استخدام مركب الكلوريد إيندازول لعلاج التصلب المتعدد

يشير الباحثون إلى أن الكلوريد إيندازول ” وهو مركب اصطناعي يعمل على شكل واحد من مستقبلات هرمون الاستروجين في الجسم “، قادر على إعادة عملية Remyelination أي إضافة المايلين الجديدة إلى المحاوير التالفة، وتغيير نظام المناعة في الجسم، وهذه النتائج التي يمكن أن تساعد في علاج التصلب المتعدد، حيث أن الأدوية المتاحة لعلاج مرض التصلب العصبي المتعدد تغير جهاز المناعة، ولكن لا تحفز على إصلاح محاور عصبية تالفة .

استخدام مركب الكلوريد إيندازول لعلاج التصلب المتعدد
إن الأدوية المتاحة لعلاج التصلب المتعدد، وهو أحد الأسباب الرئيسية للإعاقة العصبية التي تؤثر على ما يقرب من 2.3 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، تعمل على تغيير نظام المناعة في الجسم للحد من أعراض المرض والعجز، ولكنها لا تحفز على أية حال من إصلاح المحاور التالفة، وهي الأجزاء الطويلة الشبيهة بالخلايا العصبية التي تقوم بنبضات بين الخلايا أو استعادة المايلين، وهو غمد الحماية الذي يحيط بالمحاور العصبية للخلايا العصبية الضرورية للتشغيل السليم للدماغ والحبل الشوكي .

ويقول الباحثون في جامعة كاليفورنيا ريفرسايد الآن، أن الكلوريد إيندازول وهو مركب اصطناعي يعمل على شكل واحد من مستقبلات هرمون الاستروجين في الجسم، والذي ظهر سابقا للحد من أعراض التصلب المتعدد في نماذج الفئران، قادر على القيام بكل من : المايلين ( إضافة ميكلين جديد إلى المحاور التالفة وتغيير نظام المناعة )، وقالت سيما تيواري – وودروف، أستاذة العلوم الطبية الحيوية في كلية الطب : ” في حين أن هناك حاجة إلى دراسات إضافية، فإن كلوريد الإيندازول وأدوية مماثلة قد تمثل وسيلة جديدة واعدة لمعالجة الفقدان الأساسي للمايلين في التصلب المتعدد ” .

التصلب المتعدد
يحدث التصلب المتعدد عندما يهاجم الجهاز المناعي ويدمر غمد المايلين، ومع فقد المايلين تبطئ إشارات الأعصاب أو تتوقف، مما يؤثر على رؤية المريض وحركته وذاكرته وأكثر من ذلك، و Oligodendrocytes هي خلايا منتجة للمايلين في الجهاز العصبي المركزي، عادة تنضج الخلايا الأولية قليلة الصبغية في خلايا oligodendrocytes المنتجة للمايلين عند تلف المايلين، لكن هذه العملية غالبا ما تفشل في التصلب المتعدد، مما يؤدي إلى ضرر دائم، وقد وجد الباحثون في UCR أن التغيير في جهاز المناعة يوفر درعا واقيا للخلايا قليلة التغصن، ويمنع هذا الضرر، بل وربما يحوله .

وقالت تيواري وودروف : ” مع إزالة المايلين للمحاور، تنتقل النبضات العصبية أسرع من ذي قبل، مما يقلل من عجز التصلب المتعدد، كعلاج محتمل لعلاج التصلب المتعدد، وقد يمثل كلوريد إيندازول الأول في فئة جديدة من العقاقير القادرة على تقليل عبء الإعاقة لدى مرضى التصلب المتعدد، وما زلنا لا نعرف آلية عمل العلاجات ما قبل السريرية، ويهدف تقريرنا إلى فهم كيفية عمل أدوية مثل كلوريد إيندازول حتى نتمكن من صنع عقاقير أكثر انتقائية وفعالية “، وتظهر نتائج الدراسة هذا الأسبوع في وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم .

كلوريد إيندازول
كلوريد الإيندازول يحفز مستقبلات هرمون الاستروجين في الجسم، ويعتبر عقارا جذابا لأنه لا ينتج الآثار الجانبية السلبية لهرمون الاستروجين، حيث أن الـ ER لا يوجد فقط في الخلايا قليلة التغصن، ولكن أيضا في الخلايا الدبقية الصغيرة والخلايا العصبية والخلايا التائية، وقد يكون لكلوريد الإيندازول هدف علاجي ليس فقط لمرض التصلب المتعدد، ولكن أيضا لأمراض المناعة الذاتية الأخرى .

الالتهاب
أوضحت تيواري وودروف أنه في حين أن الالتهاب يسبب الكثير من الضرر في أمراض المناعة الذاتية، إلا أن الالتهاب ليس ضارا، فالالتهاب المفيد مطلوب لمكافحة الأمراض المعدية وتسريع التئام الجروح عن طريق إزالة الخلايا والأنسجة الميتة، ويقلل كلوريد الإيندازول من الالتهاب ” السيئ ” ويعزز الالتهاب ” الجيد “، وبالتالي يحمي الخلايا الجديدة قليلة التغصن في حين أنها تعيد المايلين، وقد وجدت تيواري وودروف ومجموعتها أن كلوريد الإيندازول ينجز هذا من خلال تعزيز إنتاج جزيء يسمى ” CXCL1 “، مما يجعل oligodendrocytes مقاومة للإشارات الالتهابية السيئة .

نتائج هذا الاكتشاف
توفر نتائج تيواري وودروف نقطة انطلاق نحو طريقة لإصلاح الأضرار التي لحقت بالمحاور و oligodendrocytes الناجمة عن التصلب المتعدد، وبالتعاون مع جون كاتزينيلنبوجين أستاذ الأبحاث في الكيمياء في جامعة إلينوي في أوربانا – شامبين، تقوم مجموعة تيواري وودرف بفحص نظائر متشابهة كيميائيا من كلوريد إيندازول، من أجل علاج أكثر فعالية وأمانا، وقد تم تقديم براءات اختراع مؤقتة لبعض هذه النظائر، وقالت تيواري وودروف : ” من الممكن جدا أن نجد تناظرا أعلى بكثير من كلوريد الإيندازول ” .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *