طريقة التسجيل في متطوعين الامارات

منصة التطوع في الإمارات هي فكرة أنشأها الشيخ محمد بن راشد في عام 2017، كأحد المشاريع الخيرية بالإمارات العربية المتحدة، ومن أجل تحفيز الشباب على العمل التطوعي والخير .

خطوات الاشتراك في منصة التطوع بالإمارات

1- قم بتسجيل الدخول على الموقع الالكتروني الخاص بمتطوعين الامارات على شبكة الإنترنت .
2- قم باختيار نوع التطوع، سواء كنت متطوعا فرديا، أو فرقة، أو مؤسسة .
3- قم بملء البيانات الشخصية المطلوبة جميعا، ثم انقر على تسجيل .

ما هو التطوع

يعتبر التطوع عمومًا نشاطًا غير إيثاري حيث يقدم فرد مجموعة خدمات بدون أي مكسب مالي أو اجتماعي “لصالح شخص أو مجموعة أو منظمة أخرى، ويشتهر التطوع أيضًا بتطوير المهارات وغالبًا ما يهدف إلى تعزيز الخير أو تحسين نوعية حياة الإنسان، وقد يكون للعمل التطوعي فوائد إيجابية للمتطوع وكذلك بالنسبة للشخص أو المجتمع، ويهدف أيضًا إلى إجراء اتصالات للتوظيف المحتمل، ويتم تدريب العديد من المتطوعين على وجه التحديد في المجالات التي يعملون فيها ، مثل الطب أو التعليم أو الإنقاذ في حالات الطوارئ، ويعمل البعض الآخر حسب الحاجة ، مثل الاستجابة لكارثة طبيعية .

تاريخ التطوع

1- القرن 19

خلال هذا الوقت ، شهدت أمريكا الصحوة الكبرى، أصبح الناس يدركون المحرومين وأدركوا سبب الحركة ضد العبودية، وبدأ الشباب في مساعدة المحتاجين في مجتمعاتهم ، في عام 1851 ، تم بدء أول جمعية YMCA في الولايات المتحدة ، أعقبها سبع سنوات بعد YWCA الأولى، وخلال الحرب الأهلية الأمريكية ، تطوعت النساء بوقتهن لخياطة اللوازم للجنود وبدأت “ملاك المعركة” كلارا بارتون وفريق من المتطوعين في تقديم المساعدات للجنود، وأسس بارتون الصليب الأحمر الأمريكي في عام 1881 وبدأ في حشد المتطوعين لعمليات الإغاثة في حالات الكوارث ، بما في ذلك إغاثة ضحايا فيضان جونزتاون في عام 1889 .

2- القرنان 20 و 21

جيش الخلاص هو واحد من أقدم وأكبر المنظمات العاملة لصالح المحرومين، رغم أنها منظمة خيرية ، فقد نظمت عددًا من البرامج التطوعية منذ إنشائها، قبل القرن التاسع عشر ، كان هناك عدد قليل من المنظمات الخيرية الرسمية لمساعدة المحتاجين، وفي العقود القليلة الأولى من القرن العشرين ، تم تأسيس العديد من المنظمات التطوعية ، بما في ذلك روتاري انترناشونال، كيوانيز انترناشونال، نادي الأسود العالمي، وغيرهم .

شهد الكساد العظيم واحدة من أولى الجهود واسعة النطاق على مستوى البلاد لتنسيق العمل التطوعي من أجل احتياجات محددة، وخلال الحرب العالمية الثانية ، أشرف الآلاف من مكاتب المتطوعين على المتطوعين الذين ساعدوا في تلبية الاحتياجات العديدة للجيش والجبهة الداخلية ، بما في ذلك جمع الإمدادات ، والترفيه عن الجنود في إجازة ، ورعاية المصابين .

وبعد الحرب العالمية الثانية ، حول الناس تركيز شغفهم الإيثار إلى مناطق أخرى ، بما في ذلك مساعدة الفقراء والتطوع في الخارج، وكان هناك تطور رئيسي هو فيلق السلام في الولايات المتحدة في عام 1960، وعندما أعلن الرئيس ليندون جونسون الحرب على الفقر في عام 1964 ، بدأت فرص التطوع في التوسع واستمرت في العقود القليلة المقبلة، وأصبحت عملية العثور على عمل تطوعي أكثر رسمية ، مع تشكيل المزيد من مراكز المتطوعين وطرق جديدة لإيجاد عمل يظهر على الشبكة العالمية .

وفقًا لمؤسسة الخدمة الوطنية والمجتمع (في عام 2012) ، قدم حوالي 64.5 مليون أمريكي ، أو 26.5 بالمائة من السكان البالغين ، 7.9 مليار ساعة من الخدمة التطوعية بقيمة 175 مليار دولار، وهذا بحساب حوالي 125-150 ساعة في السنة أو 3 ساعات في الأسبوع بمعدل 22 دولار في الساعة، وساعات العمل التطوعية في المملكة المتحدة مماثلة، والبيانات الخاصة بالدول الأخرى غير متوفرة، وفي عام 1960 ، بعد انتهاء ما يسمى بالحرب الثورية في كوبا ، ابتكر إرنستو تشي جيفارا مفهوم العمل التطوعي، وتم إنشاؤه بنية أن يتطوع العمال في جميع أنحاء البلاد ببضع ساعات من العمل في مراكز عملهم .

التطوع كما تستخدمه برامج التعلم

تقدم العديد من المدارس في جميع مستويات التعليم برامج تعلم الخدمة ، والتي تتيح للطلاب خدمة المجتمع من خلال العمل التطوعي مع كسب الائتمان التعليمي، ووفقًا لألكسندر أستين في المقدمة إلى أين يتعلم التعلم في الخدمة؟ بقلم جانيت إيلير ودوايت إي جايلز جونيور : ” نشجع على اعتماد تبني واسع النطاق لتعلم الخدمة في التعليم العالي لأننا نعتبره وسيلة قوية لإعداد الطلاب ليصبحوا آباء ومواطنين أكثر رعاية ومسؤولية، ومساعدة الكليات والجامعات على الوفاء بتعهدها بخدمة المجتمع” .

وعند وصف تعلم الخدمة ، يقول التعليم الطبي بجامعة هارفارد : ” يوحد التعليم الخدمي الدراسة الأكاديمية وخدمة المجتمع التطوعي بطرق يعزز بعضها بعضًا، ويتميز تعلم الخدمة بعلاقة شراكة، يتعلم الطالب من وكالة الخدمة ومن المجتمع ، وفي المقابل ، يمنح الطاقة والذكاء والالتزام والوقت والمهارات لتلبية احتياجات الإنسان والمجتمع ” .

العمل التطوعي في تعلم الخدمة ، يبدو أنه نتيجة إشراك كل من العقل والقلب ، وبالتالي توفير تجربة تعليمية أكثر قوة، وفقًا لجانيت إيلير ودوايت إي جايلز ، فقد نجحت بحقيقة أنها : ” تعزز تطور الطلاب من خلال جذب اهتمام الطلاب “،  بينما لم يعترف بها الجميع على أنها نهج مشروع نمت الأبحاث حول فعالية تعلم الخدمة .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *