امثله على الاستهزاء بالدين

لقد عانى المسلمون من العديد من أنواع العذاب من الكفار والمنافقين ، سواء بالعذاب الجسدي أو المعنوي بالسخرية من المسلمين والإسلام ومن رسول الله (صل الله عليه وسلم) نفسه، وحتى الآن مازالت حملات التشويه والتجريح على الإسلام وعلى رموزه ومعتقداته من الكفار ، فالشجرة المثمرة هي التي ترمى بالحجارة دون غيرها .

ولكن للأسف تجد أن المسلمين أو ما يطلقون علي أنفسهم مسلمين في أيامنا هذه يقومون والاستهزاء بالإسلام ، دعونا نتطرق في حديثنا في هذا المقال في  موضوع الاستهزاء بالدين وأمثلة ونماذج عليه.  

الاستهزاء بالدين  

من الطبيعي ألا يحب أحد أن يقوم بالاستهزاء به أو بأحد ممن يهتم بأمرهم ، فما بالك المستهزئين بالدين وبأسس الدين الإسلام من معتقدات أو من رموز دينية أو نصوص وغيرها ، هذا الفعل من أكبر المحرمات ومن نواقض الإسلام ، فقد قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب في الناقض السادس من نواقض الإسلام هو الاستهزاء ولو بشيء صغير من دين رسول الله أو ثواب الله وعقابه الكفار ودليله في هذا قوله تعالى في سورة التوبة آية 65 وآية 66 (قُلْ أَبِاللهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ * لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ).  

وفي تفسير هذه الآيات ذكر العلماء أن المسلمين حل بهم التعب والجوع والعطش في غزوة تبوك بشكل كبير ، فقام بعض من الناس بالاستهزاء بالرسول وأصحابه وقالوا: (ما نرى قرآءنا هؤلاء إلا أرغبنا بطوناً ، وأكذبنا ألسنة ، وأجبننا عن اللقاء ، فرفع ذلك إلى رسول الله -صل الله عليه وسلم-، وقد ارتحل وركب ناقته ، فقالوا: يا رسول الله ، إنما كنا نخوض ونلعب)  

فنزلت فيهم الآيتين الكريمتين (وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ * لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِنْ نَعْفُ عَنْ طَائِفَةٍ مِنْكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ) التوبة اية 65-66.  

والشاهد هنا أنه برغم من أنهم خرجوا للجهاد تاركين أبناءهم وزوجاتهم وأموالهم خلفهم ، إلا أن بعض اللعب والمزاح كما يدعون في دين الله قد أخرجهم من الملة ، دون تردد فبمجرد أن سمع رسول الله خوضهم واستهزائهم في الدين قام غضاباً من فوره ولم يسمح لهم ويغفر لهم رغم توسلاتها .  

فالاستهزاء بالدين أعزاءي هو دليل من دلائل النفاق والكفر ، فتجد البعض مما يدعون الإسلام سابقاً وفي أيامنا هذه يستهزئون في كتاباتهم وأقوالهم بالرسول أو بتعاليمه ومن الممكن أن يطول بهم التهكم والسخرية إلي أن يصل بهم الأمر إلي السخرية من الذات الآلهية ومن الله رب العالمين عز وجل، فقد قال الله عز وجل فيهم (وَإِذَا رَأَوْكَ إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلاَّ هُزُوًا أَهَذَا الَّذِي بَعَثَ اللَّهُ رَسُولاً *إِنْ كَادَ لَيُضِلُّنَا عَنْ آلِهَتِنَا لَوْلاَ أَنْ صَبَرْنَا عَلَيْهَا وَسَوْفَ يَعْلَمُونَ حِينَ يَرَوْنَ الْعَذَابَ مَنْ أَضَلُّ سَبِيلاً) سورة الفرقان أية (42-41) .

وقال في المنافقين الذين يستهزئون علي الدين مع أصدقائهم (إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُوا مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ *وَإِذَا مَرُّوا بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ *وَإِذَا انْقَلَبُوا إِلَى أَهْلِهِمُ انْقَلَبُوا فَكِهِينَ *وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوا إِنَّ هَؤُلاَءِ لَضَآلُّونَ *وَمَا أُرْسِلُوا عَلَيْهِمْ حَافِظِينَ) سورة المطففين من الآية 29 إلي الآية 33 .

تبين هذه الآيات الذين يستهزئون بالمؤمنين ويسخرون منهم ومن سماتهم التي يتحلون بها والتي يتبعون بها سنة الحبيب (صل الله علية وسلم)، حيث تجد بعض الأشخاص في أيامنا هذه يستهزئون بالفرد المؤمن الذي يتحلى بالأخلاق الحميدة التي أمر بها الدين الإسلامي وينعتونه بالتخلف والرجعية وغيرها من الصفات .  

أمثلة على الاستهزاء بالدين  

لقد كان الكافرون يستهزئون بالأنبياء وبرسالتهم منذ القدم فلم يكن الكافرين بالدين الإسلام فقط من يستهزئون ويسخرون منه بل تجد أن نبي الله نوح علي السلام قد عاني من هذا الاستهزاء في دعوته من الكافرين حيث سخروا منه عندما كان يبني السفينة .

قال الله تعالى في سورة هود آية:38-39 ( ويصنع الفلك وكلما مر عليه ملأ من قومه سخروا منه قال إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون * فسوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزيه ويحل عليه عذاب مقيم )، واتهموه بالجنون وقالوا في سورة المؤمنون أية 24-25(ما هذا إلا بشر مثلكم يريد أن يتفضل عليكم ولو شاء الله لأنزل ملائكة ما سمعنا بهذا في آبائنا الأولين * إن هو إلا رجل به جنة فتربصوا به حتى حين).  

وقد عانى رسول الله (صل الله عليه وسلم) من هذا الاستهزاء حتى بعد أن قويت شوكة المسلمين بعد هجرتهم إلى المدينة، نجد العديد من الصور التي تعبر عن استهزاء المنافقين به، ومنها:  

جاء أبي بن خلف لرسول الله (صل الله عليه وسلم) وفي يده رميم وهو يُفتِّته ويذريه في الهواء ، وهو يقول: يا محمد، أتزعم أن الله يبعث هذا؟ فقال (نعم، يميتك الله ثم يبعثك، ثم يحشرك إلى النار)  

ومن صور استهزاء المنافقين ، استهزاء المنافق زيد بن اللصيت من الرسول عندما ضاعت ناقته في طريقة من غزوة تبوك حيث قال (أليس يزعم أنه نبي ، ويخبركم عن خبر السماء وهو لا يدري أين ناقته؟)، فقال رسول الله (صل الله عليه وسلم) : ( إن رجلاً يقول ، وإني والله لا أعلم إلا ما علمني الله ، وقد دلني الله عليها ، هي في الوادي في شِعْب كذا وكذا ، وقد حبستها شجرة بزمامها فانطلقوا حتى تأتوني بها فذهبوا فأتوه بها) .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *