العوامل التي من شانها تحسين إنتاجية المنشأة

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 24 نوفمبر 2021 , 05:32

ما هي الإنتاجية

تشير الإنتاجية إلى مدى السرعة التي يمكن بها انجاز مهام معينة، غالبًا ما يتم دمجها مع عامل مثل الكفاءة لتحديد عدد الموارد التي تم تخصيصها لإنتاج هذا المنتج.

يمكن تحقيق إنتاجية عالية إما عن طريق تقليل المواد الخام والعمالة والوقت المستغرق في عملية الإنتاج أو إنتاج المزيد بنفس المقدار من عوامل الإنتاج أو الموارد.

وبشكل عام تؤدي زيادة الإنتاجية إلى زيادة الأرباح، وذلك لأن في النهاية تزيد من الإنتاج بنفس القدر من الموارد أو حتى بموارد أقل، يؤدي هذا بشكل عام إلى مزيد من الفعالية من حيث التكلفة وزيادة الأرباح، وهذا هو السبب في أن تحسين الإنتاجية هو عامل رئيسي في تحديد نجاح المنشأة.  

أهم العوامل التي من شأنها تحسين إنتاجية المنشأة

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على معدلات الإنتاجية في المنشأة وفيما يلى أهم ثلاث عوامل:

1.رأس المال البشري أو إنتاجية الموظف

يعتبر الموظف أحد العوامل الرئيسية التي يمكن أن تزيد الإنتاجية والنمو الاقتصادي للمنشأة فالموظف السعيد يكون أكثر إنتاجية بنسبة 20٪، وفيما يلي بعض العوامل المهمة التي تؤثر على إنتاجية الموظف:

  • إشراك الموظفين

مشاركة الموظفين هي مقياس إنتاجي بالغ الأهمية لتحسين نجاح العمل، يعد الاستثمار في الموظفين طريقة جيدة للحصول على إنتاجية أعلى وكفاءة عمل أفضل وزيادة المشاركة. 

ويمكن أشارك الموظفين عن طريق القيام بإنشاء بيئة عمل إيجابية، بالإضافة لتشجيع على طرح التعليقات، وبالاضافة لذلك يجب تحديد طهدافًا قابلة للتحقيق.

لأن وضع أهداف غير واضحة وغير قابلة للتحقيق يؤدي عادةً إلى انخفاض الإنتاجية وفقدان الحافز لأنه يجعل الموظفين يشعرون بالارتباك وعدم اليقين بشأن كيفية المضي قدمًا في عملهم، ولكن في حالة تحديد الأهداف بشكل واضح وقابلة للتحقيق فإن الموظف يشعر بمزيد من المشاركة والتحفيز لتحسين وظائفهم. 

  • إرضاء الموظف

الرضا الوظيفي هو قياس إنتاجي آخر يرتبط ارتباطًا وثيقًا بمشاركة الموظف، لأن الموظف الغير راضي لديهم مشاركة منخفضة في مكان العمل، مما يؤدي إلى انخفاض مدخلات العمل والإنتاجية. 

وقد يتأثر الرضا الوظيفي بالعديد من المحددات، لذا يجب أن يتأكد المدير من الحصول على ردود فعل مناسبة من الموظفين، بهذه الطريقة يمكن تحسين بيئة عملهم وعبء العمل بناءً على ما يتحدثون عنه، فهذا يمكن أن يؤدي إلى زيادة رضاهم لأنهم يرون أن مديرهم  لا يهتم فقط بالنتيجة النهائية ولكنه أيضًا يهتم بيهم.

  • تدريب الموظفين

من المعروف أن الموظف غير المدرب يعمل على خفض الإنتاج، لذلك يعتبر التدريب هو عامل هام في تحسين الإنتاجية، ويجب أن يكون شامل ووافى، ويجب على صاحب المنشأة التحدث مع الموظفين ليشرح لهم كيف يؤثر دورهم على عمليات المنظمة، حتى يروا الصورة الكبيرة. 

بهذه الطريقة، يمكن زيادة قدرتها على التعامل مع أمور العامة من تلقاء نفسها، بدلا من مجرد منحهم دور محددة الدراية والحد من تعلمهم. 

  • صحة الموظف

إن ضمان عدم إرهاق الموظفين والاهتمام بصحتهم الجسدية والعقلية هو عامل حيوي لإنتاجية العمل، وذلك لأن الموظف السليم لديه طاقة عقلية وجسدية أكبر للتعامل مع مهامه اليومية وتحقيق مستويات إنتاجية وكفاءة أعلى. 

من ناحية أخرى، سيستغرق الموظف المريض أو المنهك وقتًا أطول بكثير لإكمال نفس المهام لمجرد أنه ليس لديه الطاقة للقيام بذلك، وللتأكد من بقاء الموظفين بصحة جيدة، يجب البدء ببرامج صحية مختلفة، مع تشجيع الموظفين على المشارك، ويمكن أيضًا اختيار تقديم وجبات خفيفة صحية في مكان العمل أو ومنح اشتراكات رياضية. 

2.بيئة العمل 

مجموعة أخرى من العوامل التي تؤثر على إنتاجية المنشأة هي ظروف وبيئة العمل وفيما يلى بعض العوامل البيئية كيف يمكن تحسينها لزيادة إنتاجية القوى العاملة:

  • درجة الحرارة والضوء

إذا لم يتم الاهتمام بدرجة حرارة المنشأة، فقد يؤدي ذلك إلى تقليل مكاسب الإنتاجية بشكل كبير، مثلاً إذا كان هناك محاولات لتوفير فواتير الكهرباء في الشتاء، فسوف يتسبب ذلك في أن يكون مكان العمل أكثر برودة من المعتاد، ونتيجة لذلك سينشغل الناس بالحفاظ على دفء أنفسهم وأقل تركيزًا على العمل الذي يحتاجون إلى إنجازه.

شيء آخر يجب التركيز عليه هو الإضاءة،  تخلق الإضاءة السيئة صعوبات للموظفين لإنجاز مهامهم، في حين أن الأضواء شديدة السطوع قد تؤدي إلى انزعاج الموظف وحتى الصداع النصفي، لذلك يجب اختيار إضاءة مناسبة.

  • استخدام المعدات المناسبة

يمكن أن تؤثر المعدات التي يستخدمها الموظف على الإنتاجية بشكل كبير، هذا مهم بشكل خاص لرأس المال المادي مثل آلات الإنتاج وأجهزة الكمبيوتر.

مثلاً، إذا تم شراء جهاز كمبيوتر بطئ، فمن المحتمل أن يكلف هذا أقل بكثير من شراء أحدث طراز في السوق، ولكن سيؤدي هذا التأخير إلى إهدار وقت الموظف على مدار الأسبوع، وهذا بدوره يمكن أن يسبب الإحباط مما يؤثر على رضاهم الوظيفي ويقلل من إنتاجيتهم على المدى الطويل.

3.التكنولوجيا

تعتمد كل الأعمال الحديثة تقريبًا على التكنولوجيا، وهم يبحثون دائمًا عن أفضل تطبيق أو أداة تالية، لذلك من المهم ملاحظة أن هذا التغيير التكنولوجي ضروري لتحقيق زيادة مستوى الإنتاجية، ويمكن تحسين العوامل التقنية مثل هذه تساعدك على بذل المزيد من الجهد مع أقل وبشكل كبير زيادة نمو الإنتاجية.[1]

أهمية الإنتاجية 

  • زيادة الربحية

عندما يصبح إنتاج السلع والخدمات أقل تكلفة، تواجه الشركات زيادة في الربحية، مع مزيد من الكفاءة يتطلب الأمر عمالة أقل لإنتاج هذه المنتجات والخدمات، وبالتالي  يمكن للشركة أن تختار تقليل عدد الموظفين لإنتاج نفس الناتج ولكن بشكل مثالي، لأغراض الاحتفاظ بالوظيفة، من الأفضل الحفاظ على نفس العدد من الموظفين للاستفادة من زيادة الإنتاج.

  • انخفاض تكلفة التشغيل

من خلال العديد من المبادرات، يمكن للشركات تقليل التكلفة التشغيلية، إذا قام الموظفون بتحسين سير العمل الفردي فيمكنهم إما إنتاج المزيد في وقت أقل أو تقليل عدد الساعات التي يقضونها لتحقيق نفس الناتج.

  • الموارد المحسنة

لا تستخدم معظم الشركات مواردها لأفضل إمكاناتها، في بعض الأحيان يكون الموظفون مشغولين للغاية، وفي أحيان أخرى يبحثون عن المزيد من العمل للقيام به، توفر الإدارة الأفضل للموارد البشرية الفرصة لتقليل التكاليف وزيادة الإنتاجية من خلال توزيع الأدوار بشكل أفضل وتوظيف أكثر فعالية. 

يمكن الشعور بإعطاء العملاء الوقت والاهتمام الذي يحتاجون إليه في حيث تعمل الأنظمة دون عائق، ويقر العملاء بذلك، وعندما يكون العملاء راضين تستفيد الأعمال منها مما يؤدي إلى رضاء المديرين وأصحاب المصلحة.

أي مهمة يتم إجراؤها بشكل أسرع وأكثر كفاءة وأفضل من المنافسين تمنح الشركة ميزة، وزيادة الإنتاجية تؤدي إلى زيادة القدرة التنافسية، مع انخفاض التكلفة التشغيلية، يمكن للشركة تقديم منتجات وخدمات بسعر أقل كمنافسين مما يزيد من القيمة المضافة للعملاء.[2]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق