفنزويلا وغيانا وسورينام بالإضافة إلى غيانا الفرنسية وهي مقاطعة في فرنسا.

من يملك غابات الأمازون المطيرة؟

تقع منطقة الأمازون في عدة دول داخل تلك البلدان قد تكون الأرض مملوكة ملكية خاصة أو مملوكة من قبل الشعوب الأصلية في الأراضي المعترف بها قانوناً أو مملوكة للمجموعات أو تسيطر عليها الحكومة كمنتزهات وطنية أو أراضي عامة.

من يعيش في غابات الأمازون المطيرة؟

الأمازون لها تاريخ طويل من الاستيطان البشري واليوم يعيش ملايين الأشخاص في مدن وبلدات عبر الأمازون وعدد سكان الحضر يفوق بشكل كبير عدد الأشخاص الذين يعيشون في القرى والمجتمعات النائية ومع ذلك لا تزال هناك شعوب أصلية تقليدية تعيش في أعماق الغابات المطيرة في عزلة طوعية.

لماذا تحترق الأمازون؟

بحسب وزير البيئة البرازيلي إن الحرائق نتجت عن مزيج من شح الأمطار والحرارة الشديدة والرياح الشديدة والصواعق ومع ذلك في حين إنه من الصحيح إن حرائق الغابات غالباً ما تحدث في الغابات الاستوائية خلال موسم الجفاف يبدو إن الغالبية العظمى من الحرائق في منطقة الأمازون هذا العام ناتجة عن نشاط بشري إزالة قطع الغابة ثم حرقها لتحرير الأرض للماشية تربية المواشي وزراعة فول الصويا.

لماذا لا يشتري صندوق الأرض العالم ي أرضاً في منطقة الأمازون؟

جزء كبير من منطقة الأمازون ليس للبيع والمصالح السياسية والاقتصادية تقف في طريق الحفظ ومن المحتمل إنه حتى لو أمكن جمع الأموال فلن يكون من الممكن في الوقت الحالي القيام بشراء الأراضي وإعادة التحريج.

ماذا يمكننا أن نفعل لوقف حرق الأمازون؟

الأولوية الأكثر إلحاحاً هي أن تستخدم حكومات البرازيل وبوليفيا وباراغواي المساعدات الدولية للسيطرة على الحرائق والتأكد من عدم السماح لها بالحرق دون رادع كما تحتاج أيضاً إلى دعم منظمات الحفظ المحلية بما في ذلك العديد من المنظمات غير الحكومية التي تعمل معها في أمريكا الجنوبية ونظراً لتسجيل درجات حرارة أعلى بشكل متزايد واستمرار المواسم الجافة لفترة أطول.

هل تؤثر حرائق الأمازون على تغير المناخ؟

من المحتمل أن يساهم تأثير حرائق الغابات في منطقة الأمازون بشكل كبير في أزمة تغير المناخ وبالتالي فإن قضية إنقاذ غابات الأمازون هي مشكلة طويلة الأمد تتطلب إجراءات ملتزمة وطويلة الأجل على نطاق عالمي من أجل المستقبل القريب لمنطقة الأمازون.

ما هو الأثر البيئي لحرائق الغابات؟

تشكل حرائق الغابات تهديداً كبيراً للحياة البرية والتنوع البيولوجي بينما تتطلب بعض النظم البيئية حريقاً للحفاظ على صحتها فإن التسارع الذي نشهده سيكون له عواقب وخيمة وبشكل عام يساهم تأثيرها في تغير المناخ

والذي يستمر في التأثير على التنوع البيولوجي على نطاق عالمي وعندما يتعلق الأمر بالتأثيرات على موائل معينة يكون الأمر واضحاً جداً حرائق الغابات تدمر النباتات والحياة البرية وكثير منها لا يمكن التعافي.

هل ستحدث 10 ملايين جنيه إسترليني من حكومة المملكة المتحدة فرقاً في وقف حرائق الأمازون؟

حتى إذا قبلت الحكومة البرازيلية المساعدات الخارجية للمساعدة في معالجة الحرائق فإن 10 ملايين جنيه إسترليني أقل بشكل محزن مما هو مطلوب ومن الناحية العملية للسيطرة على الحرائق يتطلب حجم الأزمة وشدتها استجابة دولية على نطاق أوسع بكثير.

هل غابات الأمازون المطيرة حقاً رئة الأرض؟

غالباً ما يطلق على غابات الأمازون المطيرة اسم “رئتي الكوكب” لدورها في امتصاص ثاني أكسيد الكربون وهو غاز من الغازات الدفيئة ويعمل على إطلاق الرطوبة في الغلاف الجوي من خلال عملية النتح كما تنتج الغابات المطيرة الأكسجين أثناء النهار عن طريق التمثيل الضوئي وتمتص الأكسجين ليلاً عن طريق التنفس لذلك فهي ليست مصدراً صافياً رئيسياً للأكسجين في الغلاف الجوي.

ما الحيوانات التي تعيش في الأمازون؟

تعد الأمازون موطناً لأنواع من النباتات والحيوانات أكثر من أي نظام بيئي أرضي آخر على هذا الكوكب وربما توجد 30 في المائة من الأنواع في العالم هناك وتتراوح هذه من النمور إلى التابير إلى الخفافيش والببغاوات للطيور الطنانة والضفادع السامة السهام للأناكوندا ونمل قاطع الأوراق إلى فراشات مورفو زرقاء وأسماك الراي اللساع إلى سمكة البيرانا على سبيل المثال لا الحصر مجموعة صغيرة من الحيوانات المعروفة.

لماذا لا نشتري الأمازون فقط؟

الدول التي تسيطر على الأمازون دول ذات سيادة في حين أنه قد يكون من الممكن شراء بعض الأراضي لتخصيصها للحفظ فإن محاولة شراء منطقة الأمازون بأكملها أمر مستحيل وبشكل عام تتضمن استراتيجيات الحفظ الأكثر فعالية في المنطقة الاعتراف بحقوق الأرض للشعوب الأصلية وضمان استفادة السكان المحليين من مبادرات الحفظ والتنمية المستدامة.

لماذا تسوء حرائق الغابات؟

تؤدي إزالة الغابات وتدهورها إلى زيادة تعرض الغابات المطيرة للحرائق من خلال تجفيف المناطق الداخلية للغابات وفي الوقت نفسه يؤدي تغير المناخ إلى زيادة حدوث الجفاف في حوض الأمازون وعندما يبدأ المزارعون ومربو الماشية والمضاربون في الأراضي الحرائق يمكن أن ينتشروا بسهولة في الغابات المطيرة.

ما سبب أهمية غابات الأمازون المطيرة؟

تساعد غابات الأمازون المطيرة على استقرار مناخ العالم عن طريق عزل الكربون كما توفر موطناً للأنواع النباتية والحيوانية ويساعد في الحفاظ على دورة المياه بما في ذلك توليد هطول الأمطار على المستويات المحلية والإقليمية وعبر القارات ومصدر للغذاء والألياف والوقود والدواء.

كم من مساحة غابات الأمازون المطيرة تم تدميرها؟

تم إزالة ما يقل قليلاً عن 20٪ من غابات الأمازون المطيرة منذ عام 1950.

هل غابات الأمازون المطيرة خطرة؟

هناك عدد من الحيوانات التي يحتمل أن تكون خطرة على البشر تتراوح من الثعابين السامة إلى الثعابين الكهربائية إلى النمر بين الفقاريات ومع ذلك فإن الأشياء الصغيرة هي التي تشكل عموماً أكبر المخاطر: البعوض الحامل للأمراض والفيروسات والبكتيريا والنمل القضم.

لماذا غابات الأمازون المطيرة في خطر؟

يمثل تسريع إزالة الغابات وتدهور الغابات والجفاف في الأمازون مصدر قلق كبير للعلماء الذين يحذرون من إن المنطقة الأحيائية بأكملها قد تكون بالقرب من نقطة تحول حيث يمكن أن تنتقل مساحات كبيرة من الغابات المطيرة الرطبة إلى الغابات الاستوائية الجافة والسافانا

كما يمكن أن يكون لمثل هذا الانتقال آثار دراماتيكية على هطول الأمطار الإقليمي مع احتمال تحول منطقة التقارب المداري شمالاً مما يؤدي إلى ظروف أكثر جفافاً عبر سلة الخبز في أمريكا الجنوبية والمناطق الحضرية الرئيسية.

بماذا تشتهر الأمازون

سميت غابات الأمازون المطيرة على اسم نهر الأمازون المعروف باسم ريو أمازوناس باللغتين الإسبانية والبرتغالية كما تعتبر “أمازوناس” مشتق من أسطورة يونانية قديمة عن قبيلة من المحاربات الأقوياء

وتم منحه على النهر من قبل فرانسيسكو دي أوريانا بعد هجوم القرن السادس عشر على بعثته من قبل الشعوب الأصلية ذات الشعر الطويل حيث كان الهجوم إما من قبل نساء أو رجال ذوي شعر طويل مما أدى إلى ذكر الاسم.

3 حقائق مثيرة للاهتمام حول الغابات المطيرة

  • الغابات المطيرة هي حل قوي للمناخ الطبيعي: فهي لا تنظم درجات الحرارة العالمية فحسب بل إنها تبرد أيضاً وتنظم المناخات المحلية الدقيقة وتحد من انعكاس الأرض مما يؤدي بدوره إلى استقرار تيارات المحيطات والرياح وأنماط هطول الأمطار وفي تحليل عام 2017 نُشر في المجلة العلمية PNAS خلص علماء المناخ إلى أن حلول المناخ الطبيعي بما في ذلك الحفاظ على الغابات / ترميمها والزراعة المستدامة يمكن أن توفر أكثر من ثلث التخفيف من تغير المناخ العالمي الضروري لتثبيت الاحترار إلى أقل من 2 درجة مئوية.
  • أصبحت الغابات الاستوائية مصدراً صافياً لانبعاثات الكربون: في تطور مثير للقلق كشفت دراسة نشرت عام 2017 في مجلة Science إن الغابات الاستوائية التي كانت تستخدم في السابق كبالوعات الكربون للأرض تصدر الآن كمية من الكربون أكثر مما تمتصه بسبب إزالة الغابات وفقدان الغابات بسبب البشر ومع ذلك لا يسعنا التخلي عن الغابات الاستوائية وإن استعادتها وقدرتها على عزل الكربون هي واحدة من عدة خطوات حاسمة يجب أن نتخذها لمعالجة أزمة المناخ العالمية.
  • تلعب الغابات المطيرة دوراً أساسياً في الحفاظ على إمدادات الأرض المحدودة من المياه العذبة: تضيف الغابات المطيرة الماء إلى الغلاف الجوي من خلال عملية النتح حيث تطلق النباتات الماء من أوراقها أثناء عملية التمثيل الضوئي كما تقلل إزالة الغابات من الرطوبة المنبعثة في الغلاف الجوي مما يؤدي إلى انخفاض هطول الأمطار هذا هو السبب في إن فقدان الغابات يؤدي في كثير من الأحيان إلى الجفاف كما تعتبر الغابات أيضاً مرشحات مياه طبيعية مما يمنع التلوث والحطام من التدفق إلى إمدادات المياه ويبطئ حركة مياه الأمطار حتى تتدفق إلى الاحتياطيات الجوفية كما يقدر العلماء إن حوالي 15٪ من المياه العذبة في العالم تتدفق من حوض الأمازون وحده.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى