متى يكون تورم القدمين خطير ؟.. والتحاليل المطلوبة 

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 04 مارس 2022 , 03:37

متى يكون تورم القدمين خطير

في المعتاد يكون تورم القدم ين البسيط غير خطير، وخاصة عندما يختفي بعد بضع ساعات من راحة القدمين وسندها، ولكن يصبح التورم خطير في الحالات التالية:

  • عندما يكون شديد لدرجة أنه يترك فجوة عند الضغط على القدمين .
  • في حالة تطور الورم بشكل مفاجئ.
  • استمرار الورم لأكثر من يومين.
  • يؤثر الورم في قدم واحدة فقط.
  • إذا كان التورم مصحوب بألم أو تلون الجلد.
  • حدوث تورم مع ألم في الصدر، أو صعوبة في التنفس، أو سعال دموي أو حمى أو جلد أحمر ودافئ عند لمسه.

في هذه الحالات يكون التورم خطير ويجب استشارة الطبيب للحصول على التشخيص الصحيح ومعرفة السبب وراء هذا التورم، لأن يمكن ان يكون التورم عرض لبعض الأمراض الخطيرة مثل تجلط الأوردة العميقة، أو الانصمام الرئوي، أو التهاب النسيج الخلوي.

التحاليل المطلوبة في حالة تورم القدمين 

لا يتم طلب تحاليل بشكل معتاد في حالة تورم القدمين، وتعتمد نوعية التحاليل على سبب التورم ولكن يعتبر اختبار الدم هو التحليل الشائع ويتم طلبه من قبل الطبيب بغرض التحقق من تعداد الدم الكامل (CBC)، واختبار وظائف الكلى، واختبار وظائف الكبد ، واختبار وظائف الغدة الدرقية ومستويات الشوارد.

ويمكن أن يطلب الطبيب بعض الإجراءات الأخرى التي تساعده في تشخيص سبب التورم مثل:

  • الأشعة السينية للبحث عن الكسور.
  • الموجات فوق الصوتية لفحص الأوعية الدموية والأنسجة والأعضاء الداخلية.

أسباب حدوث تورم القدمين 

هناك مجموعة كبيرة من الأسباب التي تؤدي إلى تورم القدمين وفيما يلي أشهرها:

  • الحمل

أثناء الحمل يحدث زيادة في كمية الدم وضخه في الجسم حيث ينمو الرحم حوالى 500 ضعف حجمه الأصلي، كما أن الهرمونات التي يتم إفرازها أثناء الحمل تؤدي حدوث تراخي في الأربطة والهياكل الداعمة في القدمين و الجسم، وهذا يؤدي الى إعاقة نشاط الدورة الدموية مما يتسبب في تورم القدمين.

ويمكن علاج هذا التورم من خلال استخدام الجوارب الضاغطة مفيدة جدًا للنساء الحوامل فهو يساعد في تقليل التورم، كما يمكن أن تساعد وضعية القدم المرفوعة على تخفيف تورم القدمين لدى المرأة الحامل لأن هذه الوضعية تساعد في سريان الدم وعودته بسهولة،كما ينصح الاطباء بشرب الكثير من الماء للمساعدة في تعزيز وظائف الكلى، كما يمكن للحامل التعرف على اسباب تورم القدمين بعد الولادة

  • حدوث إصابة مثل الالتواء والعدوى

كرد فعل طبيعي عند حدوث إصابة يبدأ الجسم بالاستجابة مما يسبب حدوث التهاب في منطقة الإصابة، مع زيادة ضخ الدم الذي يحتوي على الخلايا المقاومة للعدوى والتعويض إلى منطقة الإصابة لبدء الشفاء، يميل هذا التورم إلى أن يكون موضعيًا ويصاحبه ألم واحمرار محتمل ودفء وكدمات.

وفي حالة حدوث إصابة يقوم الجسم بإرسال بعض المواد لمنطقة العدوى التي تساعد في محاربة الميكروب الناتج عن العدوى مما يسبب في حدوث التورم.

وعند حدوث ذلك يجب العمل على راحة القدم المتورمة مع وضع الثلج ورفع القدم وحجز موعد مع الطبيب لتجنب حدوث أي مشاكل بالقدم فقد يحتاج المريض إلى تناول بعض المضادات الحيوية.

  •  مشاكل الأوردة 

تقوم الشرايين بنقل الدم من القلب الى باقي اجزاء الجسم بما في ذلك القدم، والعروق والأوردة هي المسؤولة عن إعادة الدم إلى القلب، ومع تقدم الأسنان ​​في العمر أو تعرض هذه الأوردة  للإجهاد، يحدث تلف لها ولا تؤدي وظيفتها بشكل طبيعي، وهذا يعمل على تورم القدمين من خلال زيادة السوائل في القدمين والكاحلين، وهذه المشكلة تسمى بالقصور الوريدي، وفي هذه الحالة يلاحظ المريض أيضًا بعض الأوردة العنكبوتية ذات اللون الأزرق الأرجواني أو الدوالي على الساق.

  • الحالات الطبية والمرضية

هناك مجموعة من الأمراض تؤثر بشكل غير مباشر أو مباشر على القدمين وتسبب ظهور التورم، ومن ضمن هذه الأمراض 

التهاب المفاصل مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، وأيضاً مشاكل الكبد والقلب والرئة، وفي هذه الحالة يجب معرفة المرض المسبب للتورم وعلاجه.

  • الأدوية

عندما يتم تناول أدوية تحدث بعض الآثار الجانبية ومن ضمن هذه الآثار حدوث تورم بالقدمين يكون ناتج عن محاولة تخلص الجسم من الهرمونات والمواد الموجودة بالأدوية حتى يستعيد الجسم توازنه مرة أخرى، ومن الأدوية الشهيرة التي تسبب ذلك، 

موانع الحمل والستيرويدات وعلاجات آلام الأعصاب، وكذلك الأدوية الجهازية المستخدمة لإدارة المشاكل المزمنة، وادوية مرض السكري ويمكن أن تؤدي أيضاً إلى  تورم أصابع القدم، ويمكن مناقشة هذا العرض مع الطبيب لتوفير بديل يساعد في تقليل التورم.

  • حدوث جلطات دموية في الساق

هذا السبب قليل الحدوث ولكن عندما يحدث يصبح حالة خطيرة، عند حدوث تجلط في الدم يمنع السوائل من الانتقال بكفاءة عبر الأوعية حول الجسم عن طريق سد المسار، مما ينتج عنه تورم بالقدمين

هناك نوعان من الجلطات الدموية: سطحية وعميقة، حيث تسبب الجلطات السطحية احمرار وتورم وألم عند الضغط عليها ويمكن أن يحدث هذا في أي مكان في الجسم حيث تتشكل الجلطات، أما تجلط الأوردة العميقة التي تعتبر من الحالات الخطيرة  تسبب في تورم القدمين والكاحلين إذا حدث في أي مكان على طول الساقين يؤثر عادةً على ساق واحدة فقط.

في حالة الشعور بأحد الأعراض السابقة والشك بوجود جلطة دموية بالساق يجب عدم تدليك القدم نهائيا لتفادي انتقال الجلطة لمنطقة أخرى، مع الذهاب للطبيب بشكل فوري. 

غالبية الناس لا تهتم بالحفاظ على وزنها الصحي، ويكون نظامها الغذائي ونمط الحياة غير صحي مما يسبب في تراكم السوائل بالجسم وهذا هو السبب الشائع لحدوث تورم القدمين، وأيضاً يمكن أن تؤدي رواسب الدهون إلى إعاقة تدفق سوائل الجسم.

كما أن تناول كميات كبيرة من الملح المفرط يتسبب في حدوث جفاف بالجسم ويسبب احتباس الماء وهذا ما يسمى  بانتفاخ القدمين بسبب الأملاح ، بالإضافة إلى ذلك فإن نمط الحياة الغير نشط الذي يتضمن الجلوس أو الاستلقاء لفترات طويلة يثبط تدفق الدم والاوعية اللمفاوية مما يجعل الشخص أكثر عرضة لتورم القدمين.

يمكن تفادي هذا النوع من التورم بعمل تغييرات في النظام الغذائي اليومي والحفاظ على العادات الصحية  عند تناول الطعام مثل تقليل كمية الملح وشرب المزيد من الماء وممارسة التمارين الرياضية بانتظام وتقليل تناول الدهون والسكر، ومن الأفضل استشارة اختصاصي التغذية للمساعدة في تحسين هذه التغييرات والبقاء على المسار الجيد.

  • الوذمة اللمفية

تؤثر الوذمة اللمفية التي تعتبر من امراض تسبب انتفاخ القدمين الكثير من الأشخاص، فعندما يحدث تليف بالجهاز اللمفاوي المسؤول عن تحكم استخدام السوائل في الجسم، وغالبًا ما يحدث هذا الضرر بسبب الجراحة أو الإصابة أو العلاجات مثل الإشعاع، وعندما يكون التورم بسبب الوذمة اللمفاوية، فقد يعاني المريض من بعض الاعراض الاخرى وهي:

الشعور بالحرارة والثقل في القدمين و / أو الذراعين

دبابيس وإبر أو وخز في الجلد

ومضات من الألم تأتي وتذهب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى