معلومات عن رياضة الركبي

- -

إن الركبي هي تلك الرياضة الجماعية التي تنتشر في جميع أنحاء العالم، وعلى وجه الأخص تنتشر في فرنسا، بالإضافة إلى الجزر البريطانية، حيث تنتشر بشكل أكبر في المستعمرات البريطانية ومنها استراليا ونيوزيلندا وجنوب أفريقيا، وكانت جنوب أفريقيا هي التي فازت ببطولة كأس العالم لعام 2007، وتوجد مسابقتان هما الرئيستان لتلك الرياضة، وهما الدوري الركبي 13 بالإضافة إلى الدوري الركبي 15.

تاريخ رياضة الركبي

كانت لتلك اللعبة قد ظهرت في انجلترا بالقرن التاسع عشر الميلادي، ثم انتشرت في باقي دول العالم في وقت قصير، حيث يعتقد أن تلك اللعبة كانت القوانين الأولى المكتوبة بها من أجل تنظيم اللعبة، وتم وضع تلك القوانين في عام 1845، بينما في عام 1886 تم تأسيس مجلس الركبي الدولي، وكان هذا المجلس بمثابة المؤسسة التي من خلالها يتم تنظيم اللعبة ويتم تنظيم القوانين الخاصة بها، وكانت البطولة الأولى لها من خلال القوانين المكتوبة قد أقيمت بفرنسا، وكان هذا الأمر في عام 1954.

وفي عام 1854 كان نادي جامعة دبلن لكرة القدم هو النادي الأول في العالم الذي يقوم بممارسة تلك اللعبة، وذلك من خلال قواعد كرة القدم العادية، وفي عام 1857 كانت استراليا تعمل على استيراد مدرسة الركبي من انجلترا، وفي عام 1858 كان قد تم إعادة صياغة المفاهيم الخاصة بالقواعد الخاصة باللعبة في استراليا، بينما في عام 1866 تم استكمال العديد من القواعد الخاصة باللعبة في استراليا، كما تم تأسيس قواعد كرة القدم التي لها قواعد عامة في استراليا، وفي عام 1857 كانت اكاديمية أدنبره لكرة القدم هي المدرسة الثانية في لعبة الركبي. كما أنه في عام 1871 قد تم تأسيس الاتحاد الوطني الأول للعبة في انجلترا.

كما أن اللعبة كان منها العديد من الفروع ومنها السباعيات الركبي بالإضافة إلى الركبي 15 وأيضا ركبي الشاطئ.

انتشار الركبي في العالم

بينما إن لعبة الركبي كانت رياضة محترفة في جميع انحاء العالم، وعلى وجه الأخص في جمهورية إيرلندا وفي فرنسا وبريطانيا، بالإضافة إلى استراليا ونيوزيلندا، كما أن دوري الركبي أيضا يعد هو الرياضة الوطنية الأساسية في بابوا غينيا الجديدة، وتوجد العديد من المسابقات المختلفة في بعض الدول الأوروبية كروسيا واسكتلندا ولبنان بالإضافة إلى اليابان وكندا والولايات المتحدة الأمريكية، كما أنه يتم ممارستها في جميع أنحاء العالم.

حيث يضم الاتحاد الخاص بلعبة الركبي العديد من القوانين الخاصة باللعبة، سواء كانت تلك القوانين احترافية أم هاوية، كام انهم وأحد الرياضيات الثمانية الكبرى بكل من الدول الآتية (فرنسا واستراليا وايرلندا وجنوب افريقيا بالإضافة إلى اسكتلندا وويلز).

أما عن العالم العربي فكان الانتشار الخاص باللعبة ضعيف، وعلى الرغم من ذلك فقد حققت العديد من الانجازات، ومن تلك الانجازات الدوري المغربي، بالإضافة إلى الدوري التونسي واللبناني، كما كان لها دور أيضا في الدوري الجزائري، وكانت تتشارك العديد من الفرق الوطنية في تلك البطولات الثلاثة.

طبيعة لعبة الركبي

أما عن اللعبة فتوجد العديد من الفروقات بين دوري الركبي واتحاد الركبي، ولكن الاتحاد الأساسي في أعداد اللاعبين، بينما فرق الدوري الركبي تتكون من 13 لاعب، أما فرق الاتحاد فتتكون من 15 لاعب، بالإضافة إلى أنه يمكن لكل من النوعين أن يقوم الفريق بتحقيق الهدف بأحد من الطريقتين، فالمحاولة الأولى تكون من خلال تقدم اللاعب والعمل على تخطي الفريق الخصم، ولكن بدون توقف، كما يمكن أيضا تمرير الكرة للاعب آخر من الفريق، كما يمكن وضعها على الأرض بعد خط هدف الخصم، ولكن في كل الأحوال لابد أن تلمس الكرة الأرض، وذلك حتى يتم احتساب الهدف، والطريقة الاخرى تكون من خلال الركل، وهي الطريقة التي تنتشر بشكل أكبر، حيث يقوم اللاعب بركل الكرة ويقوم بتمريرها بين العمودين في منطقة الخصم.

أما عن الأهداف فهناك نوعان، فالنوم الأول يكون من خلال هدف الجزاء والثاني يكون من خلال هدف الإسقاط، كما يتم تسجيل ثلاثة من النقاط لكل منهما، حيث يحرز اللاعب هدفا من خلال ضربة الجزاء، ويتم الأمر برمي الكرة على الأرض، ثم يتم ركلها بشكل بعيد عن الارتفاع الخاص بالأرض، ويتم أيضا ركل الكرة من خلال وضعها على الأرض في البداية، كما أن اللعبة يوجد بها وقت إضافي يتم إضافته إلى الشوطين، ويكون المدة له خمسة دقائق، بينما الفريق الذي يسجل يكون في الوقت الإضافي يكون هو الفريق الفائز بالمباراة.

بالإضافة إلى أن أقصى مساحة للعب في الملعب تكون 69 متر، ويكون هذا الأمر حيث العرض 144 متر، بينما الطول يكون 100 متر، أما عن الكرية فتكون بيضاوية الشكل وتكون مصنوعة من المطاط، بينما يتم تغطيتها من خلال الجلد، ويبلغ طولها ما يقرب من 28 سم، بينما وزنها يكون بين 400 إلى 450 جرام، ولذلك فهي واحدة من أشهر الألعاب المشهورة في العالم العربي والعالم الاوروبي.

المراجع:
الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ايمان محمود

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *