فوائد عرق السوس في علاج قرحة المعدة

كشفت الدراسات الاخيرة ان عرق السوس هو علاج طبيعي للقرحة ، و قد تم استخدامه بنجاح كبير لعلاج قرحة المعدة و قرحة الاثني عشر ،و ذلك لان عرق السوس يعالج سبب القرحة و يعزز الشفاء من الالتهابات التي اصابت أنسجة الجهاز الهضمي ، تنتج القرحة الهضمية عن طريق حدوث القروح و الالتهابات في بطانة المعدة أو الأمعاء ، و التي يقوم بتكوينها انزيم يسمى البيبسين ، واحد من كل عشرة من البشر يعانون من القرحة باختلاف درجات تقدم القرحة ، و معظمها في الأمعاء الدقيقة .

اسباب قرحة المعدة : أعراض قرحة يمكن أن تتناوب كل بضعة أيام، و تحدث و تستمر لبضع ساعات بعد تناول الطعام و غالبا ما تجعل المريض يمتنع عن تناول الطعام ، هيليكوباكتر بيلوري (H. Pylori) هي البكتيريا الاكثر شهرة و التي تسبب معظم القرح الهضمية ، و يعتقد أن 20 في المئة من البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و نصف أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 60 مصابون بهذه البكتيريا ، اختبار الدم هو احد الاختبارات البسيطة التي يمكنها الكشف عن وجود هذه البكتيريا و كذلك اختبار التنفس، و الذي يُسمى اختبار تنفس اليوريا يمكن استخدامه بعد العلاج للتأكد من النتائج و تقدم الشفاء .

العلاج التقليدي : العلاج التقليدي للقرحة الهضمية هو مع المضادات الحيوية ، جنبا إلى جنب مع الادوية التي تعمل على تثبيط افراز الحمض و حماية بطانة المعدة ، و يكون الهدف الرئيسي في العلاج هو منع تطور القرحة و الحالة المرضية الى وجود ثقب في بطانة المعدة، الأمر الذي من شأنه أن يسبب النزيف والعدوى ، لهذا السبب ينصح بالتشخيص الصحيح لهذا المرض و معرفة اسبابه جيداً ليتمكن الطبيب من علاجه بشكل صحيح و منع تطوره .

مميزات عرق السوس في العلاج : منذ عام 1982 أفاد الباحثون أن عرق السوس كان فعالا في علاج قرحة المعدة ، جنباً الى جنب مع الادوية الاخرى المستخدمة لعلاج القرحة و التي يتم تسويقها تحت الاسم التجاري زانتاك و برولوسيك و بريفاسيد  و غيرها من الانواع التجارية الاخرى ، و أظهرت دراسة أخرى نشرت في مجلة لانسيت نتائج مماثلة على قيمة عرق السوس في علاج القرحة ، عرق السوس يتم استخراجه و استخدام الجذور و ذلك لانها مسئولة عن تحفيز انتاج مادة تعمل على حماية بطانة المعدة و افراز المزيد من المخاط هذه المادة تدعى السيكريتين و يتم تحريرها من قبل الجسم ، و من مميزةات العلاج باستخدام عرق السوس هو أنه ليس لديه آثار جانبية مثل استخدام العلاجات الأخرى التي قد لا يمكنها تثبيط أحماض المعدة وبالتالي، فإنه لا يتداخل مع عملية الهضم ، عرق السوس يعمل من خلال تحفيز استجابة الجسم الطبيعية لتقوم بإفراز مادة السيكريتين ، لتحسين الغشاء المخاطي في المعدة .

طريقة استخدام عرق السوس : تتم معالجة عرق السوس بطريقة خاصة تمنع الآثار الجانبية التي يمكن أن تكون ناجمة عن عرق السوس الطبيعي ، و الاستخدام المقترح هو 750 الى 1500 ملغ يتم تناولها قبل عشرين دقيقة من تناول الطعام ، و للحصول على أفضل النتائج يُفضل ان يُمضغ عرق السوس و يتم بلعه على معدة فارغة ، الاستخدام لمدة ثمانية إلى ستة عشر أسبوعا أظهرت أفضل النتائج في الحد من القرحة والالتهابات ، عرق السوس يمكن أن يؤخذ جنبا إلى جنب مع المضادات الحيوية و يمكنه تحسين نتائج العلاج بالمضادات الحيوية مع العرق سوس و يمكنه أيضا منع الانتكاس و العودة الى القرحة مرة اخرى ، كما أنه يعالج السبب الرئيسي وراء القرحة و ليس فقط التخفيف من الأعراض.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *