كم عدد الأشجار الموجودة في منطقة الأمازون ؟.. والمخاطر التي تهددها

كتابة: Asmaa آخر تحديث: 30 سبتمبر 2021 , 16:25

كم عدد الأشجار الموجودة في منطقة الأمازون

هل سبق لك أن حاولت عد أنواع الأشجار في الغابة؟ كم عدد أنواع الأشجار المختلفة التي تعيش في منطقة الأمازون ؟ أسئلة عن غابات الأمازون ترادونا كثيراً ولا نجد إجابة قد تكون هذه مهمة صعبة حتى بالنسبة للعلماء الأذكياء الذين يعرفون حقاً أشجار هم

وذلك لإن بعض الغابات كبيرة حقاً وليس من السهل الوصول إليها لإن التضاريس وعرة للغاية حيث إن حوض الأمازون ودرع جويانا يغطيان مساحة بحجم 48 ولاية متواصلة من أمريكا الشمالية

نحن نعلم إن الأمازون مليئة بتنوع غير عادي من أنواع الأشجار ولكن كان هناك نقص في المعرفة حول أنواع النباتات التي تعيش في المنطقة كما ساعدت دراسة جديدة الآن في الكشف عن لغز ماهية الأشجار في منطقة الأمازون

حيث نظر أكثر من 100 خبير في معلومات من 1170 مسحاً للغابات تم إجراؤها في جميع أنحاء منطقة الأمازون على مدار السنوات العشر الماضية كما أظهر بحثهم إن هناك 390 مليار شجرة فردية في حوض الأمازون وجويانا شيلد وحوالي 16000 نوع مختلف من الأشجار

كما توفر هذه الأشجار منازل لأطنان من الحيوانات ويقدر بعض الباحثين إن شجرة واحدة في الأمازون يمكن أن تكون موطناً لأكثر من 10000 نوع من الحشرات وهذا يمثل طناً من التنوع البيولوجي كما وجد الباحثون أيضاً إن بعض أنواع الأشجار أكثر شيوعاً في منطقة الأمازون من غيرها

وتم زراعة أشجار مثل الجوز البرازيلي وشجرة المطاط وشجرة التوت البري واستخدامها لآلاف السنين من قبل البشر، ليست كل الأشجار وفيرة على الرغم من أن ما يقرب من 6000 نوع من الأشجار في الأمازون بها أقل من 1000 فرد مما يعني أنه سيتم إدراجها كأنواع مهددة من قبل الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة.

المخاطر التي تهدد غابة الأمازون

  • تربية المواشي والزراعة

يتم قطع الغابات المطيرة في جميع أنحاء العالم باستمرار لإفساح المجال لتربية المحاصيل وخاصةً فول الصويا وتربية الماشية وقد تفاقم هذا في السنوات الأخيرة حيث خرجت أجزاء كثيرة من العالم من الفقر كما هو الحال في آسيا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية

حيث يستحق كل مواطن الحق في أن يعيش حياة كريمة مليئة بالفرص لكن للأسف معدل النمو السكاني وتحديداً معدل استهلاك اللحوم له تأثير كبير على منطقة الأمازون كما تؤدي هذه الصناعات المتنامية إلى تهجير صغار المزارعين مما يجبرهم على الذهاب إلى مناطق الغابات التي يجب عليهم إخلاءها من أجل إعالة أنفسهم.

تحتل مراعي الماشية 80٪ من المناطق التي أزيلت منها الغابات في منطقة الأمازون والجريان السطحي للمراعي يلوث الأنهار وغالباً ما تنتشر الحرائق المستخدمة لإدارة الحقول إلى الغابات المتبقية كما تساهم إزالة الغابات الناتجة عن تربية المواشي أيضاً في تغير المناخ حيث تطلق 340 مليون طن من الكربون في الغلاف الجوي كل عام

وتعتبر تربية الماشية والأنشطة الثانوية المتعلقة بالثروة الحيوانية أكبر مساهم منفرد في إزالة الغابات كما أقر الكونغرس البرازيلي تشريعاً من شأنه أن يخفف من اللوائح البيئية التي تحمي غابات الأمازون وسيكون هذا مأساوياً لدى الصندوق العالمي للحياة البرية.

الحل: إدخال المحاصيل والثروة الحيوانية التي لا تتطلب قطعاً كبيرة وتتلف الأرض بسرعة ضع في اعتبارك تقليل استهلاكك للحوم البقر وفكر في المشاركة في حركة الغذاء المحلية لتقليل الضغط على النظم البيئية الحساسة في الخارج.

  • الصيد التجاري

أسماك نهر الأمازون هي المصدر الرئيسي للغذاء والدخل لكثير من سكان الأمازون ومع ذلك فإن كمية الأسماك اللازمة لإطعام عدد متزايد من السكان قد تؤدي إلى الإفراط في الصيد خاصةً إذا كانت الصناعات الكبيرة تحصد الأسماك من أجل تصديرها إلى الأسواق الخارجية

وفي أجزاء كثيرة من الأمازون تلتقط سفن الصيد الكبيرة والصناعية المسلحة بالشباك الخيشومية مجموعات كاملة من الأسماك في محاولة غير مستدامة على الإطلاق لجلب الطعام إلى الأسواق وما يصل إلى 60٪ من صيدها يُفقد بسبب التلف.

الحل: إدخال أنظمة وحصص الصيد التجاري لتجنب الانخفاض الهائل في أعداد الأسماك لذلك ضع جانباً احتياطيات محظورة على السفن الكبيرة والتي ستمكن الصيادين التقليديين من الاستمرار في كسب عيشهم.

  • القرصنة البيولوجية والتهريب

يأخذ الناس النباتات والحيوانات من منطقة الأمازون لبيعها في الخارج كحيوانات أليفة وطعام وأدوية ولا يشترك الأجانب في الأرباح الهائلة من هذه المنتجات مع بلد المنشأ وتؤدي التجارة في هذه الحيوانات إلى انخفاض أعداد الحيوانات البرية مما يؤثر عادةً على الحيوانات المهددة بالفعل بتدمير الموائل والتلوث.

وفقاً للإنتربول اعتباراً من عام 2016 تقدر قيمة التجارة غير المشروعة في الأحياء البرية بما يصل إلى 20 مليار دولار أمريكي سنوياً وهذا يصنف التجارة غير المشروعة في الأحياء البرية على أنها من بين الاقتصادات غير المشروعة الأكثر ربحاً في العالم بعد المخدرات غير المشروعة وربما الاتجار بالبشر والاتجار بالأسلحة.

الحل: تفرض الدول المصدرة والمستوردة عقوبات صارمة على المهربين.

  • اصطياد الحيوانات

كثير من الناس يصطادون الحيوانات بشكل غير قانوني لبيعها كغذاء ومواد خام للمنتجات النهائية حيث تختفي الحيوانات مثل سلحفاة نهر الأمازون العملاقة و “بايشي” وخراف البحر في الأمازون من البرية حيث يأخذ حصاد الحيوانات البرية عدداً مذهلاً من الحيوانات: كل عام في منطقة الأمازون البرازيلية وحدها يتم حصاد 9.6 إلى 23.5 مليون من الثدييات والطيور والزواحف.

الحل: تطوير طرق جديدة صديقة للبيئة لشعب الأمازون لكسب لقمة العيش على الرغم من الاعتراف بأن هذا بيان غامض.

  •  مشاريع الطاقة الكهرومائية

أدت مشاريع الطاقة الكهرومائية الكبيرة الممولة من قبل منظمات المعونة الدولية والتنمية مثل البنك الدولي إلى فقدان الغابات على نطاق واسع إلى جانب غمر مساحات كبيرة من الغابات المطيرة (السدود في الأمازون غير فعالة إيكولوجياً بشكل عام

لأن مساحات كبيرة من الغابات تغمرها الفيضانات بسبب تسطح الحوض) وتقتل الحياة البرية المحلية فإن السدود لها تأثير في تدمير الموائل المائية والتأثير على تجمعات الأسماك تشريد الشعوب الأصلية وإضافة الكربون إلى الغلاف الجوي (مثل تعفن الخشب المغمور).

أصبحت مياه الغابات المطيرة الاستوائية مهددة بشكل كبير اليوم بسبب مشاريع بناء السدود الكهرومائية والتآكل بسبب إزالة الغابات والصيد الجائر والتسمم من الانسكابات النفطية والكيماوية كما تنتشر آثار تدهور هذه المياه على نطاق واسع مما يلحق الضرر بالاقتصاد العالمي والبيئة والشعوب المحلية.

الحل: يحتاج أي مشروع لتوليد الطاقة الكهرومائية إلى المراجعة الدقيقة مع تقييم الأثر البيئي قبل الموافقة عليه كما يجب استكشاف بدائل جديدة للطاقة تخفف من الآثار السلبية على البيئة .

  •  أشجار الخشب

توفر أشجار الخشب الصلب الخشب للأثاث ومواد البناء والفحم وبدون الأشجار لتثبيتها في مكانها تغسل التربة في النهر وتخنق الأسماك وغالباً ما يستخدم الحطابون الذين يعملون في مناطق الغابات النائية تصاريح مزيفة ويتجاهلون قيود التصاريح القانونية ويقطعون الأنواع التي يحميها القانون ويسرقون من المناطق المحمية وأراضي السكان الأصليين

وغالباً ما تكون هذه عمليات صغيرة أو متوسطة الحجم قادرة على تجنب الكشف بسبب بُعد مواقع قطع الأشجار وضعف وجود الوكالات البيئية الفيدرالية وسلسلة الحراسة المعقدة في قطع وسحب ونقل السجلات فمنذ عام 1970 تم تدمير أكثر من 600000 كيلومتر مربع (232000 ميل مربع) من غابات الأمازون المطيرة.

الحل: زيادة تمويل الحماية الحكومية للغابات وإعادة زراعة الأشجار وتوعية السكان بأن مناطق الغابات تلعب دوراً أساسياً في استقرار المناخ وتخزين الكربون وإنتاج هطول الأمطار والسماح بالحصاد المستدام لمنتجات الغابات وتوفير الموائل للحيوانات.

  • التعدين

العديد من العناصر اليومية مصنوعة من المعادن المستخرجة في حوض الأمازون حيث تموت الأسماك عندما يغسل عمال المناجم المواد الكيميائية الضارة والرواسب في الأنهار وغالباً ما تتطلب عمليات التعدين إنشاء طرق وصول إلى المناطق النائية

مما يمكّن قاطعي الأشجار والصيادين ومربي الماشية من الوصول إلى الأراضي التي يتعذر الوصول إليها بخلاف ذلك بينما تتباهى شركات التعدين باستعادة الغابات فإن تحويل مواقع التعدين إلى غابات مطيرة حقيقية أمر صعب فقد الكثير من النظام البيئي الأصلي وتلوث التربة والمياه من الآثار البيئية الأخرى للتعدين.

الحل: جعل شركات التعدين تلتزم بقوانين حماية البيئة الأكثر صرامة.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: