فوائد العدس في تقليل مستويات السكر في الدم

- -

وفقا لدراسة جديدة فإن استبدال البطاطا أو الأرز بالبقوليات يمكن أن يخفض مستويات السكر في الدم بأكثر من 20 %، وقد وجد الباحثون أن تبادل نصف جزء من هذه الأطباق الجانبية النشوية بالعدس، يمكن أن يحسن بشكل كبير من استجابة الجسم للكربوهيدرات، وقد أدى استبدال نصف حصة من الأرز مع العدس إلى انخفاض نسبة الجلوكوز في الدم بنسبة تصل إلى 20 بالمائة، وأدى استبدال البطاطس بالعدس إلى انخفاض سكر الدم بنسبة 35 بالمائة .

فوائد العدس في تقليل مستويات السكر في الدم
يمكن أن يؤدي استبدال البطاطا أو الأرز بالبقوليات إلى خفض مستويات الجلوكوز في الدم بأكثر من 20 في المائة، وفقا لدراسة جديدة قام بها باحثون من جامعة جيلف، وهي الدراسة الأولى نت نوعها على الإطلاق، وقد وجدت البروفيسور أليسون دنكان من قسم الصحة البشرية والعلوم الغذائية، ودان رمداث من الزراعة والأغذية الزراعية الكندية، أن تبادل نصف جزء من هذه الأطباق الجانبية النشوية بالعدس، يمكن أن يحسن بشكل ملحوظ من استجابة الجسم للكربوهيدرات .

اكتشافات الباحثون
أدى استبدال نصف حصة من الأرز بالعدس إلى انخفاض نسبة الجلوكوز في الدم بنسبة تصل إلى 20 في المائة، كما أدى استبدال البطاطس بالعدس إلى انخفاض نسبة الجلوكوز في الدم بنسبة 35 في المائة، وقال دنكان الذي عمل في الدراسة مع الدكتورة ديتا مورافيك وطلاب الماجستير إيريكا روجرز، سارة تركسترا وجيسيكا ويلسون : ” البقوليات غذاء كثيف للغاية وغني بالمغذيات، ولديه القدرة على الحد من الأمراض المزمنة المرتبطة بمستويات الجلوكوز السيئة “، وأضاف الباحثون أن هناك عددا قليل جدا من الكنديين يتناولون العدس .

كندا وإنتاج العدس
قال دانكان : ” كندا لديها إنتاج ضخم من العدس، لكننا نصدر معظمه، و 13 % فقط من الكنديين يأكلونه، ونأمل أن يجعل هذا البحث الناس أكثر وعيا بالمزايا الصحية لأكل البقوليات ” .

ما قام به الباحثون في الدراسة
استعانت هذه الدراسة التي تم نشرها خصيصا في مجلة التغذية، بمشاركة 24 شخصا من البالغين الأصحاء الذين تناولوا أربعة أطباق – أرز أبيض فقط، ونصف أرز أبيض ونصف عدس أخضر كبير، ونصف أرز أبيض ونصف عدس أخضر صغير، ونصف أرز أبيض ونصف عدس أحمر، وقام الباحثون بقياس مستويات الجلوكوز في دم المشاركين قبل تناولهم الطعام وخلال ساعتين بعد ذلك، وكرروا العملية للبطاطا البيضاء وحدها ونفس المجموعات من البطاطس والعدس .

يقول الباحثون : ” لقد خلطنا العدس بالبطاطا والأرز لأن الناس لا يأكلون عادة البقوليات من تلقاء أنفسهم، ولكنهم يستهلكونها مع النشويات الأخرى كجزء من وجبة أكبر، لذلك أردنا أن تعكس النتائج ذلك، واكتشفنا انخفاض مستوى الجلوكوز في الدم بكميات مماثلة عندما تم استبدال نصف النشويات مع كل نوع من أنواع العدس الثلاثة ” .

تعليق الباحثون على هذا الاكتشاف
يحتوي جلوكوز الدم على السكر الموجود في الدم أثناء عملية الهضم في الجهاز الهضمي العلوي، ويعتمد على محتوى النشويات في الأطعمة المستهلكة، وقال دونكان أن البقول مثل العدس يمكن أن تبطئ عملية الهضم وإطلاق السكريات الموجودة في النشويات في مجرى الدم مما يخفض مستويات الجلوكوز في الدم، ويتابع : ” هذا الامتصاص البطيء يعني أنك لا تعاني من ارتفاع في مستوى الجلوكوز، إن وجود مستويات عالية خلال فترة زمنية قد يؤدي إلى سوء إدارة جلوكوز الدم، وهو السمة المميزة لمرض السكري من النوع 2، وفي الأساس يمكن أن يؤدي تناول العدس إلى تقليل هذا الخطر ” .

تحتوي البقوليات على مكونات تثبط الإنزيمات المتضمنة في امتصاص الجلوكوز، ويمكن للألياف الموجودة في هذه الأطعمة أن تشجع إنتاج الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة، والتي يمكن أن تساعد أيضا في خفض مستويات الجلوكوز في الدم كما أضاف دنكان، ويتابع : ” إن الصحة الكندية تتطلب خفضا بنسبة 20 في المائة في مستويات الجلوكوز في الدم، قبل الموافقة على مطالبة صحية بشأن خفض مستوى الجلوكوز في الدم، ونحن نأمل أن بناء أدلة للموافقة على مطالبة صحية للبقوليات سيشجع الناس على إضافة البقول إلى أطباقهم الجانبية ” .

المصدر : ساينس ديلي

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *