اسباب التهاب اللثة المتكرر

التهاب اللثة هو شكل شائع وخفيف من أمراض اللثة ، والذي يسبب تهيج واحمرار وتورم والتهاب اللثة ، ويكون في جزء من اللثة حول قاعدة الأسنان ، ومن المهم أن تأخذ التهاب اللثة على محمل الجد وعلاجه على الفور ، لان التهاب اللثة يمكن أن يؤدي إلى مرض اللثة الأكثر خطورة ، والذي يُسمى التهاب اللثة وفقدان الأسنان .

السبب الأكثر شيوعا لالتهاب اللثة هو سوء نظافة الفم ، ويمكن أن تساعد العادات الصحية الجيدة عن طريق الفم ، مثل تنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين في اليوم على الأقل ، والتنظيف يوميًا ، وفحص الأسنان بانتظام ، على منع التهاب اللثة وعكس اتجاهه .

اعراض التهاب اللثة

إن اللثة السليمة تكون صلبة وزهرية شاحبة ومركبة بإحكام حول الأسنان ، وتشمل علامات وأعراض التهاب اللثة ما يلي من تورم أو انتفاخ اللثة ، اللثة الحمراء أو الداكنة ، اللثة التي تنزف بسهولة عند استخدام الفرشاة أو الخيط ، رائحة الفم الكريهة ، وإذا لاحظت أي علامات وأعراض لالتهاب اللثة ، حدد موعدًا مع طبيب الأسنان ، حيث كُلما سعيت للحصول على الرعاية ، زادت فرصتك في عكس الضرر الناجم عن التهاب اللثة ومنع تقدمه إلى التهاب اللثة المتقدم .

اسباب التهاب اللثة المتكرر

السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب اللثة هو سوء النظافة الفموية التي تشجع على تكوين البلاك على الأسنان ، مما يسبب التهابًا في أنسجة اللثة المحيطة ، وتستطيع هنا أن تعرف كيف يمكن أن تؤدي البلاك إلى التهاب اللثة .

إن البلاك هو شيء لزج غير مرئي يتكون أساسًا من البكتيريا التي تتشكل على أسنانك عندما تتفاعل النشويات والسكريات في الطعام مع البكتيريا الموجودة عادة في فمك ، كما أن البلاك يتطلب إزالة يومية لأنه يعاد تشكيله بسرعة .

من الممكن أن يتحول البلاك إلى الجير ، ويمكن أن يتصلب البلاك الذي يبقى على أسنانك تحت اللثة مع الجير ، والذي بدوره يعمل على تجميع البكتيريا ، مما يجعل إزالة البلاك أكثر صعوبة ، ويخلق درعًا وقائيًا للبكتيريا ويسبب تهيجًا على طول اللثة ، وبالتالي يحتاج تنظيف الأسنان إلى طبيب الأسنان وذلك لإزالة الجير .

كلما بقي البلاك والجير على الأسنان ، زاد تهيج اللثة ، وهو جزء من اللثة حول قاعدة أسنانك ، مما تسبب في حدوث التهابات ، وبمرور الوقت تصبح اللثة منتفخة وتنزف بسهولة ، كما أن تسوس الأسنان قد يؤدي أيضاً إلى التهاب اللثة ، إذا لم يتم علاجه ، ويمكن أن يتطور التهاب اللثة إلى التهاب اللثة وفقدان الأسنان في نهاية المطاف .

عوامل الخطر في التهاب اللثة

التهاب اللثة هو أمر شائع ،  ويوجد انواع التهاب اللثة ويمكنها أن تحدث لأي شخص ، ولكن هناك عوامل التي من الممكن أن تزيد من خطر التهاب اللثة وتشمل ضعف عادات العناية بالفم ، التدخين أو مضغ التبغ ، كِبر السن ، جاف الفم ، سوء التغذية بما في ذلك نقص فيتامين C ، وترميم الأسنان التي لا تتناسب بشكل صحيح أو الأسنان الملتوية التي يصعب تنظيفها .

بالإضافة إلى الحالات التي تقلل مناعة مثل سرطان الدم وفيروس نقص المناعة البشرية الإيدز أو علاج السرطان ، وبعض الأدوية مثل الفينيتوين وبعض الأدوية التي تُستخدم للذبحة الصدرية وارتفاع ضغط الدم والحالات الأخرى ، وأيضاً التغيرات الهرمونية مثل تلك المتعلقة بالحمل أو الدورة الشهرية أو استخدام حبوب تحديد النسل .

الوقاية من التهاب اللثة

إن تنظيف الأسنان بالفرشاة لمدة دقيقتين على الأقل مرتين يوميًا في الصباح وقبل النوم ، واستخدام الخيوط مرة واحدة على الأقل يوميًا ، والأفضل من ذلك استخدام  الفرشاة بعد كل وجبة أو وجبة خفيفة أو كما يوصي طبيب الأسنان ، من أهم العوامل التي تعمل على الوقاية من التهاب اللثة .

إن زيارة طبيب الأسنان أو أخصائي صحة الأسنان بانتظام للحصول على التنظيف ، وعادة كل ستة أشهر إلى 12 شهرًا من العوامل الهامة للحفاظ على صحة الاسنان  ، وإذا كان لديك عوامل خطر تزيد من فرص الإصابة بالتهاب اللثة مثل جفاف الفم أو تناول بعض الأدوية أو التدخين ، فقد تحتاج إلى تنظيف احترافي في كثير من الأحيان .

يمكن للأشعة على الأسنان أن تساعد في تحديد الأمراض التي لا يمكن رؤيتها من خلال فحص أسنان بصري ومراقبة التغيرات التي تطرأ على صحة الأسنان .

كما أنه تعتبر بعض الممارسات مثل الأكل الصحي وإدارة سكر الدم إذا كنت مصابًا بمرض السكري مهمة أيضًا للحفاظ على صحة اللثة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *