أمراض ناتجة عن تلوث وسمية الدم

تلعب الدورة الدموية دورا حيويا في الحفاظ على جسم الإنسان ، وذلك لأن جميع العناصر الغذائية تصل إلى داخل الجسم بواسطة الدم ، فالدورة الدموية الصحية ضرورية للمساعدة على قيام الجسم بوظائفه بشكل مثالي .

ويعتبر الدم الملوث السبب الرئيسي للأمراض والالتهابات ، لذلك من الضروري  التعرف على الأسباب المحتملة وراء تلوث الدم ، والأمراض التي قد تنتج عنه ، وبالتالي يجب أيضا فهم التغييرات اللازمة في نمط الحياة ، والتي تساعدك في الحفاظ على صحة الدورة الدموية في الجسم .

يشير الدم الملوث إلى ” الدم السام ” ، لأنه يسبب الكثير من الضرر للجسم ، ولقد جلبت  الحياة الحديثة الكثير من التغيرات على عاداتنا الغذائية ، والتي اقترنت بالتلوث البيئي المتزايد ، مما عبث بأجسمانا وبشرتنا .

فكل من الهواء الذي نتنفسه ، الطعام الذي نستهلكه والماء الذي نشربه ملوث ، ويؤدي هذا إلى تراكم السموم ، وبالتالي يسبب تلوث الدم في نهاية المطاف .

أسباب تلوث الدم :
على الرغم من تعدد أسباب تلوث الدم ، توجد بعض الأسباب الرئيسية الأخرى :
– النظام الغذائي غير الصحي .
– التلوث البيئي .
– ساعات العمل غير المنتظمة ، والعشاء في وقت متأخر من الليل .
– إدمان الأطعمة السريعة .
– قلة شرب الماء .
الأرق .
– السمنة .
– التوتر .
– التغيرات الهرمونية .
– أمراض العصر .

الأمراض الناتجة عن تلوث الدم :
يمكن أن يؤدي تراكم السموم أو الشوائب في الجسم إلى سمية في الدم. في حين أن اضطرابات الجلد مثل حب الشباب ، والطفح ، والحساسية ، والشيخوخة المبكرة ، وفقدان الشعر ليست سوى بعض من المضاعفات الطفيفة من الشوائب في الدم ، والمذكورة أدناه هي بعض من الأمراض الرئيسية التي يمكن أن يسببها التلوث في الدم .

1- الأمراض الالتهابية : غالبا السموم التي تدخل إلى الجسم هي السبب الرئيسي لتلوث الدم ، وهذه السموم يمكن أن تؤدي إلى الالتهابات ، المتعلقة بتطور بعض الحالات مثل الصدفية ، الربو ، أمراض القلب ومرض الألزهايمر .

3- مضاعفات الجهاز الهضمي : يمكن أن تؤدي السمية العالية في الدم إلى إعاقة التخلص من سموم الجسم ، ويلعب الجهاز الهضمي دورا حيويا في التخلص من السموم ، ومع ذلك ، نظرا لزيادة هذه السموم في الدم ، قد يعاني الناس من عسر الهضم ، القرح ، الإمساك وبعض الأمراض الأخرى مثل التهاب الرتج والبواسير .

3- التغيرات الهرمونية : يمكن أن يؤثر الضرر الناجم عن العوامل الخارجية في البيئة على الهرمونات مثل الإستروجين في الجسم ، مما يسبب اختلال الهرمونات لدى النساء. قد تعاني النساء من أعراض بطانة الرحم ، متلازمة ما قبل الدورة الشهرية ، نزيف حاد ، تشنجات ، تقلبات مزاجية ، وما إلى ذلك ، في حين أن الرجال قد يعانون من انخفاض عدد الحيوانات المنوية.

4- ضعف الذاكرة : الدم النقي ضروري لإمداد الأوكسجين الطازج إلى الدماغ. لكن مع زيادة الدم الملوث  في الجسم ، قد تواجه فقدان الذاكرة وتقلبات المزاج والتفكير الضبابي والاكتئاب وأعراض أخرى تحاكي الخرف ، حتى في البالغين الصغار.

5- فشل الأعضاء : يعتبر كل الكبد والكليتين الاعضاء المسؤولة عن إزالة الفضلات والشوائب من الجسم ، ومع زيادة تراكم السموم في الجسم ، تصبح هذه الأعضاء اكثر إجهادا ، مما يعيق قدرتها على تأدية وظائفها .

لا يقتصر الأمر على الكبد والكليتين اللتين قد تتضرران من الحمل الزائد من الدم غير النقي . إن الوظيفة الأساسية لقلبنا هي ضخ الدم النقي الغني بالأكسجين والمواد المغذية لأجزاء مختلفة من الجسم عبر الشرايين ، بينما يعود الدم غير السليم إلى القلب عبر الأوردة.

يمكن أن يؤدي الحمل الزائد في الدم إلى ضغط إضافي على القلب ، مما يضعف عضلاته ، مما يؤدي بدوره إلى أمراض القلب.

6- الأمراض المناعية : قد تكون على دراية بمعظم أمراض المناعة الذاتية الشائعة مثل التصلب المتعدد ، الذئبة ، الغدة الدرقية ، مرض التهاب الأمعاء ، إلخ. وهناك أيضًا أمراض المناعة الذاتية الأخرى التي تؤثر على الجهاز العصبي والعضلات والجلد والقلب.

هذه حالة يهاجم فيها الجهاز المناعي للجسم أنسجته الخاصة بدلاً من محاربة البكتيريا الأجنبية. ويعتقد أن هذا الارتباك في الجهاز المناعي يعود إلى الحمل الزائد للسموم في الجسم

7- الأمراض الجلدية : الجلد هو وسيلة أخرى للقضاء على السموم. عندما يكون الدم سامًا ، يمكن أن يؤدي إلى أمراض جلدية مثل الأكزيما والصدفية وحب الشباب والحساسية الجلدية الأخرى

8- السرطان : يمكن أن يؤدي مزيج من العوامل المختلفة مثل الغذاء غير الصحي ، وعادات نمط الحياة السيئة ، ومستويات الإجهاد المرتفعة ، ونقص النشاط البدني ، والتلوث البيئي ، واستهلاك الدهون الحيوانية ، إلى زيادة تراكم السموم في الجسم ، مما قد يؤدي إلى أمراض مثل السرطان.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *