من هم المرجئة

- -

من المعروف أن الرأي الذي يجب أن يسير عليه كل المسلمين هو رأي السنة التي تتبع ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم لأنه أصح الأقوال، لكن هناك بعض الجماعات الإسلامية التي خالفت رأي الله تعالى، قد يسمع البعض منا لفظ المرجئة ولكن لا يعرفون من هم المرجئة، لهذا سوف نستعرض لهم بعض المعلومات عن المرجئة.

من هم المرجئة ؟

– المرجئة هم ذلك القوم الذين يخالفون أهل السنة والجماعة في العقيدة، لأن الإيمان عندهم و التصديق والقول فقط، لا يزيد عن ذلك ولا ينقص، ولا يقتنعون عن الطاعة أو المعصية في دخولها الإيمان بالنسبة لهم.

– لفظ المرجئة في اللغة هم جماعة من الإرجاء وهو يعني التأخير والإمهال، وقد قال الله تعالى عنهم ( قَالُوا أَرْجِهِ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ) الشعراء/ 36. وكلمة أرجه هنا التي وردت في هذه الآية تعني: أمهله.

– كلمة المرجئة في الاصطلاح تعني آخر القرن الأول، وذلك لما ورد في قول أبن عيينة رحمه الله حين قال ” الْإِرْجَاءُ عَلَى وَجْهَيْنِ: قَوْمٌ أَرْجَوْا أَمْرَ عَلِيٍّ وَعُثْمَانَ، فَقَدْ مَضَى أُولَئِكَ، فَأَمَّا الْمُرْجِئَةُ الْيَوْمَ فَهُمْ قَوْمٌ يَقُولُونَ: الْإِيمَانُ قَوْلٌ بِلَا عَمِلٍ “.

– أما الطبري فقد قال عن المرجئة ” وَالصَّوَابُ مِنَ الْقَوْلِ فِي الْمَعْنَى الَّذِي مِنْ أَجْلِهِ سُمِّيَتِ الْمُرْجِئَةُ مُرْجِئَةً أَنْ يُقَالَ: إِنَّ الْإِرْجَاءَ مَعْنَاهُ مَا بَيَّنَّا قَبْلُ مِنْ تَأْخِيرِ الشَّيْءِ، فَمُؤَخِّرُ أَمْرَ عَلِيٍّ وَعُثْمَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا إِلَى رَبِّهِمَا، وَتَارِكُ وَلَايَتَهُمَا وَالْبَرَاءَةُ مِنْهُمَا، مُرْجِئًا أَمْرَهُمَا، فَهُوَ مُرْجِئٌ، وَمُؤَخِّرُ الْعَمَلَ وَالطَّاعَةَ عَنِ الْإِيمَانِ مُرْجِئُهُمَا عَنْهُ، فَهُوَ مُرْجِئٌ “.

– في النهاية استقر المعنى الاصطلاحي لكلمة المرجئة عند السلف وهو يعني القول بأن الإيمان قول بلا عمل، وأن الإيمان لا يزيد عن ذلك أو ينقص.

أول ظهور لفئة المرجئة

– أول مرة ظهرت جماعة المرجئة كان ذلك في عهد أواخر عهد الصحابة رضي الله عنهم، وذلك استنادًا لقول شيخ الإسلام ابن تيمية عندما قال ((ثُمَّ فِي أَوَاخِرِ عَصْرِ الصَّحَابَةِ حَدَثَتْ الْقَدَرِيَّةُ فِي آخِرِ عَصْرِ ابْنِ عُمَرَ وَابْنِ عَبَّاسٍ؛ وَجَابِرٍ؛ وَأَمْثَالِهِمْ مِنْ الصَّحَابَةِ، وَحَدَثَتْ الْمُرْجِئَةُ قَرِيبًا مِنْ ذَلِكَ، وَأَمَّا الْجَهْمِيَّة فَإِنَّمَا حَدَثُوا فِي أَوَاخِرِ عَصْرِ التَّابِعِينَ بَعْدَ مَوْتِ عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ )).

– كذلك قال قَتَادَةَ:” إِنَّمَا أُحْدِثَ الْإِرْجَاءُ بَعْدَ هَزِيمَةِ ابْنِ الْأَشْعَثَ “.

– تعريف الإيمان المعروف عند المرجئة هو التصديق بالقلب أولًا ثم النطق باللسان، والعمل ليس داخلًا في حقيقة الإيمان ولا حتى يعتبر جزء منه، ولو ترك بالكلية لا يكتفي الإيمان عنه بالكلية، وأن أصحاب المعاصي يعتبروا مؤمنون كالمون بالإيمان طالما أنهم بكامل تصديقهم.

رأي أهل العلم عن المرجئة

– قال الشيخ صالح الفوزان حفظه الله: ((المرجئة طوائف، ما هم بطائفة واحدة، بعضهم يقول الإيمان هو المعرفة كما يقوله الجهم بن صفوان، وهذا أخطر الأقوال، هذا كفر؛ لأن فرعون يعرف في قرارة نفسه، قال له موسى: (لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنْزَلَ هَؤُلَاءِ إِلَّا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ) الإسراء/ 102.

– قال الأوزاعي عنهم ((كَانَ يَحْيَى وَقَتَادَةُ يَقُولَانِ: ” لَيْسَ مِنَ الْأَهْوَاءِ شَيْءٌ أَخْوَفُ عِنْدَهُمْ عَلَى الْأُمَّةِ مِنَ الْإِرْجَاءِ )).

– سلمة بن كهيل قال: ((اجْتَمَعْنَا فِي الْجَمَاجِمِ: أَبُو الْبَخْتَرِيِّ وَمَيْسَرَةُ وَأَبُو صَالِحٍ وَضَحَّاكٌ الْمِشْرَقِيُّ وَبُكَيْرٌ الطَّائِيُّ، فَأَجْمَعُوا عَلَى أَنَّ الْإِرْجَاءَ بِدْعَةٌ)).

– وقال الْفُضَيْل بْن عِيَاضٍ: ((إِنَّ أَهْلَ الْإِرْجَاءِ يَقُولُونَ: إِنَّ الْإِيمَانَ قَوْلٌ بِلَا عَمِلٍ، وَيَقُولُ الْجَهْمِيَّةُ : الْإِيمَانُ الْمَعْرِفَةُ بِلَا قَوْلٍ لَا وَعَمَلٍ، وَيَقُولُ أَهْلُ السُّنَّةِ: الْإِيمَانُ الْمَعْرِفَةُ وَالْقَوْلُ وَالْعَمَلُ )).

– قَالَ وَكِيعٌ:  ((الْمُرْجِئَةُ: الَّذِينَ يَقُولُونَ: الْإِقْرَارُ يُجْزِئُ عَنْ الْعَمَلِ؛ وَمَنْ قَالَ هَذَا فَقَدْ هَلَكَ؛ وَمَنْ قَالَ: النِّيَّةُ تُجْزِئُ عَنْ الْعَمَلِ فَهُوَ كُفْرٌ، وَهُوَ قَوْلُ جَهْمٍ)).

– وقال ابن بطة رحمه الله: ((وَالْمُرْجِئَةُ تَزْعُمُ أَنَّ الصَّلَاةَ وَالزَّكَاةَ لَيْسَتَا مِنَ الْإِيمَانِ , فَقَدْ أَكْذَبَهُمُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ, وَأَبْانَ خِلَافَهَمْ، وَاعْلَمُوا رَحِمَكُمُ اللَّهُ أَنَّ اللَّهَ عَزَّ جَلَّ لَمْ يُثْنِ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ, وَلَمْ يَصِفْ مَا أَعَدَّ لَهُمْ مِنَ النَّعِيمِ الْمُقِيمِ , وَالنَّجَاةِ مِنَ الْعَذَابِ الْأَلِيمِ, وَلَمْ يُخْبِرْهُمْ بِرِضَاهُ عَنْهُمْ إِلَّا بِالْعَمَلِ الصَّالِحِ, وَالسَّعْيِ الرَّابِحِ, وَقَرَنَ الْقَوْلَ بِالْعَمَلِ, وَالنِّيَّةَ بِالْإِخْلَاصِ, حَتَّى صَارَ اسْمُ الْإِيمَانِ مُشْتَمِلًا عَلَى الْمَعَانِي الثَّلَاثَةِ لَا يَنْفَصِلُ بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ, وَلَا يَنْفَعُ بَعْضُهَا دُونَ بَعْضٍ, حَتَّى صَارَ الْإِيمَانُ قَوْلًا بِاللِّسَانِ, وَعَمَلًا بِالْجَوَارِحِ, وَمَعْرِفَةً بِالْقَلْبِ، خِلَافًا لِقَوْلِ الْمُرْجِئَةِ الضَّالَّةِ الَّذِينَ زَاغَتْ قُلُوبُهُمْ, وَتَلَاعَبَتِ الشَّيَاطِينُ بِعُقُولِهِمْ, وَذَكَرَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ ذَلِكَ كُلَّهُ فِي كِتَابِهِ, وَالرَّسُولُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي سُنَّتِهِ)).

– قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: ((وَأَنْكَرَ حَمَّادُ بْنُ أَبِي سُلَيْمَانَ وَمَنْ اتَّبَعَهُ تَفَاضُلَ الْإِيمَانِ وَدُخُولَ الْأَعْمَالِ فِيهِ وَالِاسْتِثْنَاءَ فِيهِ ؛ وَهَؤُلَاءِ مِنْ مُرْجِئَةِ الْفُقَهَاءِ، وَأَمَّا إبْرَاهِيمُ النَّخَعِي – إمَامُ أَهْلِ الْكُوفَةِ شَيْخُ حَمَّادِ بْنِ أَبِي سُلَيْمَانَ – وَأَمْثَالُهُ؛ وَمَنْ قَبْلَهُ مِنْ أَصْحَابِ ابْنِ مَسْعُودٍ: كعلقمة وَالْأَسْوَدِ؛ فَكَانُوا مِنْ أَشَدِّ النَّاسِ مُخَالَفَةً لِلْمُرْجِئَةِ ؛ لَكِنَّ حَمَّادَ بْنَ أَبِي سُلَيْمَانَ خَالَفَ سَلَفَهُ ؛ وَاتَّبَعَهُ مَنْ اتَّبَعَهُ وَدَخَلَ فِي هَذَا طَوَائِفُ مِنْ أَهْلِ الْكُوفَةِ وَمَنْ بَعْدَهُمْ)).

كبار المرجئة

هناك بعض الشخصيات التي عرفت بأنها من كبار المرجئة ومنهم:

– الجهم بن صفوان.

– أبو الحسين الصالحي.

– يونس السمري.

– أبو ثوبان، والحسين بن محمد النجار.

– غيلان.

– محمد بن شبيب.

– أبو معاذ التومني.

– بشر المريسي.

– محمد بن كرام.

– مقاتل بن سليمان.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ملاك

الصدق مبدأ .. ومنهج حياة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *