من هم الجامية ؟ وسبب التسمية

الجماية هم عبارة عن تيار إسلامي سلفي متشدد ، فهو يعتبر التيار السلفي الموجود في المملكة العربية السعودية ، و ذلك حيث أنهم يعرفون بالعديد من المبادئ المختلفة و التي منها الاعتراض و العداوة تجاه أي ميول سياسية تتفق مع السلطة الملكية ، حيث أنهم يتبعون منهج السلف و هو القائم على السمعة و الطاعة لما قاله سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم و الخطى على منهجه و لكنهم يطبقوه بطريقة مختلفة ، و اليوم سوف نتعرف عليهم .

بداية ظهور الجامية

في عام 1411 هـ ، كان يعيش الشيخ محمد أمان الجامي رحمه الله تعالى في المدينة المنورة ، و الذي هو أول من قام بنشأة تيار الجامية ، فقد كان صله من بلاد الحبشة ، و كان يلقي المحاضرات في الجامعة الإسلامية خاصة في قسم العقيدة ، و كان من أهم المساعدين و المشاركين له في نفس التيار هو ربيع بن هادي المدخلي ، و الذي كان هو أيضا مدرس و لكن في كلية الحديث ، و الذي كان من منطقة جازان .

و فترة غزو العراق على  الكويت و حروب الخليج ، قد ظهر هذا التيار بصورة معادية للمشايخ و أرائهم ، و الذين كانوا يستنكرون قضية المشاركة في القوات الأجنبية في الحرب ضد العراق ، حيث قاموا أتباع تيار الجامية بخلق فكر جديد و الذي ينص على إباحة الدخول و المشاركة في القوات الأجنبية ، و ينص أيضا على الإصلاح و التعمير في المجتمع .

محمد بن أمان الجامي مؤسس تيار الجامية

محمد بن أمان الجامي مؤسس تيار الجامية

لماذا سميت بالجامية ؟

فقد تعددت أسماء هذا التيار بالتحديد و لكن أغلبهم كانوا يسمون بتيار الجامية ، و الذي كان نسبة للشيخ محمد أمان الجامي الهرري الحبشي ، كما أطلق على بعضهم أيضا أسم المداخلة ، نسبة إلى ربيع بن هادي المدخلي ، و قد سماهم العلامة الجليل عبد العزيز قارئ باسم الخلوف ، و هناك العديد من الأسماء الأخرى و التي منها أهل المدينة و موارق الجامية ، حيث أنهم يختلفون بشكل كبير عن السلف المحمدي ، حيث أنهم منذ بداية تأسيسهم ، و قد عملوا على فضح و التشهير بالكثير من المشايخ ، حتى يسلكوا طريقهم في المجتمع و إبراز مكانتهم بين الناس .

ربيع بن هادي المدخلي الذي شارك في تأسيس الجامية

ربيع بن هادي المدخلي الذي شارك في تأسيس الجامية

بداية رحلة الجامية

و في بداية مشوار تأسيس الجامية منذ عام 1411 إلى عام 1415 هـ ، قد استطاعوا أتباع الجامية أن يقوموا بالتشهير جميع الشيوخ و العلماء و الداعية ، كما كانوا يقومون بالافتراء عليهم و منهم الشيخ سفر الحوالي و سلمان العودة ، و ناصر العمر و عايض القرني و عوض القرني و سعيد بن مسفر و غيرهم ، جميعهم ما عدا كبار العلماء في الدولة ، حيث كانوا يصنفوا المشايخ بأنهم من الخوارج أو من المهيجة أو من المبتدعة الضالين .

تشتيت و إنفسام الجامية

و بعد فترة من تأسيس الجامية ، قد أنتشر في المملكة سجن العديد من المشايخ ، و التي جعلتهم يتخذون الكثير من القوانين الخاصة بهم ، حيث أخذوا في الدفاع عن تيارهم و إبراز قواعده ، كما أنه قد تعددت التصنيفات و اختلفوا فيما بينهم ، مما أدى إلى تفتت الجامية و انقسامها إلى عدة تيارات منفصلة ، و مختلفة و معادية لبعضها البعض ، بعد أن كانت تتفق في الأراء تحت تيار واحد .

أشهر شيوخ و أتباع تيار الجامية

و من أهم نشطاء الجامية هم ، فالح الحربي و محمد بن هادي المدخلي ، و فريد المالكي و تراحيب الدوسري ، و عبد اللطيف باشميل و غيرهم من الشيوخ ، و يعرف عن فالح الحربي بأنه كان من أبناء تيار جهيمان ، و الذي قد دخل السجن في فترة ما و من بعد خروجه قد دخل في تيار الجامية ، حيث أنه قد أصبح من أوقح أتبار الجامية و أسوأهم .

و فريد المالكي هو الأخر قد عرف عنه بعد ذلك بأنه من أهل الخراب ، حيث أنه كان يعرف منذ القدم بسلوكه الغير مستقيم ، و لكنه كان دائما لا يسمح بظهور هذا الجانب السيء منه . أما عبد اللطيف باشميل كان يعرف والده بكونه شيخ جليل ذو مكانة عالية بين الشيوخ ، و لكن سرعان ما أصبح عبد اللطيف من أخبث الجاميين و مضلل مثلهم أيضا ، حيث أنه له ملف كامل في المباحث و الناتج من تسجيلاته الخاصة في مدينة جدة ، كما أنه قد ساعد الأمير ممدوح و أبوه نايف على السلوك في طريق الجامية هم أيضا .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *