امثلة على اندماج الشركات

تعد عمليات الاندماج والاستحواذ ممارسات تجارية شائعة ، خاصةً في صناعاتٍ مثل الرعاية الصحية، والتكنولوجيا، والتمويل، وتجارة التجزئة. ومع الوتيرة السريعة للابتكار في عالم الأعمال الحديث، أصبح من المهم أن نفهم لماذا وكيف تحدث عمليات الاندماج والاستحواذ. وما هي أكبر عمليات الاندماج التي حدثت بين الشركات؟

لماذا تندمج الشركات؟

في كثير من الحالات، يكون التآزر هو السبب. ويشير هذا المصطلح إلى الجمع بين الأعمال لزيادة الأداء مع تقليل التكاليف. فعندما يكون لدى شركتين نقاط قوة ونقاط ضعف مكملتين، يكون للاندماج هدف استراتيجي مدروس. وفي حالاتٍ أخرى، تحدث عمليات الدمج كوسيلة لتنويع أو زيادة تركيز النشاط التجاري. ويجوز للشركة التي تندمج من أجل التنويع الحصول على شركة أخرى في صناعة تبدو غير متصلة بصناعتها من أجل الحد من تأثير أداء صناعة معينة على ربحيتها.

وغالبًا ما تندمج الشركات التي تسعى إلى زيادة تركيز نشاطها مع الشركات التي لديها تغلغل أعمق في السوق. كما يمكن لعمليات الدمج أن تساعد الشركات على زيادة حصتها في السوق من خلال شراء أعمال منافس. ويشار إلى هذه الممارسة باسم الاندماج الأفقي، بينما تركز عمليات الاندماج العمودية على سلسلة التوريد. (إذا اشترت إحدى الشركات أحد مورديها، فيمكنها التوفير على الهامش الذي كان المورد يضيفه سابقًا إلى تكاليفه)، أما في حالة شراء موزع، فيمكن لهذا النوع من الاندماج أن يكون له تأثير إيجابي كبير على تكاليف الإنتاج.

وبطبيعة الحال، فإن أحد أكثر الأسباب شيوعًا لمواصلة الاندماج هو القضاء على المنافسة من الشركات الأخرى. فعندما تستحوذ شركة على منافس من خلال صفقة استحواذ، يمكنها الحصول على حصة سوقية أكبر بكثير في ضربة واحدة. ومع ذلك، قد تكون هذه الممارسة مكلفة، ولذلك فمن المهم أن تتأكد الشركات من الفوائد قبل اختيار بدء صفقة الاندماج والاستحواذ.

أشهر عمليات اندماج الشركات

اندماج فودافون ومانيسمان

بلغت قيمة الاندماج، الذي حدث عام 2000، أكثر من 180 مليار دولار وهو أكبر صفقة اندماج واستحواذ حدثت في التاريخ. حيث استحوذت شركة Vodafone ومقرها المملكة المتحدة على شركة Mannesmann الألمانية. ونتيجة لذلك، أصبحت فودافون أكبر مشغل للهواتف المحمولة في العالم مع تمهيد الطريق لصفقات مستقبلية في قطاع الاتصالات. وقد عارض العديد من الألمان هذه الصفقة لأنهم أرادوا أن تظل الشركات الألمانية لاعبًا رئيسيًا في السوق العالمية.

كانت هذه الصفقة مهمة لأنها أشارت إلى ازدهار الاتصالات، حيث بدأت الهواتف المحمولة تزداد شعبية. ومع ذلك، لم تكن ناجحة في نهاية المطاف. بعد أن رفضت مانسمان عرض فودافون الأول، فاضطرت فودافون إلى مضاعفة عرضها تقريبًا.

اندماج أمريكا أون لاين وتايم وارنر

يعد هذا الاندماج ثاني أكبر عملية في التاريخ، وقد تمت خلال نفس العام الذي تم فيه الاستحواذ على مانسمان. ففي عام 2000، اشترت America Online شركة Time Warner مقابل 164 مليار دولار. وفي ذلك الوقت، استخدم معظم الأميركيين خدمة الهاتف الثابت للوصول إلى الإنترنت من خلال مزود AOL، مما جعل الشركة واحدة من أكبر المؤسسات التكنولوجية في أمريكا. وعلى الرغم من أن هذه الصفقة كانت باهظة الثمن، إلا أنها استمرت لمدة تسع سنوات فقط. ففي عام 2009، أصبحت Time Warner شركة مستقلة حيث استمرت AOL في خسارة قيمتها في عصر ما بعد الهاتف.

اندماج فايزر وورنر لامبرت

وفي عام 2000 أيضًا، استحوذت شركة Pfizer الدوائية على شركة Warner-Lambert مقابل 90 مليار دولار. ويعتبر بعض الخبراء هذا الاندماج واحدًا من أكثر الأعمال عدائية في التاريخ، لأن “وارنر لامبرت” تم شراؤها من قبل شركة السلع الاستهلاكية American Home Products. وهي واحدة من أكبر المدفوعات على الإطلاق مقابل صفقة فاشلة، وفقًا لشركة Yahoo Finance.

فعندما استحوذت فايزر على وارنر لامبرت، كانت النتيجة إنها أصبحت ثاني أكبر شركة أدوية في العالم. وكان السبب الرئيسي وراء هذا الاستحواذ هو ملكية عقار Lipitor الأكثر مبيعًا للكوليسترول : فقد كان لشركة Pfizer حقوقًا تجارية إلى شركة Lipitor، ولكن شركة Pfizer كانت تقوم بتوزيع الأرباح على شركة Warner-Lambert، وفي عام 1999، رفعت شركة Warner-Lambert دعوى على شركة Pfizer لإنهاء اتفاقية الترخيص الخاصة بها. ومن خلال الاستحواذ على وارنر لامبرت، أزالت فايزر أي مخاطر مرتبطة بالدعوى واكتسبت السيطرة الكاملة على أرباح ليبيتور المرتفعة، والتي ارتفعت إلى أكثر من 13 مليار دولار سنويًا.

اندماج إيه تي آند تي وبيلساوث

في عام 2006، أعلنت AT&T خططها لشراء BellSouth. وكانت تهدف هذه الصفقة في النهاية إلى ترسيخ مكانة AT&T كلاعب رئيسي في صناعة الاتصالات اللاسلكية. وبعد شراء BellSouth مقابل 86 مليار دولار، تمكنت AT&T من توسيع نطاق التغطية لتشمل المناطق الريفية في الولايات المتحدة، مما أعطى AT&T ميزة مع توسيع سوق الهواتف المحمولة. واستخدمت الشركة موقعها الجديد لإنشاء خدمات مجمعة تضمنت خدمات الهاتف المحمول إلى جانب اتصالات التلفزيون والإنترنت في محاولة لكسب مشتركين جدد، ومنع العملاء عن التحول إلى مزودي خدمات جدد.

اندماج أكسون وموبيل

حدث هذا الاندماج في عام 1999 وولد قوة عظمى في صناعة الطاقة. فقد كانت أسعار النفط مستمرة في الانخفاض، وكانت شركات الطاقة تتأثر نتيجة لذلك. كما اندمجت إكسون وموبيل في صفقة وصفتها ياهو فاينانس بأنها واحدة من أنجح عمليات الاندماج والشراء في تاريخ عمليات الاندماج. وقد وافقت الحكومة الأمريكية على الصفقة بعد التأكيدات بأن الشركتين المندمجتين ستبيعان أكثر من 2400 محطة بنزين في جميع أنحاء البلاد. وقد دافعت إكسون عن الصفقة، وهي الأكبر في سلسلة من عمليات التوحيد في الصناعة، مشيرة إلى ضغوط الأسعار على النفط الخام، والحاجة إلى مزيد من الكفاءة والمنافسة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

A

تدوينات مفيدة في السيارات و النصائح الصحية و الجوالات و التقارير

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *