كيفية التعامل مع تقرحات اللثة أثناء التسنين

كتابة: aya آخر تحديث: 01 أكتوبر 2018 , 13:51

يتعرض الأطفال في مرحلة التسنين لكثير من الصعوبات ، والآلام التي تجعل منها  فترة شاقة على الطفل ووالديه ، لما يتعرض له الطفل من سيلان باللعاب ، وسوء المزاج .

أوقات التسنين الطبيعية
تتفاوت أوقات التسنين من طفل لأخر ، وعادة ما يبدأ الرضع مرحلة التسنين عند 6 شهور ، وتظهر السنان  الأمامية السفلية والمسماه القواطع السفلية الوسطى في بداية التسنين ، ويليها السنان الأماميان العلويان والمسماه القواطع العلوية الوسطى .

أعراض التسنين
– سيلان اللعاب .
– رغبة الطفل في مضغ الأشياء الصلبة والعض على اللثة .
– تعرض الطفل لحالات من الهياج وسوء المزاج .
– ظهور تقرحات باللثة يصاحبها آلام باللثة .
قد تظهر بعض الأعراض الأخرى مثل الحمى والإسهال ، ولا يرجح الباحثون رجوع هذه الأعراض للتسنين ، ويقولون أن التسنين يتسبب بأعراض في الفم واللثة وليس في مكان أخر .

طرق تخفيف التهاب اللثة
– فرك لثة الطفل :
يمكن فرك لثة الطفل بإصبع نظيف ، أو باستخدام قطعة مبللة من الشاش ، يمكن للضغط على لثة الطفل التخفيف من آلام اللثة وحكتها .

– الحفاظ على اللثة باردة : يمكن تبريد ملعقة أو حلقة تسنين ، أو قطعة قطن ووضعها على اللثة الملتهبة لتهدئتها ، ويجب تجنب وضع أشياء مجمدة على لثة الطفل لتجنب حدوث مضاعفات للطفل ناتجة عن البرودة القاسية .

– تقديم أطعمة صلبة للطفل : يمكن تقديم بعض الأطعمة الصلبة للطفل مع الحذر ومراقبة الطفل كي لا يتم تعريضه لخطر الإختناق ، ومن أمثلة هذه الأطعمة التي تريح اللثة قليلاً الجذر والخيار .

– تجفيف اللعاب : يجب تجفيف اللعاب الناتج عن عملية التسنين ، ويجب وضع كريم مرطب على وجه وذقن الطفل .

– إعطاء الطفل بعض الأدوية المسكنة : يمكن لبعض الأدوية المساعدة في تسكين آلام الطفل مثل أسيتامينوفين ، و إيبوبروفين ، ويجب تجنب أدوية التسنين التي تحتوي على البينزوكاين ، حيث ثبت خطورة تلك المادة على هيموجلوبين الدم ,يتسبب في ميتوهيموجلوبينية الدم التي تعمل على تقليل كمية الأكسجين في الدم .

متى يمكن اللجوء للطبيب ؟
عادة ما يتم تجاوز مرحلة التسنين في المنزل ، ولكن يفضل اللجوء للطبيب عند إصابة الطفل بالحمى ، أو عند ظهور أي أعراض مرضية غير مرتبطة بالتسنين .

طرق العناية بأسنان الطفل الجديدة
يجب تنظيف أسنان الطفل بقطعة مبللة من الشاش ، لحماية الأسنان من تراكم البكتيريا في فم الطفل وتجعل الأسنان عرضة للتسوس .

ويمكن البدء بتفريش أسنان الطفل عند ظهورها باستخدام فرشاة ناعمة الشعيرات ، ويمكن عند بلوغ الطفل 3 أعوام استخدام معجون الأسنان بكمية قليلة مثل حبة الأرز ، وتنصح الأكاديمية الأمريكية لطب الأسنان بضرورة إجراء فحوصات على الأسنان منذ ظهور أول سن ، وقبل عامه الأول ، وذلك للحفاظ على أسنان صحية للطفل .

الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق