مكملات زيت السمك في الحمل ” قد تقلل من الحساسية “

إن تناول كبسولة زيت السمك يوميا خلال فترة الحمل والأشهر القليلة الأولى من الرضاعة الطبيعية قد يقلل من خطر تعرض الطفل لحساسية الطعام. ووفقًا لقاعدة كبيرة من التحليلات للتجارب السابقة بواسطة كلية امبريال لندن، فان تناول الام الحامل لكبسولات زيت االسمك يؤدي إلى انخفاض خطر الإصابة بحساسية البيض قبل سن العام بنسبة 30 بالمائة بالنسبة للرضع.

حيث يحتوي زيت السمك على نوع خاص من الدهون يسمى أوميغا 3،و المعروفة بفوائدها وخصائصها المضادة للإلتهابات. وقال الخبراء أن هناك حاجة إلى إجراء تجارب أكبر لمتابعة الأطفال لفترة أطول، ولكنهم قالوا إن البحث أكد أن النظام الغذائي في الحمل يمكن أن يؤثر على تطور الحساسية في الحياة المبكرة.

فهناك واحد من كل 20 طفلاً في المملكة المتحدة يتأثر بحساسية الأغذية، مثل المكسرات والبيض والحليب والقمح – وأنها لمشكلة متنامية ويجب العمل على توقفها.

وتسبب هذه الحساسية خلل في الجهاز المناعي وتفاعل مفرط مع هذه الأطعمة غير الضارة، وهذا يؤدي إلى أعراض مثل الطفح الجلدي والتورم والقيء والصفير.

تأثير الحساسية

وقال الدكتور روبرت بويل، الباحث الرئيسي والمؤلف لهذه الورقة البحثية، من قسم الطب في كلية إمبريال في لندن: “تشير أبحاثنا إلى أن المكملات الغذائية للبروبيوتيك وزيت السمك قد تقلل من خطر إصابة الطفل بالحساسية، ويجب أخذ هذه النتائج بعين الإعتبار والعمل على تحديث المبادئ التوجيهية للنساء الحوامل “.

حيث تحتوي المكملات الغذائية على أحماض أوميغا 3 الدهنية، والتي توجد أيضا في الأسماك الزيتية، وتوصي الابحاث الحديثة بالا تتناول النساء الحوامل أكثر من كميتين من الأسماك الزيتية في الأسبوع بسبب مستويات الزئبق في بعض الأسماك، وتجنب أسماك القرش أو سمك أبو سيف أو المارلين تمامًا.

نظر الباحثون إلى 19 تجربة تمت على مكملات زيت السمك التي أتخذت خلال فترة الحمل وشملت الدراسة 15000 شخص، ووجدوا أن الحد من خطر الحساسية يعادل 31 حالة أقل من حساسية البيض لكل 1،000 طفل.

كما نظروا إلى تأثير مكملات البروبيوتيك التي اتخذت أثناء الحمل ووجدت انخفاضا بنسبة 22٪ في خطر الأكزيما النامية في الأطفال حتى سن الثالثة.

لكنهم لم يجدوا أي دليل على تجنب الأطعمة مثل المكسرات، ومنتجات الألبان والبيض خلال فترة الحمل من شأنه جعل أي فرق لمخاطر الحساسية للطفل. ويبدو أن الفاكهة والخضار وتناول الفيتامينات أثناء الحمل ليس لهم أي تأثير.

المزيد من التجارب

وقال سيف شاهين، أستاذ علم الأوبئة التنفسية بجامعة كوين ماري في لندن، إن البحث أضاف إلى الأدلة المتزايدة على وجود صلة بين النظام الغذائي أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية ومنع الحساسية في مرحلة الطفولة.

وقال “أن المزيد من الإجابات النهائية حول الدور المحتمل لمكملات البروبيوتيك ومكملات زيت السمك فى الوقاية من مرض الحساسية فى مرحلة الطفولة يمكن أن يأتى فقط من تجارب كبيرة اخرى تتبع الأطفال إلى سن المدرسة”.

“فإذا كانت هذه التجارب كبيرة بما فيه الكفاية، فإنها قد تكون قادرة على تحديد مجموعات فرعية معينة من الأمهات والأطفال الذين سيستفيدون أكثر من هذه التدخلات”.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *