فوائد الثفاء

الثفاء هو الاسم غير الشعبي لحب الرشاد ، ويُعرف علميًا باسم ” Lepidium sativum” وهو من الأعشاب سريعة النمو الصالحة للأكل ، وعلى الرغم من الفوائد الطبية المدهشة والقيمة الغذائية لحب الرشاد أو الثفاء إلا أن القليل من الناس يعرفونه ، يسمى بحب الرشاد في جميع الدول العربية ولكن في الكتب القديمة يُعرف باسم الثفاء أو قرة العين ينمو الثقاء في بلدان الشرق الأقصى ودول الشرق الأوسط ، والسيقان والبذور والعشبة صالحين للأكل ، يمكن تناول السيقان والعشبة مع السلطة وتحميص البذور وطهيها ، وهو نبات سنوي له زهور خضراء على شكل مدبب .

يزرع حب الرشاد أو الثفاء بشكل مائي هيدروبيوني حيث يتم زراعته بدون تربة باستخدام محاليل مغذيات معدنية في الماء ، وعادة ما يتم الحصاد خلال أسبوعين من الزراعة ، وقد اكتشف الباحثون أن الثفاء ممتلئة بالعديد من الخصائص الطبية المفيدة للغاية لصحتنا ، ولكنهم أكدوا أنه يجب استهلاك بحذر لأن الاستهلاك الزائد يمكن أن يؤثر تأثيراً سلبياً على الصحة العامة .

القيمة الغذائية لنبات الثفاء

تحتوي الثفاء على ما يقرب من 21%- 24% من الزيت ، ويتم إنتاج الزيت (GCO) من البذور من خلال طريقة إما CO2  أو استخلاص المذيب (soxhlet) أو الضغط البارد (الضغط الهيدروليكي) ، والزيت له رائحة مماثلة لتلك الموجودة في زيت الخردل ولكن ليس مثل درجة اللاذاعة ، وهو مصدر ممتاز لحمض ألفا لينولينيك (ALA) ، ومضادات الأكسدة (توكوبهيرولس ، الفينولكس) ، وحمض ألفا لينوليك أو الأميجا 3 ، والقيمة الغذائية لكل 100 جرام من الثفاء :

-30 سعرة حرارية .
-5.5 جرام كربوهيدرات.
-1.1 جرام ألياف غذائية .
-2.6 جرام بروتين .
-0.7 جرام دهون .
-346 ميكرجرام فيتامين أ .
-80 ميكرجرام حمض الفوليك.
-60 ملج فيتامين سي .
-81 ملج كالسيوم .
-1.3 ملج حديد .

الفوائد الصحية لـ الثفاء

بفضل احتوائه على كميات من فيتامين سي والأميغا 3 وحمض الفوليك ومضادات الأكسدة القوية فإن لثفاء عددًا من الفوائد الصحية الهامة جدًا للصحة :

الخصائص الطبية

تستخدم كل من الأوراق والسيقان في الطب التقليدي تستخدم البذور لمعالجة الربو أو لتقليل أعراض الربو وتعمل على تحسين وظائف الرئة لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض الربو وأيضًا يستخدم لمن يعانون من البواسير .

تنظيم الدورة الشهرية

تحتوي بذور الثفاء على مواد كيميائية نباتية مشابهة للاستروجين ، ولذلك فإن استهلاكها يساعد على جعل الدورة الشهرية غير المنتظمة أكثر انتظامًا .

عسر الهضم

يمكن أن تؤكل بذور حب الرشاد للتخفيف من أعراض الإمساك وعسر الهضم ، وذلك بفضل الأحماض ومضادات الأكسدة العالية فيها .

علاج الالتهابات التنفسية

يمكن مضغ البذور أو مزجها بعسل النحل والتي تؤخذ كمقشع لعلاج البرد والصداع والربو والتهاب الحلق والسعال .

علاج نقص الحديد

تستخدم بذور الثفاء لعلاج الحالات التي تعاني من فقر الدم بسبب نقص الحديد ، فاستهلاك البذور بصورة منتظمة يساعد على تعزيز مستوى الهيموجلوبين  مع مرور الوقت .

لأغراض الطهي

تتميز الثفاء بإعطاء النكهة العطرية قد تؤكل نية بدون طهي وتقدم على السلطات وتستخدم كعشب لتوابل الطعام ، ويمكن تحميص البذور ووضع الملح عليها وتناولها مع الطعام .

علاج الجلد

يمكن مزج البذور مع الماء والعسل وتشكيل عجينة سميكة يمكن تطبيقها على الجلد لعلاج الحروق الناتجة عن التعرض لأشعة الشمس والجلد المتهج والبشرة الجافة وتشقق الشفاه .

علاج تساقط الشعر

هي مصدر ممتاز للحديد والبروتين يمكن استخدمها في حالات تساقط الشعر .

تعزيز صحة الجهاز المناعي

يساعد استهلاك بذور حب الرشاد على تعزيز الصحة المناعية ومقاومة الأمراض الناتجة عن العدوى البكتيرية أو العدوى الفيروسية .

إنتاج الحليب

تساعد الثفاء على تحفيز الغدد الثديية لبدء إنتاج الحليب لدى الأمهات المرضعات ،  وبسبب هذه الخاصية القوية لثفاء ، يتم تشجيع الأمهات الجدد على تناول الطعام المحتوي على الثفاء لتسهيل إنتاج الحليب ، وعلاوة على ذلك وبسبب محتوى البروتين والحديد العالي في حب الرشاد فهو مثالي  لمرحلة ما بعد الولادة .

علاج الجهاز الهضمي

تستخدم الثفاء كملين لمن يعانون من الإمساك يمكن مزج البذور بالعسل لعلاج الإسهال أو مزج البذور مع الماء الدافئ لعلاج المغص عند الأطفال .

مثير للشهوة

تناول كميات كبيرة من الثفاء تعزز من الصحة الجنسية  بشكل كبير .

مضاد للسرطان

تحتوي الثفاء على كميات كبير من مضادات الأكسدة والتي تساعد على منع تكوين الجذور الحرة التي تتسبب في إتلاف خلايا الجسم ، وبسبب هذه الخاصية يمكن أن تكون الثفاء بمثابة عقار كيميائي لحماية الجسم من النمو السرطاني .

تقوية الذاكرة

تحتوي  الثفاء على الأحماض الدهنية الأميغا 3 وحمض الفوليك  والذي يعزز من قوة التذكر وتحسين الذاكرة على المدى البعيد .

الآثار الجانبية لنبات الثفاء

مدر للبول : حيث يحتوي على مواد كيميائية مدره للبول فيجب على المتناولين لها الحذر لفقدان سوائل الجسم .

الإجهاض : بفضل المواد الكيميائية التي تزيد من تدفق الطمث تُمنع الحوامل في الشهور الأولى من تناول الثفاء لأنها قد تسبب الإجهاض .

تحتوي الثفاء على مواد goitrogens وهي من المواد التي تمنع الأداء السليم للغدة الدرقية بسبب تداخلها مع امتصاص اليود ، فإذا استهلكت كميات كبيرة من الثفاء يمكن أن تتسبب في تضخم الغدة الدرقية .

 

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ايات طاهر

كل الناجحين من الرجال و النساء هم من كبار الحالمين فهم يحلمون كيف سيكون مستقبلهم و يتخيلون كل تفاصيل فيه ثم يعملون كل يوم من أجل بلوغ رؤيتهم البعيدة هذه و من أجل تحقيق هدفهم و غرضهم هذا .. براين تريسي

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *