أضرار تسخين المايونيز

يضيف الماينويز مذاقا مميزا لبعض الوصفات مثل الشطائر أو المعكرونة ، والمايونيز يعرف بقوامه الكريمي ، رائحته الشهية ومذاقه اللذيذ ، مما يجعله من أكثر المواد الغذائية المفضلة لدى الجميع في كل الأوقات .

ومع ذلك ، هل تساءلت يومًا عن سبب وجود ملصق على جرة المايونيز تنص على أنه بمجرد فتح الختم ، يجب تخزينه في الثلاجة ؟ وغني عن القول ، هذا لأنه لا بد أن يفسد في درجة حرارة الغرفة.

في مثل هذا السيناريو ، لا يعتبر تسخين المايونيز خيارًا حقًا ، لأنه من المؤكد أنه يسبب أمراضًا صحية. تتناول هذه المقالة ما يحدث عند  تسخن المايونيز ولماذا تسخينه يشكل خطرًا عليك وعلى عائلتك.

مكونات المايونيز :
معظم أنواع المايونيز التي نراها في المتاجر تتكون من الزيت ، صفار البيض ، عصير الليمون والخل ، ويحتوي المايونيز على العديد من المواد الكيميائية والمواد الحافظة الأخرى .

قديما ، كان المايزنيز يعد منزليا ، ولم يكن يحتوي على المواد الحافظة ، ولذلك كان يصعب وقف نمو البكتريا بداخله ، ولكن المايوينز المتاح تجاريا الذي نشتريه ، يحتوي على مواد حافظة وفيرة ، كما يحتوي على كمية لا بأس بها من الأحماض ، التي تساعد على تدمير البكتريا .

وبالتالي ، ما إذا كان يجب تسخين المايونيز أم لا ، يعتمد بشكل واضح على نوع المايونيز الذي تستخدمه. هناك عامل آخر حاسم في تحديد ما إذا كان تسخين المايونيز جيدًا أم سيئًا ، وهو وسيلة تسخينه.

تأثير بكتريا السالمونيللا :
إن البيض النيء من المكونات الرئيسية الموجودة في المايونيز المعد منزليا ، وعندما لا يكون بداخله مواد حافظة إضافية ، ويتم تسخينة ، فيوفر هذا بيئة مثالية لنمو وتكاثر بكتريا السالمونيللا .

وفي هذه الحالة ، إذا قام الأطفال الصغار بتناوله ، فينتج عنه مشاكل في المعدة ، والشيء نفسه غير مناسب للاستهلاك من قبل البالغين أيضًا، كما يمكن لبكتيريا السالمونيلا الشروع في الإجهاض عند النساء الحوامل .

المايونيز المتاح في المتاجر :
هذا النوع من المايونيز ، يفقد قوامه ويصبح شفاف إذا تم تسخينة ، ويصبح مذاقه سيئا ، وربما يفسد مذاق الوجبة التي تقوم بتحضيرها ، على الرغم من ذلك هناك نقطة إيجابية ، فيقال أنه لا يسبب ضررا من وجهة النظر الصحية .

الوصول إلى درجة حرارة الغرفة :
يجب الإحتفاظ بالمايونيز دائما في الثلاجة ، وعندما يتم إخراجه تبدأ بالفعل عملية تسخينه  فمن الضروري التأكد من وجوده في درجة حرارة الغرفة لفترة زمنية قصيرة فقط ، وهذا لا يسبب ضرر ، لأن البكتريا تحتاج فترة أطول لتنمو وتتكاثر .

على الرغم من ذلك ، لا ينبغي الاحتفاظ به في درجة حرارة الغرفة أكثر من ساعة واحدة ، والقيام بهذا يدعو البكتريا لتعيش في طعامك وتنتقل إلى جسمك .

التسخين في الميكروويف :
الجهاز الأكثر تفضيلاً عندما يتعلق الأمر بتسخين الطعام ، يمكن استخدام الميكروويف لتسخين المايونيز أيضًا. السبب في نفس الشيء عند استخدامك للميكروويف ، فأنت تقوم بتسخين المايونيز في الواقع لبضع ثوان فقط.

في معظم الأحيان ، لوحظ أن المايونيز يسخن في الميكروويف قبل تناول الوجبة. في مثل هذه الحالة ، من المستحسن أن تضيف المايونيز إلى طبقك بعد تسخينه بوقت قصير ثم تقوم بتقديمه ، وبذلك  لن يكون لهذا تأثير سلبي على جسمك.

الطهي في الفرن التقليدي :
يعتبر الخيار الأكثر أمانا فيما يتعلق بتسخين الطعام ، فلا داعي للقلق بشأن بقايا الطعام ، ويمكنك استخدام المايونيز للخبر أو تدفئته ، والشيء الوحيد الذذي ينبغي إدراكه هو الحفاظ على درجات الحرارة الصحيحة ، والتأكد من الطهي الجيد للطعام قبل إخراجه ، ودرجة الحرارة الصحيحة هي شيء غير عالمي وربما يتم إملاءها بواسطة كتاب وصفات الطعام الخاص بك.

الطهي على اللهب :
إن وضع المايونيز على لهب مباشر لا يشجع على الإطلاق. في هذه الحالة ، يحدث الحد الأقصى لكسر الرابطة ويحدث نمو البكتيريا التي تهدد الحياة. وقد يعزى ذلك إلى حقيقة أنه لا توجد طريقة يمكننا من خلالها تنظيم درجة الحرارة عندما نعمل مع شعلة غاز. وهكذا ، إذا كنت تدرك صحة نفسك وعائلتك ورفاهك ، فلا ينبغي عليك تحت أي ظرف من الظروف أن تفكر في تسخين المايونيز مباشرة على موقد غاز.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

بسمة حسن

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *