رجيم الوجبة الواحدة بالتفصيل

عند اتخاذ قرار البدء في نظام غذائي صحي لإنقاص الوزن ، فأنت تبحث دائما عن الطريقة السريعة والمباشرة لتغير شكل ووزن الجسم ، وتتعدد أنظمة إنقاص الوزن التي تتناسب مع الحالات المختلفة ، مما يساعد على اختيار المناسب لك ، وريجيم الوجبة الواحدة أحد الأنظمة المنتشرة في الآونة الأخيرة ، لذلك نتعرف عليه وعلى كيفية تطبيقه وأبرز مميزاته وعيوبه .

رجيم الوجبة الواحدة

يعني رجيم الوجبة الواحدة تناول وجبة واحدة فقط في اليوم ، ويميل معظم متبعي هذا النظام إلى أن تكون هذه هي الوجبة الرئيسية ، ويمكن أن تطلق عليه “صيام” .

عند اتباع هذا النظام الغذائي فإنك تتناول وجبة متكاملة تحتوي على السعرات الحرارية التي تحتاجها طوال اليوم ، لكن عند حسابك السعرات الحرارية اللازمة لك يجب أن تأخذ النشاط البدني الذي تقوم به في الاعتبار ، مثل المشي ، الرياضة أو الرقص ، حيث يكون الجسم بحاجة إلى المزيد من السعرات الحرارية .

يجب أن تحتوي الوجبة التي تتناولها على جميع العناصر الغذائية بما فيها الكربوهيدرات ، البروتينات ، الدهون ، الفيتامينات والمعادن ، ولا تركز على الحساب الدقيق للسعرات الحرارية ، حيث يصعب تناول السعرات الحرارية المسموحة خلال وجبة واحدة فقط ، فالأهم من ذلك احتواءها على العناصر الغذائية المتنوعة .

هناك بعض الحالات التي يسمح فيها بتناول وجبة خفيفة خلال ريجيم الوجبة الواحدة ، والتي يمكن أن تكون بيضة مسلوقة أو ثمرة فاكهة ، لاسيما في حالة ممارسة الرياضة بانتظام ، كما يسمح بتناول المشروبات الخالية من السعرات الحرارية مثل الماء ، القهوة والشاي والأعشاب ، لكن ينبغي متابعة النظام الغذائي مع الطبيب المتخصص للحفاظ على حالتك الصحية .

خطوات تساعد على نجاح ريجيم الوجبة الواحدة

 – في الصباح

إذا أردت اتباع نظام رجيم الوجبة الواحدة فعليك شرب 3 أكواب كبيرة من الماء عند الاستيقاظ، وهو ما يساعد في حرق الدهون بشكل مستمر، وتناول ثمرة من الخضراوات الطازجة كالخيار أو الخس، واحرص على المشي لمدة ساعة، أو ممارسة رياضة الجري أو بعض التمارين الرياضية.

الوجبة الواحدة

عند منتصف اليوم يأتي أهم جانب نظام الرجيم ، وهو الوجبة الواحدة التي تحددها مع طبيب التغذية الخاص بكِ، حيث تقوم باختيار عنصر غذائي واحد لتناوله كل يوم ، مع كوب من المياه وثمرة من الفاكهة صغيرة الحجم، وهي الوجبة التي يمكنك الاستمرار عليها لمدة 4 أيام، وبعد ذلك قم بتغيير محتوياتها ولكن بنفس الكميات.

المياه

بالنسبة لشرب المياه فيعد من أهم الجوانب هذا النظام، فاحرص على شرب كميات كبيرة من المياه عند الاستيقاظ وحتى الذهاب للنوم ، بمعدل لتر من الماء كل 3 ساعات ، مع ممارسة الرياضة يوميًا، والاعتدال عند الجلوس أو الوقوف، وهو ما يساعد على شد البطن ومنطقة تراكم الدهون.

عند النوم

قبل ذهابك للنوم بـ4 ساعات احرص على شرب كوبين من الماء، وتجنب تناول أي نوع من الأطعمة خاصة النشويات، أما في اليوم الفري الذي تتفق عليه مع طبيب التغذية الخاص بك فاحرص على عدم تناول النشويات أو الأطعمة الدسمة التي تحتوي على الدهون، حتى لا يسبب ذلك لكِ عسر هضم.

مميزات رجيم الوجبة الواحدة

– يعمل خفض معدل السعرات الحرارية التي يأخذها الجسم يوميًّا على ضبط مستوى السكر في الدم ، عن طريق خفض مستويات الجلوكوز ورفع كفاءة هرمون الأنسولين.

– يحسن مستوى السكر في الدم وكذلك وزن الجسم ، وفقًا لبعض الدراسات التي أُجريت على مرضى السكري الذين حرصوا على الصيام المتقطع لستة أسابيع .

– يساعد على تقوية الذاكرة في حالة تناول العناصر الغذائية المتكاملة، وقد يساعد أيضًا على زيادة العمر الافتراضي حيث يقل عدد الأمراض الوارد حدوثها لارتباطها بطريقة تناول الطعام وأنواعه.

– زيادة الشعور بالطاقة خلال اليوم والبقاء لفترة أطول في حالة شبع، وعدم رغبة في تناول الطعام دون حدوث هبوط.

– اتباع النظام سهل ولا يحتاج إلى تحضيرات كثيرة، فلا يوجد فيه ممنوعات ولا أكثر من موعد لتناول الطعام، وجبة واحدة كافية تحتوي على جميع  العناصر التي يحتاجها الجسم يوميًّا.

يجب الانتباه عند اتباع هذا النظام الغذائي إلى أن كل الدراسات التي أظهرت فوائد النظام كانت تركز في المقام الأول على الرجال الذين لا يعانون من مشكلات صحية، ودائمًا يذكر العلماء أن النساء قد يتأثرن بالسلب عند اتباع هذا النظام نظرًا لمرورهن بعمليات مختلفة مثل: دورة الطمث والحمل والرضاعة الطبيعية، لذا ننصحك قبل البدء في أي نظام غذائي بإجراء التحاليل اللازمة واستشارة طبيب التغذية.

عيوب رجيم الوجبة الواحدة

قد يؤدي اتباع هذا النظام إلى تأثيرات سلبية على البعض منها :

– الرعشة

– التعب والإجهاد

– تشوش التفكير وعدم القدرة على التركيز

– الشعور بضعف الجسم

– تناول الطعام بشراهة

– عدم قدرة بعض الأجسام على تحمل الصيام لفترات طويلة

نصائح عند اتباع رجيم الوجبة الواحدة للمرة الأولى

– ينصح بالبدء بتناول ثلاث وجبات يوميًّا، ثم تقليلها إلى اثنين ثم إلى وجبة واحدة.

– التأكد من حصول الجسم على ما يكفيه من السعرات الحرارية لليوم، وإلا ستشعر بالجوع وتتأثر عملية التمثيل الغذائي، وتكون أكثر عرضة لاكتساب الوزن مرة أخرى بعد توقف النظام.

– الحرص على حصولك على وجبة متوازنة، تحتوي على البروتينات والخضروات الطازجة والفواكه منخفضة السكر والحبوب الكاملة.

– توقف على الفور في حالة عدم قدرتك على التركيز لفترة كبيرة، واستشير طبيبك.

وأخيرًا، جميع أنظمة الرجيم لا بد من متابعتها مع طبيب التغذية، لتتأكد من أنها مناسبة لطبيعة جسمك وحالتك الصحية.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

بسمة حسن

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *