مراحل تكوين الاتحاد الأوروبي بالترتيب

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 08 ديسمبر 2021 , 03:14

مراحل تكوين الاتحاد الأوروبي

تم إنشاء الاتحاد الأوروبي بهدف التغلب على الصراعات الوطنية في أوروبا من حركات المقاومة التي حاربت الأنظمة الاستبدادية خلال الحرب العالمية الثانية وفيما يلى سوف نطرح الخطة الزمنية لمراحل تكوين الاتحاد الأوروبي بالترتيب من خلال إنشاء الجماعات والخطط:

  • خطة شومان

بعد الحرب العالمية الثانية كان هناك هدف لتشكيل سلام دائم في أوروبا، وفي 9 مايو الموافق لعام 1950 شجع وزير الخارجية روبرت شومان الدول الأوروبية لنقل القرارات على الفحم وإنتاج الصلب إلى مؤسسة مستقلة وفوق وطنية على أساس مشروع جان مونيه الذي كان الأمين العام السابق لعصبة الأمم.

وفقًا لخطة شومان كان لابد من إنهاء المنافسة التي دامت قرونًا بين فرنسا وألمانيا من أجل إحلال السلام في أوروبا، وكانت طرق تحقيق ذلك هي ضمان الإنتاج الجماعي للفحم والصلب في إطار المؤسسة وإبقاء هذه المنظمة في متناول جميع الدول الأوروبية.

  • الجماعة الأوروبية للفحم والصلب (ECSC)

نتيجة لإعلان شومان تم تأسيس  هذه الجماعة التي كانت تتكون من ستة أعضاء من بلجيكا وألمانيا الاتحادية ولوكسمبورغ وفرنسا وإيطاليا وهولندا، وذلك في عام 1951، وكان أول رئيس للهيئة العليا للمجتمع هو جان مونيه، وهكذا  أصبح الفحم والصلب أدوات للسلام ولأول مرة في التاريخ ونقلت الدول جزءًا من سيادتها إلى مؤسسة فوق وطنية بإرادتها.

  • معاهدة روما والجماعة الاقتصادية الأوروبية (EEC)

في عام 1957 قررت ست دول أعضاء إنشاء مجتمع اقتصادي قائم على حرية حركة العمال والسلع والخدمات، وبالتالي في عام 1957 ، بعد توقيع معاهدة روما تأسست المجموعة الاقتصادية الأوروبية (EEC) من أجل إقامة وحدة اقتصادية في قطاعات أخرى إلى جانب الفحم والصلب.

كان الهدف الرئيسي للجماعة الاقتصادية الأوروبية هو إنشاء سوق مشتركة حيث توجد حرية حركة البضائع والعمال والخدمات ورأس المال ، وبالتالي الوصول أخيرًا إلى التكامل السياسي.

  • الجماعة الأوروبية للطاقة الذرية (EURATOM)

تم إنشاء هذه الجماعة بموجب معاهدة روما دخل حيز التنفيذ في عام 1958، وكان الهدف من المجتمع لتنسيق البرامج البحثية للدول الأعضاء لضمان أن استخدام الطاقة النووية آمن ومحدود للأغراض السلمية.

  • معاهدة الاندماج والجماعات الأوروبية

في عام 1967 جمعت معاهدة الاندماج بين ثلاث مجتمعات وهم لجماعة الأوروبية للفحم والصلب والجماعة الاقتصادية الأوروبية والجماعة الأوروبية للطاقة الذرية، وتم تشكيل مجلس واحد ولجنة واحدة للجميع، ومنذ ذلك الوقت تم تسمية هذه المجتمعات باسم المجتمعات الأوروبية.

  • الاتحاد الجمركي

ألغيت الرسوم الجمركية على السلع المصنعة في 1 يوليو 1968 قبل الموعد المقرر، كانت السياسات المشتركة ، وخصوصاً السياسات الزراعية والتجارية ، وتم البدء في التنفيذ في الستينيات 

 وبعد ذلك دفع نجاح الدول الست المملكة المتحدة والدنمارك وأيرلندا إلى التقدم لعضوية المجتمع، وبعد فترة صعبة من المفاوضات، أصبحت هذه الدول الثلاث أعضاء في عام 1973.

وبمشاركة اليونان عام 1981 وإسبانيا والبرتغال عام 1986، توسع المجتمع باتجاه الجنوب وبذلك بلغ عدد الأعضاء 12.

 ولكن بعد ذلك أدى الركود العالمي والصراعات الداخلية من أجل تقاسم الأعباء المالية إلى “تشاؤم أوروبي” في أوائل الثمانينيات، ومع ذلك بعد عام 1984 تم استبدال هذا الوضع بتوقعات مفعمة بالأمل لإحياء المجتمع.

تهدف المجموعة إلى تشكيل سوق واحدة بحلول 1 يناير 1993  بناءً على الكتاب الأبيض الذي أعدته المفوضية برئاسة جاك ديلور في عام 1985.

  • توقيع القانون الأوروبي

في عام 1987 تم التوقيع على القانون الأوروبي الموحد من قبل ألمانيا وبلجيكا وفرنسا وهولندا وبريطانيا وأيرلندا وإسبانيا ولوكسمبورغ والبرتغال، وفي العام التالي تم التوقيع مع الدنمارك وإيطاليا واليونان.

وبعد ذلك تم تعديل القانون الأوروبي الموحد الذي دخل حيز التنفيذ في عام 1987 والمعاهدات المؤسسة للجماعات الأوروبية بشكل كبير.

  • معاهدة ماستريخت والاتحاد الأوروبي

إعادة توحيد ألمانيا في 3 أكتوبر 1990 بعد سقوط جدار برلين، ونهاية السيطرة السوفيتية على دول وسط وشرق أوروبا وإرساء الديمقراطية في هذه البلدان، وأدى تفكك الاتحاد السوفيتي في ديسمبر 1991 إلى تغيير الهيكل السياسي لأوروبا تمامًا، وبدأت الحسم من الدول الأعضاء لتعزيز علاقاتها، مفاوضات بشأن معاهدة جديدة تم تحديد سماتها الرئيسية في مجلس الاتحاد الأوروبي في ماستريخت في 9-10 ديسمبر 1991.

دخلت معاهدة ماستريخت حيز التنفيذ في عام 1993 بسبب هذه المعاهدة، وكانت تقر على استكمال الاتحاد النقدي بحلول عام 1999، وبدء المواطنة الأوروبية وكذلك التعاون في السياسة الخارجية والأمنية المشتركة بشأن العدل والشؤون الداخلية.

أنشأت معاهدة ماستريخت هيكلًا من ثلاث ركائز للاتحاد الأوروبي:

  • الركيزة الأولى لهذا الهيكل كانت الجماعات الأوروبية (ECSC ، EEC و EURATOM).
  • الركيزة الثانية كانت “السياسة الخارجية والأمنية المشتركة”.
  • الركيزة الثالثة كانت “التعاون في العدل والشؤون الداخلية”.

في عام 1995 وبمشاركة النمسا وفنلندا والسويد ارتفع عدد أعضاء الاتحاد الأوروبي إلى 15.

تم تداول اليورو العملة الموحدة لأوروبا، رسميًا في 1 يناير 2002 وبدأ استخدامه في 12 دولة.

  • التوسعات الأخيرة للاتحاد الأوروبي 

في عام 2004 حدث أكبر توسع في تاريخ الاتحاد الأوروبي وانضمت 10 دول جديدة هم جمهورية التشيك واستونيا والإدارة اليونانية لجنوب قبرص ولاتفيا وليتوانيا والمجر ومالطا وبولندا وسلوفاكيا وسلوفينيا إلى الاتحاد الأوروبي .

في عام 2007 وبمشاركة بلغاريا ورومانيا ارتفع عدد الدول الأعضاء إلى 27 دولة  وفي عام 2013  وصل العدد إلى 28 دولة بعد انضمام كرواتيا. 

  • معاهدة لشبونة وتعميق الاتحاد الأوروبي 

في عام 2007 تم توقيع هذه المعاهدة وبعد مرور عامين تم تنفيذها واعتبرت هي المرحلة الأخيرة المهمة في عملية تعميق الاتحاد الأوروبي.

وكانت الأهداف الرئيسية لهذه المعاهدة هي القضاء على الاختناقات في آليات صنع القرار في الاتحاد الأوروبي وكذلك جعل الاتحاد يلتقي بهيكلية أكثر ديمقراطية وفعالية، ووفقًا لهذا الغرض، تم إجراء تعديلات شاملة وتم تغيير اسم المعاهدة المؤسسة للجماعة الأوروبية إلى “معاهدة عمل الاتحاد الأوروبي”.[1]

شروط دخول الاتحاد الأوروبي

 تنص معاهدة الاتحاد الأوروبي على أنه يجوز لأي دولة أوروبية التقدم بطلب للحصول على العضوية إلا إذا كانت تحترم القيم الديمقراطية للاتحاد الأوروبي وتلتزم بتعزيزها.

الخطوة الأولى هي أن تستوفي الدولة المعايير الرئيسية للانضمام، وتم تحديد هذه المعايير في المجلس الأوروبي في كوبنهاغن في عام 1993 لذلك يطلق عليها  “معايير كوبنهاغن”. ومن ضمن هذه المعايير أن الدولة يكون لديهم  رغبة صريحة في التالي: 

  • تحتاج إلي إقامة مؤسسات مستقرة تضمن الديمقراطية وسيادة القانون وحقوق الإنسان واحترام الأقليات وحمايتها.
  • ترغب في إنشاء اقتصاد سوق فعال والقدرة على التعامل مع المنافسة وقوى السوق في الاتحاد الأوروبي.
  • يكون لديها القدرة على التنفيذ الفعال لالتزامات العضوية، ومن ضمن ذلك التقيد بأهداف الاتحاد السياسي والاقتصادي والنقدي.

وفي حالة كانت الدولة التي تريد الانضمام من بلدان غرب البلقان، تم تحديد شروط إضافية للعضوية في ما يسمى “عملية الاستقرار والانتساب” والتي تتعلق في الغالب بالتعاون الإقليمي وعلاقات حسن الجوار.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: