ماهي التحاليل المطلوبة لمعرفة سبب تساقط الشعر

تساقط الشعر: يعاني كثير من الرجال والإناث من مشكلة تساقط الشعر، على الرغم من أنها حالة طبيعية إذا كان التساقط من 50 إلى 100 شعرة في اليوم، ولكن في حالات التساقط الشديد الذي يسبب فراغات في فروة الرأس يجب أن نبحث عن علاج أسباب هذا التساقط من خلال اجراء بعض التحاليل لمعرفة سبب التساقط.

أسباب تساقط الشعر:
– تدخل العوامل الوراثية كسبب رئيسي في الإصابة بتساقط الشعر، وخاصة عند الرجال، ويبدأ الزيادة في نسبة تساقط الشعر من نهاية العشرينات.

– يرتبط تساقط الشعر بالتغير في الهرمونات لذلك في فترة الحمل يزداد نمو الشعر وتزداد صحته بسبب زيادة الهرمون الذي يحافظ عله، بينما يتساقط بعد نهاية الحم  بكثرة وخاصة في فترة الرضاعة.

– تعتبر الإصابة بالأنيميا من أكثر الأسباب التي يؤدي إلى تساقط الشعر، فإن الفيتامينات والمعادن من المواد المفيدة جدا لصحة الشعر، التي يؤدي نقصها إلى اصابة الشعر بالضعف والتساقط المرضي.

– الإصابة بخلل في الغدد الدرقية، والتي تتسبب بدورها في ضعف بصيلات الشعر، وعدم نموه، وتساقطه المستمر من الجذور، كما تتسبب في الإصابة بالصلع المبكر.

– اتباع حمية أو نظام ريجيم قاسي، يتسبب اتباع نظام ريجيم قاسي إلى اصابة الجسم بالضعف، لفقد بعض العناصر الغذائية المهمة للجسم والشعر، كما يتسبب أي نقص في الوزن في الإصابة بتساقط في الشعر.

– الإصابة ضعف المناعة، وخلل في الجهاز المناعي، مما يجعله يحاول التخلص من الشعيرات السليمة، مما يجعل الشخص أكثر عرضه للإصابة بالصلع، والتساقط الشديد في الشعر.

– تتسبب الإصابة بتكيسات المبيض إلى حدوث تساقط في الشعر بسبب الخلل في الهرمون الأنثوي الذي يسببه الإصابة بالتكيسات، ويعتبر من الأسباب الهامة لتساقط الشعر.

–  يتسبب ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم إلى الإصابة بتساقط الشعر، كما يتسبب تناول حبوب منع الحمل إلى حدوث خلل هرموني ممل يؤدي إلى تساقط الشعر.

– يؤثر تناول بعض العلاجات الطبية إلى تساقط الشعر كالعلاج الكيمائي في حالة الإصابة بالسرطان، ويعود الشعر في النمو مرة أخرى بعد وقف العلاج.

– يؤثر التقدم في العمر من ضعف بصيلات الشعر، ويعمل على فقد الشعر وتساقطه، كما يتسبب التعرض للضغوط النفسية والعصبية إلى الإصابة بتساقط وتلف الشعر.
التحاليل المطلوبة لمعرفة سبب تساقط الشعر:
قياس نسبة الهيموجلوبين: يجب التأكد من نسبة الهيموجلوبين في الدم، حيث تصيب الأنيميا الجسم بالضعف العام، وتعتبر عامل رئيسي في  ضعف بصيلات الشعر، ويعتبر تحليل الهيموجلوبين من أول التحاليل التي يطلبها الطبيب لاستبعاد الأنيميا كسبب لتساقط الشعر.

– هرمون الغدة الدرقية : للغدة الدرقية علاقة وطيدة بتساقط الشعر حيث يؤدي الخلل في هرمون الغدة الدرقية إلى فقدار كمية كبيرة من الشعر بدون أي مبرر، وتعمل على ضعف بصيلات الشعر وجفافه، وهي من ضمن التحاليل التي يطلبها الطبيب لمحاولة الكشف عن أساب تساقط الشعر.

هرمون التستوستيرون الذكري:  هو أحد الهرمونات الذكرية المسئولة غن كثافة الشعر، وتعتبر هي المسئول الرئيسي عن تساقط الشعر، وحالات الصلع المنتشرة بين الرجال، وعند حدوث خلل أو زيادة في نسبة هذا الهرمون يؤدي إلى الزيادة المفرطة في تساقط الشعر.

فيتامين د وفيتامين ب والزنك : يفضل التأكد من نسبة هذه الفيتامينات في الجسم قبل بدأ علاج تساقط الشعر، لأن هذه الفيتامينات مفيدة جدا لبصيلات الشعر، ونقصها يعمل على تساقط وتلف الشعر.

– فحص المبايض للبحث عن التكيس: يعتبر تكيسات المبايض من أكثر الأمراض انتشارا بين النساء، وله الكثير من الأعراض والمضاعفات، ويعتبر من الأسباب المهمة التي تؤدي إلى تساقط الشعر، ولا يمكن علاج هذا التساقط إلا بعد علاج التكيسات.

– فحص فروة الرأس تحت المكروسكوب للبحث عن الفطريات: تعتبر الفطريات من العوامل المهمة التي تعمل بشكل رئيسي على تساقط الشعر، لذلك يجب التأكد من عدم وجود أي فطريات أو عدوى في فروة الرأس.

 

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ايمان محمود

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *