فضل كفالة اليتيم في الإسلام

كفالة اليتيم من أعمال الخير والتي يقوم بها المسلم المقتدر مادياً، ومن أفضل الطرق الزكاة والصدقة عن الأموال فقال الله تعالى في كتابه الكريم: “البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب وآتى المال على حبه ذوي القربي واليتامى والمساكين” لأن اليتيم فاقد لأحد أبويه فيعاني من الحزن والقهر ويحتاج إلينا حتى نقوم بتعويضه عن ما فقده، ولا نقوم بالتسبب في حزنه فقد قال سبحانه وتعالى:”فأما اليتيم فلا تقهر.

طرق كفالة اليتيم

– عن طريق التعاون مع جمعية خيرية تقوم برعاية الأيتام فيقوم الكفيل بدفع مبلغ شهري يكفي لسد متطلباته ويمكن أن تقوم بكفالة أكثر من يتيم.

– عن طريق إعطاء أم اليتيم الذي فقد والده مبلغ من المال لتحضر جميع المستلزمات الخاصة باليتيم أو أن تقوم بإحضار جميع متطلبات اليتيم من احتياجات خاصة به بشكل مستمر دون انقطاع.

– أن تقوم بضم اليتيم في بيتك والتكفل به ومعاملته كأحد أفراد الأسرة ويجب أن يتم التعامل معه بالعدل والمساواة بينه وبينهم حتى لا يشعر بالظلم والقهر، مع مراعاة أن الكفالة في المنزل لا تصل لدرجة التبني، لأنها حرام شراعاً.

فضل كفالة اليتيم

– ذكر في السنة النبوية عن فضل كفالة اليتيم حيث قال الرسول صل الله عليه وسلم ” أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة وأشار بأصبعيه السبابة والوسطى”

– ذكر في حديث آخر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال “أتحب أن يلين قلبك وتدركَ حاجتَك؟ ارحم اليتيم وامسح رأسه،وأطعمه من طعامك تلن قلبك وتدرك حاجتَك.

فضل كفالة اليتيم هو صحبة النبي وقرب المنزلة منه صل الله عليه وسلم في الجنة.
– فضل كفالة اليتيم في إظهار المسلم الحق وصاحب القلب الرحيم والأخلاق الحميدة والفطرة الحسنة.

– فضل كفالة اليتيم في إقامة مجتمع متين يتم بناءه على الحب والرحمة والمودة وخالي من الكراهية والغضب والحقد.
– كفالة اليتيم تدل على حب الشخص للنبي صلى الله عليه وسلم حيث إنه يقوم برعاية طفل يتيم مثل النبي عليه السلام.

– فضل كفالة اليتيم تعتبر من أفضل أبواب الخير وتنم عن الأخلاق المحمودة في الإسلام.
– كفالة اليتيم من أفضل الطرق التي يقوم بها المسلم بالتصدق والتزكية على ماله.

– فضل كفالة اليتيم على الكافل وأهله فتعود عليهم بالبركة في المال والحياة.
– البيت الذي يتواجد فيه يتيم يعتبر من بيوت الخير وأفضل بيوت المسلمين.

– كفالة اليتيم أفضل طريقة حسنة وسليمة لصرف المال في طاعة الله.
– كفالة اليتيم تحافظ عليه من الانحراف وسلوك الطريق الخطأ والضياع.

– فضل كفالة اليتيم التي تؤدى لوجه الله تعالى هي رفع الدرجات ومحو السيئات وزيادة الحسنات.
– فضل كفالة اليتيم هو نفس فضل المنفق في سبيل الله وإذا كان اليتيم من الأقارب فله أجر صِلة الرحم.

– المسح على رأس اليتيم والإحسان إليه يزيل قسوة القلب وتقضي الحاجة.
– كفالة اليتيم إذا كانت تقوم بتربيته امرأة بعد وفاة زوجها فستكون سبب في دخوله الجنة ويقوم بمرافقة النبي صلى الله عليه وسلم.

– كفالة اليتيم تجعل منزل الكافل ملئ بالبركة ويكثر من رزقه.
– كفالة اليتيم تضاعف أجر صاحبها وتضاعف من صلاته وصيامه وتقد تصل إلى أجر المجاهد في سبيل الله، حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم “الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل اللَّه وأحسبه قال: كالقائم لا يفتر وكالصائم لا يفطر.

أحكام في كفالة اليتيم

– إذا مات الوالد وقد ترك أموالاً لأبنائه ويتكفل بهم الأم أو العم أو الجد فلا يعتبر هذا من باب الصدقة، بل يكون باب الإحسان والرعاية والتربية.

– إذا مات الوالد ولم يترك مال لسد حاجة ابنه من بعده، فيكفله أحد أقاربه، أو المحسنين، ويقومون بتوصيل المال لأمه لسد حاجته.

– عند بلوغ الطفل اليتيم الذكر فلا يبقى يتيم، بينما تظل الفتاة يتيمة وتحتاج إلى الكفالة، والرعاية حتى تتزوج والطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين لا يستطيعون قضاء حاجاتهم والتكفل بمصاريف دراستهم يجوز عليه الكفالة دون شرط البلوغ.

– مجهولين النسب حالةً خاصة عن الأيتام فلا يدخلون تحت مسمى اليتم صراحةً لكن يجوز لهم الكفالة وينال كافلهم أجر مثل كفالة اليتيم.

– إذا قام رجل بكفالة طفلةً يتيمةً وأقامت معه في نفس المنزل و تصل إلى سن البلوغ فتصبح حينها أجنبية بالنسبة له ولا يجوز أن يرى شعرها أو بدنها أو أن يختلي بها.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *