مخاطر تلوث الهواء على صحة الأطفال وكيفية تقليل آثاره

مع ارتفاع مستويات الضباب الدخاني  إلى أعلى مستوياتها أصبحنا جميعًا أكثر وعيًا بتلوث الهواء والخطر الذي يشكله على صحتنا ، وخاصة صحة أطفالنا. إليك كل ما تحتاج إلى معرفته حول التلوث وتأثيره وكيفية تقليل تأثيره.

أسباب تعرض الأطفال لخطر أكبر من البالغين من جراء تلوث الهواء :
الأطفال هم أكثر عرضة للتلوث من البالغين. هذا بسبب ثلاثة أسباب:

– يتنفس الأطفال كمية أكبر من الهواء لكل كيلوغرام من وزن الجسم مقارنة بالبالغين. هذا يعني أنهم أكثر عرضة لملوثات الهواء من البالغين .

– لا يزال الأطفال لديهم رئة غير مكتملة النمو. سوف تصبح رئتاهما متطورة بشكل كامل فقط عندما يكونون في سن المراهقة. حتى ذلك الحين ، بما أن الرئتين لا تزالا قيد النمو ، فإن نظام التنفس الخاص بهما سيستهلك المزيد من السموم والملوثات ويحتفظ بها لفترة أطول في الجسم. هذا يعني أن الملوثات تؤثر على أعضائها الداخلية أكثر .

– معدل تنفس الأطفال أسرع من البالغين. هذا يعني أنهم يأخذون المزيد من السموم البيئية وبمعدل أسرع .

ملوثات الهواء التي لها أكبر تأثير على صحة الأطفال :
بينما نعرف جميعاً أن تلوث الهواء له العديد من التأثيرات الضارة ، هل نعرف الأنواع المختلفة من ملوثات الهواء التي تسبب مشاكل؟ هناك أساسًا سبعة ملوثات للهواء لها أقصى تأثير على صحة طفلك. وهم :

الأوزون :
التعرض قصير الأجل للأوزون يمكن أن يؤدي إلى مشاكل تتعلق بالجهاز التنفسي والعينين. كما يمكن أن يؤدي إلى تفاقم تأثير ملوثات الهواء الأخرى. يمكن أن يؤدي التعرض الطويل الأجل للأوزون إلى تقليل وظائف الرئة بشكل دائم

أول أكسيد الكربون :
عند استنشاق أول أكسيد الكربون فإنه يدخل مجرى الدم بسرعة ويجمع مع الهيموجلوبين لتشكيل . كربوكسي هيموغلوبين ، هذا أمر خطير للغاية حيث يمنع هذا الهيموغلوبين من حمل الأكسجين عبر الجسم. حتى 10 ٪ -30 ٪ من الكربوكسي هيموجلوبين في الجسم يمكن أن يؤدي إلى الوفاة

الجسيمات المحمولة بالهواء :
تشمل النترات والكربون والهباء الجوي والكبريتات. هذه يمكن أن تسبب مشاكل تنفسية حادة ، وانخفاض معدلات تدفق الهواء الرئة ومشاكل مزمنة متفاقمة مثل الربو .

أكسيد النيتروجين :
يمكن لأكاسيد النيتروجين قمع جهاز المناعة وتسبب تهيج الرئة والالتهاب. كما تؤدي المناعة المكبوتة إلى زيادة مخاطر الإصابة بعدوى الرئة الأخرى.

– الرصاص :
التعرض للمعادن الثقيلة في الهواء يمكن أن يؤدي إلى ضعف الجهاز العصبي لدى الأطفال. فهو يقلل من التطور المعرفي ، ويسبب تلف الكلى ، ويغير مستويات الذكاء ويؤدي إلى مشاكل في الحركة.

أوكسيد الكبريت :
يمكن لأكسيد الكبريت أن يؤثر حقاً على الأطفال الذين يعانون من الربو لأنه يؤدي إلى انقباض مجرى الهواء .

انبعاثات الديزل :
الديزل مليء بالكربون والمواد الكيميائية التي تحتوي على الكربون. فهي مجهرية وبالتالي تدخل الأجزاء العميقة من الرئتين بسهولة بالغة. ومن المعروف أيضا أنه يتم الاحتفاظ بها في الجسم لفترة طويلة جداً. والمشاكل المرتبطة باستنشاق الديزل كثيرة، فهو يمكن أن يسبب الصداع ، تهيج العين ، مشاكل في الحلق ، الغثيان ، الدوخة ، ومشاكل في التنفس .

تأثيرات تلوث الهواء على صحة الطفل ونموه :
وكما هو متوقع ، فإن ملوثات الهواء لها تأثيرات كثيرة على صحة الأطفال ونموهم. فيما يلي بعض أهم آثار تلوث الهواء :

– نتيجة لأن الأطفال أكثر عرضة للسموم في الهواء، فإن ذلك يعرض رئتيهم للإصابة بالجروح. وهذا بدوره يقلل من طاقة الرئة للأطفال ، ليس فقط خلال مرحلة الطفولة ، ولكن أيضًا في مرحلة البلوغ. هناك أيضاً فرص أكبر للإصابة بالتهابات الرئة .

–  تتفاقم المشاكل المزمنة مثل الربو والتليف الكيسي عندما يتعرض الأطفال المصابون لملوثات الهواء، كما يمكن أن يؤدي التعرض لتلوث الهواء إلى ضعف  وظائف الرئة ، وتباطؤ النمو وتطور الرئتين .

– تلوث الهواء لا يؤثر فقط على الجهاز التنفسي ، فإنه يمكن أن يؤثر أيضاً على الجهاز العصبي. و يمكن أن يؤثر التعرض للمعادن الثقيلة في الهواء ، مثل الرصاص ، على التطور المعرفي للأطفال

– بشكل عام ، يؤثر تلوث الهواء على الصحة العامة للأطفال لأن العديد من العوامل المسببة للمشاكل ، مثل ملوثات الهواء والغذاء والفيروسات ، كلها مترابطة وتتفاعل مع بعضها البعض ، مما يزيد من سوء التأثيرات السلبية التي تجلبها على الجسم.

نصائح للحد من تأثير تلوث الهواء على صحة الأطفال :
من الواضح جداً أن الأطفال أكثر تأثراً بتلوث الهواء من البالغين. كيف نساعد في الحد من تأثير تلوث الهواء على صحة الأطفال؟ فيما يلي بعض النصائح التي ينبغي القيام بها في المنزل وفي الخارج :

فى المنزل :
تأكد من حصول طفلك على ما يكفي من التمارين الرياضية. عادةً ، يمكن أن يكون مزيج من تلوث الهواء والخمول البدني خطير للغاية. إذا كان طفلك يتدرب بانتظام ، فسوف تزداد قدرة الرئتين لديه وسيمتلك بشكل عام نظام أقوى للقلب والأوعية الدموية .

كذلك يجب ضمان التغذية السليمة للطفل، لقد أكدت الأبحاث على أن التغيرات في النظام الغذائي اليومي لها تأثير كبير على خطر تطور المرض .

تأكد أيضاً من أن طفلك يتناول الدواء المناسب عندما يكون مصابا بأي شكل من أشكال العدوى في الرئة. يمكن أن تتفاقم مشاكل الرئة بسرعة ، لذلك لا تبقي طفلك أبداً بعيداً عن المستشفى لفترة طويلة .

– خارج المنزل :
مستويات التلوث تختلف مع مرور الوقت. افهم هذا التنوع لتخطيط أنشطتك الخارجية. على سبيل المثال ، يعتبر الصباح والمساء في الشتاء أسوأ بسبب المزيج القاتل من الدخان والضباب. والتلوث المرتبط بالمرور يكون مرتفع خلال ساعات الذروة .

كذلك حاول قدر الإمكان أن تقلل من استخدامك لسيارتك، إما من خلال تقاسم الركوب مع أشخاص آخرين أو استخدام وسائل النقل العام، فإن هذا الأمر يساهم في تقليل نسبة تلوث الهواء .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *