أسباب وأعراض التسريب الوريدي وطرق علاجه

التسريب الوريدي هو مرض يصيب الرجال ويكون نتيجه له أن يصاب المريض بضعف في إنتصاب العضو الذكري، نتيجة لعطل يصيب صمامات الأوعية الدموية المسؤلة عن إمداد القضيب بالدماء، مما يصيب الرجل بحالة نفسية سيئة ويؤدي كذلك لمشاكل زوجية، وسوف نتناول في هذا المقال شرح مفصل عن المرض وطرق العلاج، ولكن بعد التعرف أولا على المرض.

ما هو مرض التسريب الوريدي
هو عبارة عن مشكلة تصيب صمامات الأوعية الدموية التي توصل الدم بالعضو الذكري، و يجب أن يكون هذا الدم كافي لحدوث الإنتصاب وإستمراره أثناء العلاقة الحميمية، و لكن عند حدوث هذا الخلل لا توفر للعضو الذكري الدم الكافي لإسمرار الإنتصار أو حتى لحدوثه، فمهمة الأوعية الدموية في المصلة للعضو الذكري أنها عندما يعطيها المخ الإشارة بأن الإثارة الجنسية حدثت تبدأ في إمداد الحجرات الكهفية بالدماء فينتصب القضيب و الصمامات الخاصة بها تحول دون خروج هذه الدماء من الحجرات، ولكن عندما يصيبها هذا المرض لا تستطيع إيقاف الدم عن الرجوع و الخروج من الحجرات وبالتالي يسير الدم في إتجاهين و لا ينتصب القضيب.

أسباب التسريب الوريدي
من المعروف أن السبب وراء التسريب الوريدي حدوث مشكلة في صمامات الأوعية الدموية الخاصة بالقضيب، و هذه المشكلة أو الخلل في الصمامات يكون نتيجة لعدة عوامل أخرى نذكر منها:
1-الإصابة بأمراض الضغط لفترة طويلة وكذلك السكر، فهذه الأمراض المزمنة تكون عادة السبب في حدوث خلل في صمامات الأوعيية الدموية.

2-زيادة نسبة الكوليسترول في الدم مما ينتج عنها حدوث ترسبات لبعض المواد الضارة في الأوعية الدموية، و التي يكون نتيجة لها ضعف في مرونة الأوعية الدموية و تؤثر على قدرتها في القيام بوظيفتها.

3-التدخين و شرب المخدرات و كذلك شرب المشروبات الكحولية، كل هذه الأشياء تؤثر سلبيا على الأوعية الدموية و تؤثر على وظيفتها.

4-التعرض لحادث يصيب القضيب أو قد يسبب كسر له، و كذلك ممارسة العادة السرية، وكذلك أن يكون الشخص مصاب بمرض بيروني، كل هذه الأشياء السابقة تؤدي لحدوث التسريب الوريدي.

5-الحالة النفسية السيئة و التوتر الزائد و القلق و الإكتئاب و العصبية الزائدة، كل هذا يؤدي للإصابة بالمرض.

6-إنخفاض مستوى هرمون التسترون عن الطبيعي، و ينتج عنه تغير في شكل الجسم الكهفي الخاص بالقضيب، أو قد يكون السبب حدوث مشكلة في العضلات الملساء الخاصة بالقضيب ينتج عنها فقده للقدرة على الإسترخاء.

أعراض المرض
1-ضعف مفاجئ في إنتصاب العضو الذكري، فقد لا يستمر الإنتصاب أثناء العلاقة وقد لا يحدث من الأساس.
2-عدم الشعور بأي إثارة جنسية.
3-إنكسار العضو الذكري في أثناء العلاقة الحميمة.
4-عدم المقدرة على إدخال العضو الذكري أثناء العلاقة الحميمية.

علاج التسريب الوريدي
لعلاج التسريب الوريد نهائيا و حتى لا يعود يجب معرفة أولا المسبب للمرض، وعلاجه فمثلا التسريب الناتج عن الكوليسترول في الدم يجب على المريض إتباع نظام غذلئي سليم، متناسب مع حالته ولضبط الكوليسترول في الدم، ولو كان السبب هو إرتفاع في ضغط الدم يجب محاولة علاجه أولا، و لو السبب هو مرض السكؤي يجب محاولة ضبط السكر في الدم أولا، أما المدخنين ومن يشربون الخمر و المخدرات فلعلاجهم يجب عليهم وقف هذه العادات السيئة فورا من أجل العلاج السليم.

ولكنه في كل الأحوال الوقاية خير من العلاج، فيجب من البداية للوقاية من الإصابة بهذا المرض البعد عن كل ما قد يسبب حدوثه وإتباع نظام صحي في كل ما يخص حياتنا، وإتباع نظام غذائي جيد من الأساس وعلى مرضى السكر و الضغط تناول أدويتهم بإنتظام و البعد عن كل ما قد يؤثر عليهم سلبيا.

العلاج جراحيا
يكون العلاج جراحيا عن طريق زرع دعامة الإنتصاب، و هذا يكون للحالات المريضة بمرض بيروني أو لمن لم تستجيب حالتهم للعلاج، و هذه العملية بسيطة جدا و لا تستغرق الكثير من الوقت فقط حوالي ساعة و بعدها بحوالي أربع أسابيع يستطيع المريض العودة لحياته الزوجية مجددا دون أي مشاكل وتتحسن حالته النفسية.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *