قائمة من التصرفات التي تؤدي الى حاله من التوتر الذي قد يصيب الطالب

كتابة: Aml Elforqan آخر تحديث: 15 يوليو 2022 , 02:59

التصرفات التي تؤدي إلى حالة من التوتر الذي يصيب الطالب

هذا السؤال قائمة من التصرفات التي تؤدي إلى حالة من التوتر الذي قد يصيب الطالب، هو جزء من الدروس المقررة على الطلاب في دراستهم، وكما وردت الإجابة النموذجية على هذا السؤال في الكتاب المدرسي هو الإدمان على مواقع التواصل الاجتماعي.

هو من التصرفات التي تؤدي إلى حالة من التوتر الذي يصيب الطالب، أما تفصيل الإجابة على هذا السؤال بوجه عام، نستعرضها في السطور القادمة.

يواجه الطلاب في مؤسسات التعليم الثانوي والعالي مجموعة واسعة من الضغوطات المستمرة والتوترات المتعلقة بالطلاب، ولكن ما هو إدمان وسائل التواصل الاجتماعي، ويشكل هذا الإدمان النقاط التالية:

_ أصبح التحقق من وسائل التواصل الاجتماعي نشاطًا شائعًا بشكل متزايد على مدار العقد الماضي، على الرغم من أن غالبية استخدام الناس لوسائل التواصل الاجتماعي لا يمثل مشكلة، إلا أن هناك نسبة صغيرة من المستخدمين الذين أصبحوا مدمنين على مواقع الشبكات الاجتماعية وينخرطون في الاستخدام المفرط أو القهري.  

_ في الواقع، يقدر علماء النفس أن ما يصل إلى 5 إلى 10٪ من الأمريكيين يستوفون معايير إدمان وسائل التواصل الاجتماعي اليوم.  

_ يُعد إدمان وسائل التواصل الاجتماعي إدمانًا سلوكيًا يتسم بقلق مفرط بشأن وسائل التواصل الاجتماعي، مدفوعًا برغبة لا يمكن السيطرة عليها لتسجيل الدخول إلى وسائل التواصل الاجتماعي أو استخدامها، وتخصيص الكثير من الوقت والجهد لوسائل التواصل الاجتماعي لدرجة أنه يضعف مجالات الحياة المهمة الأخرى.

يعتبر استخدام وسائل التواصل الاجتماعي المسبب للإدمان مثل أي اضطراب آخر في تعاطي المخدرات وقد يشمل:

  • تعديل المزاج (على سبيل المثال ، تؤدي المشاركة في وسائل التواصل الاجتماعي إلى تغيير إيجابي في الحالات العاطفية).
  • الانغماس (أي الانشغال السلوكي والمعرفي والعاطفي بوسائل التواصل الاجتماعي)، التعود (أي الاستخدام المتزايد لوسائل التواصل الاجتماعي بمرور الوقت).
  • أعراض الانسحاب (أي المعاناة من أعراض جسدية وعاطفية غير سارة عند تقييد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي أو إيقافه).
  • الصراع (أي مشاكل شخصية تنشأ بسبب استخدام وسائل التواصل الاجتماعي).
  • الانتكاس (أي ، يعود الأفراد المدمنون بسرعة إلى استخدامهم المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي بعد فترة الامتناع).

يمكن أن تُعزى ظاهرة إدمان وسائل التواصل الاجتماعي إلى البيئات الاجتماعية التي تحفز الدوبامين التي توفرها مواقع الشبكات الاجتماعية.  

تنتج منصات الوسائط الاجتماعية مثل الفيسبوك و سناب شات و إنستجرام الدوائر العصبية نفسها التي تسببها المقامرة والعقاقير المخدرة لإبقاء المستهلكين يستخدمون منتجاتهم قدر الإمكان.  

أظهرت الدراسات أن التدفق المستمر لإعادة التغريد، وإبداءات الإعجاب، والمشاركات من هذه المواقع يتسبب في إثارة منطقة المكافأة في الدماغ نفس النوع من التفاعل الكيميائي الذي شوهد مع عقاقير مثل الكوكايين، في الواقع تم معرفة ذلك من خلال مقارنة علماء الأعصاب تفاعل وسائل التواصل الاجتماعي مع حقنة من الدوبامين يتم حقنها مباشرة في الجسم .

كيف تؤثر وسائل التواصل الاجتماعي على الدماغ

بسبب تأثيرها على الدماغ، فإن وسائل التواصل الاجتماعي تسبب الإدمان جسديا ونفسيا، وفقا لدراسة جديدة من قبل جامعة هارفارد، فإن الحديث عن الذات على مواقع الشبكات الاجتماعية تضيء نفس الجزء من الدماغ الذي يشعل أيضا عند أخذ مادة مدمنة. 

تؤثر منطقة المكافآت في الدماغ وممرات رسولها الكيميائية على القرارات والأحاسيس، عندما يختبر شخص ما شيئا مجزيا أو يستخدم مادة الإدمان، يتم تنشيط الخلايا العصبية في المناطق المنتجة للدوبامين في الدماغ وارتفاع مستويات الدوبامين، لذلك، يتلقى الدماغ “مكافأة” ويربط الدواء أو النشاط مع تعزيز إيجابي.

التعرف على إدمان وسائل التواصل الاجتماعي

على الرغم من أن العديد من الأشخاص يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي بشكل معتاد، إلا أن القليل منهم مدمن لهم بشكل حقيقي لتحديد ما إذا كان شخص ما معرضًا لخطر الإصابة بالإدمان على وسائل التواصل الاجتماعي، أجب الأسئلة الستة التالية:

  •  هل يقضون الكثير من الوقت في التفكير في وسائل التواصل الاجتماعي أو التخطيط لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي.
  •  هل يشعرون بالحاجة إلى استخدام وسائل التواصل الاجتماعي أكثر فأكثر.
  •  هل يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي لنسيان المشاكل الشخصية.
  •  هل يحاولون في كثير من الأحيان تقليل استخدام وسائل التواصل الاجتماعي دون نجاح.
  •  هل يصبحون مضطربين إذا لم يتمكنوا من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.
  •  هل يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي كثيرًا بحيث كان لها تأثير سلبي على عملهم أو دراستهم.

تعتبر “نعم” لأكثر من ثلاثة من هذه الأسئلة إشارة إلى وجود إدمان على وسائل التواصل الاجتماعي، قد تكون عملية التخلص من السموم الرقمية، وهي فترة زمنية يقوم خلالها شخص ما بتقليل الوقت الذي يقضيه الشخص بشكل كبير في استخدام الأجهزة الإلكترونية مثل الهواتف الذكية أو أجهزة الكمبيوتر، إجراء احترازيًا حكيمًا.  

يمكن أن يشمل ذلك خطوات بسيطة، مثل إيقاف تشغيل الإشعارات الصوتية وفحص مواقع التواصل الاجتماعي مرة واحدة فقط في الساعة.  

يمكن أن تشمل التغييرات الأخرى وجود فترات في النهار لا يكون هناك وقت فيها مرتبط بالشاشة، مثل أوقات الوجبات، أو ترك الهاتف في غرفة منفصلة في الليل حتى لا تزعج النوم.  

يسمح هذا باستعادة التركيز على التفاعل الاجتماعي في العالم المادي ويقلل من الاعتماد على مواقع الشبكات. [1]

وسائل التواصل الاجتماعي وعلاقتها بالصحة العقلية

أظهرت الأبحاث أن هناك صلة لا يمكن إنكارها بين استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، والصحة العقلية السلبية، وتدني احترام الذات، في حين أن منصات وسائل التواصل الاجتماعي لها فوائدها، فإن الاستخدام لوسائل التواصل الاجتماعي بطريقة  دورية يمكن أن يجعل المستخدم يشعر بالضيق وعدم السعادة، والوحدة والعزلة بحجم أكبر من العادة.  

لا تحدث المشاعر العاطفية السلبية تلك نتيجة الضغط الاجتماعي والذي ينشأ نتيجة الرغبة في محاكاة وتقليد الأقارب والأصدقاء، وحصد الإعجاب والتفاعل، يدفع لمشاركة المواضيع مع الآخرين ولكن أيضًا بسبب مقارنة الأمور المادية التي يمتلكها الناس وأنماط حياتهم التي تقدمها هذه المواقع من باب التشجيع أو الدعاية

على الانستجرام والفيس بوك، وتويتر يرى المستخدمون محتوى منظم، إعلانات ومنشورات مصممة خصيصًا لجذب المستخدمين بناءً على اهتماماتهم، قد يرى المستخدمون أشخاصًا آخرين ينشرون عن وظائفهم الرائعة أو شركاء ممتازين أو منازل جميلة ويشعرون بالسعادة أو النشوة نتيجة لذلك.  

ومع ذلك، قد يرى آخرون صور غيرهم ونجاحهم ويشعرون تجاه كل ذلك بالغيرة أو الاكتئاب وقد تصل للميل إلى الانتحار، وذلك بسبب أن حياتهم الشخصية ليست “مثالية” ولا ترقى لحياة مثل التي يرونها على الفيسبوك أو انستجرام وتويتر.

الخطر الذي يتعرض له الشباب 

ويعد الإفراط في استخدام مواقع الشبكات الاجتماعية أكثر إشكالية بكثير في الأطفال والشباب لأن أدمغتهم ومهاراتهم الاجتماعية لا تزال في حالة التطور.

أظهرت الأبحاث أن المراهق الذي يقوم باستخدام الوسائل الرقمية للتواصل أو مواقع التواصل الاجتماعي في العادة ما يكونوا في سن مبكر وهو ما قد يؤدي إلى الافتقار للمهارات، وبالأخص مهارة التفاعل الاجتماعي، وبالرغم من ذلك فإن هذا  المستخدم في هذا السن يتفاعل مع غيره ممن في سنه على تلك المنصات، والعديد من هذه الأنواع من التفاعلات لا تترجم بالضرورة إلى العالم الحقيقي، فيبقى حبيس مواقع التواصل. 

وقد أشارت الدراسة أن هؤلاء الشباب قد ترتفع عندهم مشاكل منها على سبيل المثال القلق الاجتماعي، ومعدلات أعلى من الإصابة بالاكتئاب، كما أن صورة الجسم لديهم سلبية، وينخفض لديهم مستوى التعاطف والرحمة تجاه غيرهم عند إجراء الاستطلاع. [2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى