السياحة في تولوز الفرنسية

كتابة منى سعيد آخر تحديث: 03 مارس 2020 , 18:12

فرنسا واحدة من أهم الدول السياحية، فهي مشهورة بالرومانسية والمشاعر الجياشة، بالإضافة إلى أطعمتها الشعبية، وتعتبر تولوز واحدة من أهم مدن فرنسا التي يمكنك خلاها الاستمتاع بالمعالم السياحية القديمة.

ووفقًا للمواقع السياحة فأن أفضل طريقة لزيارة معالم مدينة تولوز هي بمشاهدة معالم العصور الوسطى في بازيليك سان سيرنين المدرج في قائمة اليونسكو للحفاظ على التراث.

بعد ذلك ، يمكن للزوار استكشاف دير يرجع تاريخه إلى القرن الثالث عشر يمثل الطراز القوطي الجنوبي أو قضاء بعض الوقت في التجول حول ميدان الكابيتول ، الذي يصطف على جانبية معالم معمارية من الطوب الأحمر.

مدينة تولوز هي أيضا موطن للآثار ومتاحف الفنون الجميلة على أعلى مستوي، ويمكنك الاستمتاع بمقاهي المدينة على الأرصفة والمأكولات المحلية الشهيرة ، مثل الكاسوليت وهو طبق يتكون من اللحم وحساء الفاصوليا ، وكذلك الحلوى البنفسجية المتبلورة. [1]

 أهم المعالم السياحية في مدينة تولوز

بازيليك سانت سيرنين

تعد كنيسة Saint-Sernin واحدة من أكثر الكنائس قداسة في تولوز، وقد بنيت في العصور الوسطى بواسطة المهندس المعماري سانتياغو دي كومبوستيلا من إسبانيا ، وهي مثال رائع للفن الروماني.

بنيت الكنيسة في القرنين الحادي عشر والثالث عشر ، هي أحد مواقع التراث العالمي الذي اعترفت به مؤسسة الثقافة العالمية اليونسكو.

وشيدت الكنيسة من الطوب الأحمر النموذجي في تولوز، وهي تحتوي على صحن “حوش” ذو 5 ممرات و3 ممرات على الطراز الروماني.

وتكرست “سميت” الكنيسة باسم القديس ساتورنينوس (سيرنين) من منطقة باتراس باليونان ، الذي استشهد بسبب ارتباطه بثور، ودفت في تلك المنطقة حيث بني كنيسة على مقبرة القديس تباركًا بسيرته.

ويتزين مدخل الكنيسة بمنحوتات معقدة مثل الملك داود وتماثيل للرسل “تلاميذ السيد المسيح”. [1]

يتميز التصميم الداخلي بجوقة جميلة من القرن السادس عشر و القرن السابع عشر محاطة بتسع مصليات. كما يمكنك استكشاف مبنى الإسعافية الذي يضم سبع نقوش رخامية رائعة من القرن الحادي عشر.

كما أن الكنيسة لها برج يطلق عليه “برج الساعة” وهو برج شاهق يتكون من 6 طوابق، يمكنك زيارته والاستمتاع بالشك المعماري الرائع.

دير Couvent des Jacobins

يعتبر دير Couvent des Jacobins مثالًا  على فن العمارة القوطية الجنوبية ، وقد تم تأسيسه كدير دومينيكي في القرن الثالث عشر.

تم بناء الدير ، بين عامي 1260 و 1292 ، بالكامل من الطوب الأحمر في تولوز وله برج مشابه لباسيليك سان سيرنين ، ويتناقض المظهر الخارجي الضخم للدير  مع الهندسة المعمارية الداخلية الحساسة.

داخل كنيسة الدير ، تقابلك في الوجه صحن الدير ذو ممرين بقبو ، كما أن المبني مضلع على شكل سعف النخيل التي تشع من سبعة أرصفة في الجوقة. [1]

داخل الدير توجد كنيسة مخصصة للقديس أنتونين ، وهي مزينة بسلسلة من اللوحات الجدارية التي تعود إلى القرن الرابع عشر.

يمتلك الدير أيضًا آثار القديس توما الأكويني ، وهي المنطقة الأكثر هدوءًا في الدير حيث توجد الأعمدة المقوسة التي تم إنشاؤها في عام 1307. ويمكن مشاهدتها طوال العام ، ويقدم الدير معارض في قاعة الطعام.

يستضيف الدير حفلات موسيقية كلاسيكية خلال الأمسيات الحارة في شهر يوليو، بالإضافة إلى افتتاحات خاصة في وقت متأخر من الليل ، حيث يظل الدير مفتوحًا للجمهور حتى منتصف الليل حتى يتمكن السياح من تجربة الأجواء الروحية.

وفي سبتمبر ، يقام مهرجان بيانو كلاسيكي في الدير ، بالإضافة إلى إقامة حفلات موسيقية ، ولا يقتصر الأمر على الدير فقط بل يمتد لأماكن أخرى تابعة لملكية الدير.

ميدان دو كابيتول

يطلق عليه محور الحياة في تولوز، هو ميدان دو كابيتول الصاخب ، والذي يمكنك مشاهدة العمارة الكلاسيكية لمبانيه على الجانب الغربي من الساحة ، وتوجد أروقة جميلة.

وعلى الجانب الشرقي من الساحة يوجد مبنى الكابيتول الشهير الذي يعود للقرن الثامن عشر ، وقد تم تسمية الكابيتول بهذا الاسم نسبة إلى الفصل القديم من القضاة (الكابيتول) .

كما يوجد فندق Hôtel de Ville (قاعة المدينة)، التي تتميز بواجهة الرائعة المكونة من 8 أعمدة ضخمة من الرخام الوردي.

وتعتبر الغرفة الأكثر روعة في Capitole هي Salle des Illustres المستوحاة من معرض Farnese في روما مع القوالب المذهبة والخراطيش. هذه القاعة وغيرها من الغرف التاريخية.

ويمكن للزوار رؤية البرج الدفاعي القديم الذي يرجع تاريخه إلى القرن السادس عشر خلف الكابيتول، يوم الأحد من كل أسبوع، حيث يفتح لمدة يوم واحد أمام الجمهور لاستمتاع  بتاريخ هذا المبني الرابع. [2]

ويبعد مسرح الكابيتول مجرد خطوات قليلة  عن البرج الدفاعي،ويمكن الاستمتاع بالعروض التي يقدمها يوميًا، كما يمكنك الاستمرار في تلك المنطقة لاكتشاف المركز التاريخي لمدينة تولوز من خلال التوجة جنوبًا ناحية Place du Capitole للوصول إلى Vieux Quartier (Old Quarter).

ويحتوي هذا الحي الذي يعود للقرون الوسطى على العديد من شوارع المشاة الساحرة التي تصطف على جانبيها المتاجر والمقاهي ، ولا سيما شارع Saint-Rome و Rue des Changes.

متحف أوغسطين متحف الفنون الجميلة

في مبنى فخم كان في السابق ديرًا للقديس أوغسطيني ، يعرض متحفةMus Auguste des Augustins مجموعة من اللوحات والمنحوتات التاريخية العظيمة، وترجع فترة اللوحات المعروضة من عصر النهضة إلى القرن العشرين ، بينما تمتد مجموعة المنحوتات من العصر الرومانسي إلى العصر الحديث ، مع قطع فنية رائعة من أواخر العصور الوسطى.

وتعرض كنيسة الدير مجموعة من لوحات القرن الخامس عشر إلى القرن السابع عشر ؛ من بينها  أبرز اللوحات التي رسمها بيترو بيروجينو وبيتر بول روبنز ونيكولا تورنييه ، و اللوحات التي رسمها يوجين ديلاكروا وجان أوغست دومينيك إنجريس وجان بول لورينز.

ويمكن لزوار قضاء وقتهم في الإعجاب بالمجموعات الفنية الواسعة أثناء اكتشاف المبنى التاريخي ، مع هندسته المعمارية الأنيقة التي تتميز بدرج ضخم وغرف واسعة مضاءة بضوء الشمس.

مؤسسة Bemberg متحف الفنون الجميلة والفنون الزخرفية

يقع هذا المتحف الرائع للفنون الجميلة والفنون الزخرفية في فندق Hôtel d’Assézat ، وهو قصر فاخر يعود للقرن السادس عشر في شارع Rue de Metz (على بُعد مسافة قصيرة شرق Pont-Neuf).

فندق Hôtel d’Assézat هو عبارة عن فندق فخم تم تصميمه من أجل Capitoul Pierre d’Assézat ، الذي صنع ثروته من إنتاج صبغة نباتية (صناعة مهمة في ذلك الوقت). أفضل الأماكن في ذلك المبني الفريد هو الفناء ، حيث تحتوى على منحوتات مزخرفة ولوجيا المقوسة.

تم تجديد فندق Hôtel d’Assézat مؤخرًا وهو يعرض بشكل جميل مجموعات Fondation Bemberg ، بما في ذلك اللوحات والمنحوتات البرونزية والأشياء الفنية ، بالإضافة إلى أبرز مقتنيات اللوحات من عصر النهضة والمدرسة الفرنسية الحديثة بالإضافة إلى أعمال للفنانين الانطباعيين كلود مونيه ويوجين بودين وعاملي الانطباعات بيير بونارد وإدوارد فويلارد.

متحف سانت ريمون: متحف الآثار

يقع Musée Saint-Raymond مقابل Basilique Saint-Sernin ، ويضم مجموعة رائعة من المنحوتات الأثرية والآثار.

ويقع المتحف في مبنى جامعي من العصور الوسطى ، وهو نصب تاريخي مدرج لدي هيئة اليونسكو، والمجموعة الأثرية تعود لفترة ما قبل التاريخ والآثار من العصر الروماني والعصور الوسطى المبكرة.

ومن المعالم البارزة في المتحف معرض المنحوتات الرومانية ، التي تعرض الأعمال الأسطورية واللوحات الرومانية الموجودة في Villa Chiragan ؛ هذه المجموعة الرائعة تتساوي في أهميتها مع آثار متحف اللوفر.

بعد مشاهدة المجموعات ، يمكنك أخذ قسط من الراحة للاسترخاء في حديقة الآثار، تم تصميم الحديقة لاستحضار المناظر الطبيعية الرومانية الكلاسيكية ، المزروعة بأشجار السرو و العنب و الزيتون. تحتوي الحديقة على مقهى مع تراس للجلوس حيث يمكن للزوار الاستمتاع بالمشروبات الباردة المنعشة أو القهوة أو الوجبات الخفيفة بالإضافة إلى الاستمتاع بالمناظر الطبيعية، ويمكنك أيضا التجول في الحدائق.

المراجع
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق