كيف تُحفظ المعلومات في الذاكرة طويلة المدى

تعتبر الذاكرة هي الوعاء والصندوق الذي يخزن به كل شخص جميع المعلومات والتجارب التي يكتسبها من العالم الخارجي المحيط به، ومن الملاحظ أن هذه الذاكرة تنقسم لثلاثة أنواع وهي الذاكرة الحسية والذاكرة قصيرة المدى والذاكرة طويلة المدى، وسوف نتعرف من خلال هذا المقال بالتفصيل على أهم أنواع الذاكرة وطرق تخزين المعلومات في الذاكرة طويلة المدى.

أهم أنواع الذاكرة

تنقسم الذاكرة لثلاثة أنواع وهي

1- الذاكرة الحسية والتي يتم من خلالها استقبال وتلقي جميع المعلومات التي تدور في الأشياء المحيطة بنا وذلك عن طريق حواس الإنسان كالسمع والتذوق والشمس واللمس والبصر، وتتميز هذه الذاكرة بأنها لا تستطيع الاحتفاظ بالمعلومات لفترة كبيرة حيث لايزيد مدة إحتفاظها بالمعلومات عن خمس ثوان، علي سبيل المثال حينما يرى الإنسان شخص ما في الشارع مرة واحدة فقط ولا يتمكن من التركيز في ملامحه وبالتالي لن يتمكن من الاحتفاظ بها فترة كبيرة من الوقت.

2- الذاكرة قصيرة المدى وتقوم هذه الذاكرة بتلقي المعلومات من الذاكرة الحسية وتعمل بعد ذلك على معالجتها في الذاكرة قصيرة المدى لكي تقوم بإرسالها للذاكرة طويلة المدى بعد ذلك وإذا لم يتم إرسال المعلومات للذاكرة طويلة المدى في مدة تصل لحوالي خمس وعشرين ثانية فسرعان ما تنسى هذه المعلومات ولا يتم الاحتفاظ بها كسماع رقم التليفون.

3- الذاكرة طويلة المدى والتي تقوم بتخزين المعلومات لمدة كبيرة وتتميز هذه الذاكرة بقدرتها على استيعاب قدر كبير من المعلومات ، ولعل ذلك هو السبب الرئيسي وراء تسميتها بالذاكرة طويلة كالقدرة على تذكر أسماء أقرب وأعز الاصدقاء لك، وتعد هذه الذاكرة من أكثر أنواع الذاكرة أهمية وتعقيد وذلك لأنها تتمكن من الاحتفاظ بالمعلومات لفترة طويلة من الوقت .

كيف تحفظ المعلومات في الذاكرة طويلة المدى

من الجدير ذكره أن الذاكرة طويلة المدى تعرف بقدرتها الكبيرة على تخزين وتثبيت المعلومات والاحتفاظ بها لفترة طويلة ولكي تتمكن هذه الذاكرة من الاحتفاظ بالمعلومات لفترة طويلة من الوقت يكون من خلال هذه الخطوات التالية والتي تتمثل في :

1- الحرص على كتابة وتسجيل جميع المعلومات وذلك عن طريق كتابة كافة المواعيد والأعمال التي ترغب في إتمامها حيث يساعد ذلك على تثبيت المعلومات أكثر في دماغك.

2- الإهتمام بالتغذية السليمة حيث يساعد ذلك في إكساب العقل طاقة كبيرة تساعده على التركيز بصفة دائمة ومستمرة أيضًا، ومن أشهر الأطعمة التي تساعد على زيادة التركيز هي الأطعمة التي تحتوي على الاوميغا ٣والتي توجد في كل من أسماك السلمون والجوز وكذلك البيض.

3- الحرص على أخذ قسط كافي من الراحة والنوم لفترة طويلة من الوقت حيث أثبتت العديد من الدراسات على أن النوم يعد من الحاجات الضرورية لنمو العقل بشكل سليم، فمن المعروف أن العقل يعمل دائما ولا يتوقف عن التفكير لذلك فهو يكون بحاجة لأخذ قسط كافي من الراحة لفترة لا تقل عن ٨ ساعات كل يوم.

4- الاستمرار في ممارسة التمارين الرياضية كل يوم وذلك لضمان عمل الدماغ بطريقة جيدة ولكي يتمكن أيضا من تخزين قدر كافي من المعلومات، حيث تساعد هذه التمارين الرياضية على تنشيط عمل الدماغ بطريقة مستمرة وتجعلها مليئة بقدر كافي من الأكسجين، ومن أهم هذه التمارين هى رياضة المشي، حيث أثبتت العديد من الدراسات مدى الأهمية الكبيرة لرياضة المشي ودورها في تنشيط وظائف الدماغ وزيادة تركيز الإنسان بقدر كبير.

أخطر الأمراض التي تصيب الذاكرة

تتعرض ذاكرة أي شخص لخطر الإصابة بالعديد من الأمراض ومن أشهر هذه الأمراض هي
1- مرض الزهايمر ويتعرض للإصابة به الأشخاص كبار السن الأكبر من عمر ٦٥ ويتعرض المصابين بهذا المرض لفقد قدر كبير من المعلومات التي تخزن في الذاكرة ويتم التعرف على هذا المرض في وقت مبكر.

2- الشلل الدماغي ويقصد به إصابة خلايا الدماغ بسبب كثرة تعرض الإنسان للإنفعال للعصبي بصفة مستمرة ومن أهم أعراض الإصابة بهذا المرض الارتعاش والتصلب مما يؤثر على عمل الذاكرة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *