معلومات تفصيلية عن ” الاسماك العظمية “

يوجد العديد من أنواع الاسماك الموجودة في البحار والمحيطات، حيث يصنف كل نوع من الاسماك على حسب شكله وتكوينه العظمي أز الغضروفي، وهنا سيكون التقرير مفصل عن الاسماك العظمية .

الاسماك العظمية

الأسماك العظمية هي أحد أنواع الأسماك التي تنتمي إلى فصيلة البوليداي وهي منحدرة من الأسماك المشهورة شعاعية الزعانف وهي معروفة في فلوريدا والمناطق المختارة في جنوب المحيط الهادئ، وجزر البهاما باسم سمك المسابقات .

ويوجد على عملة العشر سنتات رسم لسمكتين عظيمتين، وتعتبر هذه الفصيلة صغيرة ويوجد منها اثنتا عشر نوعا ، تم تقسيمهم على جنسين.

حديثا  تم إدراج الأسماك العظمية تحت رتبتها الخاصة وهي رتبة البوليات، وقد تم إدراج كل من ثعبان  سبيني ايل (ثعبان البحر الشوكي) (نوتاكانثيداي) وثعبان الهالوسور البحري (هالوساوريداي) مسبقًا تحت ذات الرتبة، أما في الفترة الحالية  وطبقًا لـ قاعدة معلومات أنواع الأسماك (FishBase)، فتدرج هذه الأسماك تحت الرتبة الخاصة بها، وهي نوتاكانثيفورمات Notacanthiformes.

وفي التاسع عشر من شهر مارس عام ٢٠٠٧ ، تم صيد أكبر سمكة عظمية في نصف الكرة الغربي ،  وكانت بالقرب منمن ساحل إسلامورادا، في ولاية فلوريدا وكان بلغ وزنها 16 رطلاً، و3 أونصات.

وصف الاسماك العظمية

يعتبر سمكتي الليدي فيش (ladyfish)و الطربون (tarpon) من رتبة الاولمبياد (Elopiformes)، من أقرب أنواع الأسماك إلى الأسماك العظمية  ويوجد اختلاف كبير بين  الأسماك العظمية وأسماك الطربون من حيث شكل الفم، وذلك لأن مكان الفم تحت الخطم وليس في نهايته.

بالإضافة إلى أن الأسماك العظمية لا يوجد بها الخطم الجاحظ الذي يوجد في أسماك الطربون.

وتتشابه الأسماك العظمية مع كلٍ من أسماك الطربون والليدي فيش في طريقة التنفس، حيث يتنفس جميعهم من خلال مثانة-العوم المعدلة، كما يعيش الثلاثة أنواع في المياه المالحة. وتعتبر يرقات الأسماك العظمية من الأسماك طويلة الرأس (leptocephalic).

الاسماك العظمية لها جسد نحيل مغطى باللون الفضي، ويغطى الظهر باللون الأخضر الذي يميل إلى اللون الأخضر ، أما الجزء العلوي للسمكة فيوجد عليه حزوز داكنة و شرائط متقاطعة على الخطوط الجانبية.

كما أن جسم السمكة العظمية دائري قليلا كما يوجد معه خطم طويل متجه لأسفل ولون الزعانف الظهرية والذيلية هو اللون الأسود، ويختلف طول بلوغ السمكة العظمية حيث تتراوح ما بين  بين 40–100 سم على حسب نوعها. ويتراوح متوسط حجم السمكة العظمية من 3 إلى 5 باوندات (1–2 kg) كما أن الرقم القياسي الذي حققته فلوريدا 16 باوند و3 أونصات ، ما يعادل  (7.34 كجم ).

تعتبر الأسماك العظمية من الأسماك  التي تعيش في المياه المالحة أو قليلة الملح حيث تعيش في مصبات الأنهار وتهاجر إلى البحر حتى تضع بيضها خلال الدورة القمرية.

و الأسماك العظمية تتغذى في المسطحات الطينية والرمال الضحلة  على كائنات القاع الحية الأحياء القاعية (Benthos) مثل الرخويات ، الديدان، والسلطعونات ، والقريدس .

كما تستخدم خطمها المخروطي الشكل لاستئصال ضحاياها وفي الغالب يمكن رؤية خارج الماء. والأسماك العظمية لها أسنانًا ساحقة في النطع.

خصائص الأسماك بصفة عامة

الأسماك لها العديد من الخصائص التي تساعدها على العيش في الماء ، من بينها :

الأسماك من الكائنات متغيرة الحرارة ، حيث تختلف درجة حرارة الأسماك  باختلاف المكان أو باختلاف درجة حرارة المنطقة المائية التي تعيش فيها، وبذلك تستطيع التأقلم في جميع الأماكن، وهذا يميزها عن  باقي الطيور والثدييات.

الأسماك هي حيوانات مائية فقارية ، حيث تستطيع أجسامها أن تحورت بطريقة مميزة، ما يمكنها من العيش في الماء بصورة مستمرة

تحتوي اجسام الاسماك على زوائد يطلق عليها الزعانف ، وهي عبارة عن أعضاء يمكن استخدامها في تحقيق التوازن وتمكنها من العوم والسباحة، كما أنها تكون ثنايا رقيقة تتكون من الجلد، وتساندها أشواك متراصة بجانب بعضها البعض.

أكثر ما يميز السمك  أن جسمه مغطى بالقشور ، وقد يبدو بعضها خالياً منها، ولكن القشور رقيقة نسبيا و يظهر في الأسماك العظمية، وأحيانا تكون صلبة جامدة كما يبدو في الأسماك الغضروفية.

تتنفس الأسماك الأكسجين الذائب في الماء عن طريق خياشيمها  والتي تتكون من شعيرات دموية دقيقة جداً.

يتكون جانب الأسماك على خط جانبي، يحتوي على خلايا حسية  تساعدها على معرفة وإدراك أي تموجات صوتية تحدث تحت سطح الماء.

قلب الأسماك العظمية يحتوي على ثلاث حجرات في العظمية ، أما الغضروفية تحتوي على  أربع حجرات  ولا يعبر فيها إلا الدم غير المؤكسد.

تتكاثر الأسماك عن طريق وضع البيض، وتضع الأسماك أعداداً كبيرة من البيض  حتى تستطيع التغلب على الظروف الصعبة التي يواجهها البيض عند وضعه تحت الماء.

السمات الشكلية للأسماك

الأسماك لها طريقة مميزة في النوم حيث لا تحتوي اغلب الاسماك على جفون علوية أو جفون سفلية حول عينها ، حيث تكون أعينها مفتوحة معظم الوقت حتى خلال النوم .

ولكن سمكة القرش هي السمكة الوحيدة التي تحتوي على جفون ، وتستطيع تستطيع فتحها وإغلاقها على أوقات مختلفة ، وعندما تغلقها تبدو وكأنها تغمز ولذلك أطلق على عينها العيون الغامزة ، وبالرغم من هذا فإنها لا تنام دون ان تغلق جفونها وتكون أعينها مفتوحة مثل باقي الأسماك.

عندما تخلد الأسماك لمي تنام تتوجه  قاع الماء وهي تشبه الإنسان في التغيرات الداخلية التي تحدث لها خلال النوم ، وتبدأ عمليات الأيض بالتباطؤ كما تتباطأ العمليات الداخلية التي كانت فعالة طوال اليوم وينتقل الجسم إلى حالة من الراحة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

الصدق مبدأ .. ومنهج حياة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *