بروتينات السائل المنوي تزيد من انتشار عدوى فيروس إيبولا

تزيد شظايا البروتين المسماة بألياف الأميلويد في السائل المنوي البشري، من الإصابة بفيروس الإيبولا بشكل كبير، وتحمي الفيروس من الظروف البيئية القاسية مثل الحرارة والجفاف، وقد وجدت دراسات متابعة من وباء عام 2014 أن الرجال يمكن أن يحملوا الفيروس في السائل المنوي لمدة لا تقل عن سنتين ونصف، مع إمكانية نقل الفيروس جنسيا خلال ذلك الوقت، لذا فإن استهداف الأميلويد في السائل المنوي قد يمنع هذا الانتشار الذي ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي لفيروس الإيبولا .

البروتينات الموجودة في السائل المنوي تزيد من انتشار عدوى فيروس إيبولا
تزيد شظايا البروتين المسماة بألياف الأميلويد في السائل المنوي البشري من الإصابة بفيروس الإيبولا بشكل كبير، وتحمي الفيروس من الظروف البيئية القاسية مثل الحرارة والجفاف، وقد أفاد باحثون من كلية بيرلمان للطب في جامعة بنسلفانيا هذه النتائج في دراسة نشرت هذا الأسبوع في مجلة الأكاديمية الوطنية للعلوم ( PNAS ) .

عدوى فيروس الإيبولا
على الرغم من انتقال فيروس الإيبولا بشكل أساسي من خلال التماس المباشر مع الدم والسوائل الجسدية الأخرى من الأشخاص المصابين، وجدت دراسات متابعة من وباء عام 2014 أن الرجال يمكنهم حمل الفيروس في السائل المنوي لمدة لا تقل عن سنتين ونصف، مع إمكانية نقل الفيروس جنسيا خلال ذلك الوقت، وقد افترض فريق البحث أن استهداف الأميلويد في السائل المنوي يمكن أن يمنع انتشار العدوى المنقولة جنسيا من فيروس الإيبولا، وقال كبير الباحثين بول باتس الحاصل على دكتوراه في علم الأحياء الدقيقة : ” إن انتقال فيروس الإيبولا الجنسي يشكل مصدر قلق كبير للصحة العامة، خاصة في ضوء تفشي الإيبولا المستمر في جمهورية الكونغو الديمقراطية ” .

العدوى الجنسية
كما ارتبط انتقال العدوى الجنسية بانبعاث فيروس إيبولا في غينيا، التي كانت قد أعلنت سابقا أنها خالية من الإيبولا أثناء تفشي فيروس إيبولا في غرب أفريقيا، ومع ذلك فإن دور العوامل المضيفة التي تشارك في انتقال العدوى الجنسية لا يزال غير مفهوم، وقد تم تطوير استراتيجيات مكافحة الأميلويد، مثل إنشاء جزيئات صغيرة تعطل تركيبها، لإبطاء أو وقف انتقال فيروس نقص المناعة البشرية، ويقترح الباحثون أن هذا النهج يمكن اختباره لقدرته على تقليل العدوى في نماذج انتقال الإيبولا الجنسي .

الأميلويد في السائل المنوي
تقوم أنواع عديدة من الأميلويد الموجودة في السائل المنوي بتعزيز انتقال عدوى فيروسات أخرى مثل فيروس نقص المناعة البشرية، وذلك عن طريق مساعدة الفيروس على الارتباط بالغشاء المحيط بالخلايا المضيفة، وفي دراسة سابقة قام الدكتور جيمس شورتر وهو أستاذ مشارك في الكيمياء الحيوية والفيزياء الحيوية ومؤلف مشارك في دراسة PNAS، بتحديد كيف يمكن لبروتينات صدمة الخميرة الحرارية وجزيء صغير يسمى CLR01 أن يعطل تشكيل ألياف الأميلويد الموجودة في السائل المنوي، وقام الدكتور ستيفن بارت زميل ما بعد الدكتوراه في مختبر بيتس والمؤلف الأول لدراسة PNAS، بتطبيق ما تعلمه على دراسة فيروس نقص المناعة المكتسبة للتحقيق في تفاصيل الانتقال الجنسي لفيروس الإيبولا .

قدرة الأميلويد على زيادة العدوى
لاختبار قدرة الأميلويد على زيادة العدوى، تم احتضان فيروسات حميدة مع جليكوبروتين الإيبولا المميز ( علامة على الجزء الخارجي لجسيم الفيروس )، مع تركيزات فسيولوجية لأمنيات السائل المنوي قبل أن تصيب مجموعة متنوعة من أنواع الخلايا البشرية بما في ذلك البلاعم، وهو هدف أساسي من فيروس الإيبولا في البشر، وكانت مستويات الإصابة في الخلايا بفيروس الإيبولا الحميد والأميلويد أعلى بحوالي 20 مرة مقارنة بالخلايا التي بها الفيروس وحده .

وقد توصلت كواثورز كورتني كوهين وجون إم دي من قسم الفيروسات التابع لمعهد الأبحاث الطبية التابع للجيش الأمريكي للأمراض المعدية، إلى نتائج مماثلة باستخدام الإيبولا الحي، ووجد الفريق أيضا أن الأميلويد عززت ارتباط الفيروس بالخلايا وزاد من قدرته على استيعابه من خلال الخلايا المضيفة، وتغيرت الألياف التي تعمل في المني بشكل كبير من الخصائص الفيزيائية للفيروس، مما يجعلها أكثر قدرة على البقاء في بيئات الجسم الداخلية ذات درجة الحرارة العالية والرطوبة الأقل، وقال بارت : ” بالنظر إلى احتمال أن يؤدي انتقال العدوى الجنسي إلى إطلاق سلاسل جديدة لمكافحة الإيبولا، نشعر بأننا وجدنا عوامل ذات صلة قد تكون أهدافا مهمة لمنع انتشار فيروس الإيبولا ” .

الخطوات المستقبلية لفريق البحث
تتمثل الخطوات التالية للفريق في تحديد ما إذا كان الأميلويد له تأثير على الإيبولا في نماذج العدوى المهبلية، وإذا كانت المركبات التي تعطل الأميلويد واقية أم لا، بالإضافة إلى أنهم يخططون لتحليل الأميلويد الموجود في أماكن أخرى من الجسم، مثل الأمعاء البشرية، لمعرفة ما إذا كانوا يلعبون دورا في أنواع أخرى من الالتهابات الفيروسية .

وقد تم تمويل هذا العمل من قبل المعاهد الوطنية للصحة ( T32-AI-007324 و R21-HD-074510 ) وجائزة مؤسسة بيل وميليندا جيتس للاستكشافات والتحديات الكبرى، ووكالة الحد من التهديد الدفاعي ( مشروع CB10166 )، ووزارة الدفاع، ومنحة برنامج البحوث الطبية ( W81XWH-14-1-0204 ) .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *