طريقة عمل تسريحة بوني تيل بالصور

تشير تصفيفة الشعر أو تسريحة إلى ترتيب الشعر بطرق مختلفة، وعادة على فروة الرأس البشرية، وفي بعض الأحيان  قد يعني هذا أيضا تحرير شعر الوجه أو الجسم، ويمكن اعتبار تصميم الشعر جانبا من جوانب النظافة الشخصية والأزياء ومستحضرات التجميل، وعلى الرغم من أن الاعتبارات العملية والثقافية والشعبية تؤثر أيضا على بعض قصات الشعر، ويعود أقدم تصوير معروف لتضفير الشعر إلى حوالي 30،000 عام، وفي الحضارات القديمة كانت النساء غالبا تسرح شعرها بعناية وبطرق خاصة .

وفي وقت الإمبراطورية الرومانية حتى العصور الوسطى نمت معظم النساء شعرهن طالما كان ينمو بشكل طبيعي، وخلال الإمبراطورية الرومانية وكذلك في القرن السادس عشر في العالم الغربي ، بدأت النساء في تسريح شعرهن بأسلوب مزخرف للغاية، وفي النصف الأخير من القرن الخامس عشر وحتى القرن السادس عشر كان طول الشعر العالي جدا على الجبين يعتبر جذابا، وخلال القرنين الخامس عشر والسادس عشر كان الرجال الأوروبيون يسرحون شعرهم الذي لم يعد محصورا في الكتف، وفي أوائل القرن السابع عشر نمت تسريحات الشعر للرجال لفترة أطول مع اعتبار الأمواج أو الضفائر مرغوبة .

تسريحات الشعر

كانت الباروكة من الذكور هو الرائد من قبل الملك لويس الثالث عشر ملك فرنسا (1601-1643) في 1624، وتم إدخال بيروكيس أو بيروي الباروكات للرجال في العالم الناطق باللغة الإنجليزية مع أنماط فرنسية أخرى في عام 1660، وكانت الباروكات أواخر القرن 17 طويلة ومائجة للغاية، لكنها أصبحت أقصر في منتصف القرن الثامن عشر، حيث كانت عادة بيضاء وكان الشعر القصير للرجال المألوف نتاجا للحركة الكلاسيكية الجديدة .

وفي أوائل القرن التاسع عشر عادت اللحية الذكور والشوارب والسوالف إلى الظهور مرة أخرى، ومن القرن السادس عشر إلى القرن التاسع عشر أصبح شعر المرأة الأوروبية أكثر وضوحا بينما كانت أغطية شعرها أصغر، وفي منتصف القرن الثامن عشر تطور أسلوب الباروكات خلال الحرب العالمية الأولى، حيث بدأت النساء في جميع أنحاء العالم في التحول إلى قصات الشعر القصيرة التي كانت أسهل في تسريحها، وفي أوائل الخمسينيات من القرن الماضي تم تجعيد الشعر للنساء وتسريحه  في مجموعة متنوعة من الأساليب والأطوال، وفي الستينيات بدأت العديد من النساء في ارتداء شعرهن في قصات حديثة قصيرة مثل قص شعر عابث، بينما في السبعينيات كان الشعر يميل إلى أن يكون أطول وأكثر مرونة، وفي الستينيات والسبعينيات كان العديد من الرجال والنساء يجعلون شعرهم طويلا ومستقيما، و خلال ثمانينيات القرن العشرين تم تبني تسريحات الشعر من قبل العديد من الناس “مصففين الشعر” .

تسريحة بوني تيل

بوني تيل هي “ذيل الحصان” وهي تسريحة شعر يتم فيها سحب بعض أو معظم الشعر على الرأس بعيدا عن الوجه، وتجمعها ورفعها في الجزء الخلفي من الرأس مع ربطة عنق الشعر، ويحصل اسمها من تشابهها إلى ذيل المهر (وبالتالي الاسم أصبح ذيل الحصان)، ويتم تجميع ذيل الحصان في منتصف الجزء الخلفي من الرأس أو قاعدة العنق اعتمادا على الموضات، وقد يتم تسريحها أيضا على جانب الرأس (والذي يعتبر رسميا في بعض الأحيان) والذي يتم تسريحه على أذن واحدة أو على الجزء العلوي من الرأس (مما يسمح للسقوط بالتساقط من الخلف أو جانب واحد من الرأس)، وإذا تم تقسيم الشعر بحيث يتم تعليقه في قسمين فسيطلق عليهما اسم “ذيل الحصان” أو أسلاك التوصيل المصنوعة (أو عناقيد الشعر)، وفي حالة تركه فضفاضا فسيسمى مفرودا، واحيانا ما يطلق على ذيل الحصان غير المربوط فوق كل أذن “آذان الكلاب” .

ذيل الحصان

نادرا ما شوهدت النساء (على عكس الفتيات) اللاتي يمتثلن للأزياء الأوروبية في العصر الجورجي وحتى القرن العشرين خارج المخدر مع شعرهن بأسلوب غير رسمي مثل ذيل حصان، واليوم تسرح النساء والفتيات شعرهن عادة في شكل ذيل الحصان في الأماكن غير الرسمية والمكتبية أو عند ممارسة الرياضة، ومن المحتمل أن يختاروا أنماطا أكثر تفصيلا (مثل الضفائر وتلك المتعلقة بالملحقات) للمناسبات الرسمية، إنه اختيار عملي لأنه يحفظ الشعر من العينين، وسوف تبقي الشعر قبالة الرقبة كذلك، كما أن ذيل الحصان شائع بين الفتيات في سن المدرسة ويرجع ذلك جزئيا إلى أن الشعر المتدفق يرتبط غالبا بالشباب وبساطته، ومن المحتمل أن تتمكن فتاة صغيرة من استعادة شعرها بعد فصل رياضي، على سبيل المثال ذيل حصان يمكن أن يكون أيضا بيان أزياء، ويعني في بعض الأحيان الرياضية وأحيانا أخرى ذيل المهر المنخفض يرسل إشارات شخصية أنيقة .

دراسات علمية لتسريحة الشعر

تم تطوير المعادلة الأولى للحالة للشعر بواسطة سي. ف. فان ويك في عام 1946، وصاغ العلماء في المملكة المتحدة نموذجا رياضيا يتنبأ بشكل ذيل حصان بالنظر إلى الطول والانحناء العشوائي (أو التجعيد) لعينة من الشعر الفردي، وتوفر معادلة شكل ذيل الحصان فهما لكيفية تضخم ذيل الحصان عن طريق الضغط الخارجي الذي ينشأ من التفاعلات بين الشعر المكون، وطور الباحثون نظرية متصلة عامة لحزمة من الشعر، وتعامل كل شعر على شكل خيوط مرنة مع انحناء جوهري عشوائي، ومن هذا قاموا بإنشاء معادلة تفاضلية لشكل الحزمة المتعلقة بالمرونة والجاذبية والاضطراب الاستشرافي واستخلصوا معادلة بسيطة للحالة لربط ضغط التورم بالانحناءات العشوائية المقاسة للشعر الفردي، والمعادلة نفسها هي معادلة تفاضلية غير خطية من الدرجة الرابعة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    alaakhalil
    2019-05-20 at 17:34

    ممتاز ما كتبت احسنت النشر

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *