ماهو طاعون جستنيان

كتابة نسمة امام آخر تحديث: 25 مارس 2020 , 18:57

وقعت واحدة من أسوأ حالات تفشي لمرض الطاعون ، في عهد الإمبراطور جستنيان الأول (527-565 م) ، مما أودى بحياة الملايين من الناس في هذا الوقت ، حيث وصل الطاعون إلى القسطنطينية عام 542 م ، بعد عام تقريبًا من ظهور المرض لأول مرة في المقاطعات الخارجية للإمبراطورية ، واستمر تفشي المرض في جميع أنحاء العالم المتوسطي لمدة 225 سنة أخرى ، ثم اختفى أخيرًا في 750 م.

ويعتبر طاعون جستنيان الذي بدأ في عام 541 م ، أول جائحة في التاريخ المسجل لأنه اجتاح ثلاث قارات ، وقيل أنه قد يكون الطاعون قد انتقل بين القارات الثلاث ، عن طريق السفن التجارية الموبوءة بالقوارض التي حملت المرض إليها. وعندما وصل الطاعون إلى القسطنطينية ، قتل ما يقرب من 300.000 شخصًا هناك في العام الأول ، وقد حصل الطاعون على اسمه من الإمبراطور البيزنطي جستنيان ، الذي حكم روما القديمة من عام 527 إلى 565 م ، فضرب الطاعون وتركه مدمرًا حيث دمّر الطاعون جيشه واقتصاده ، وأصيب الإمبراطور جستنيان أيضًا بالطاعون لكنه اجتاز تلك المحنة ، على عكس العديد من الآخرين.[1]

نشأة طاعون جستنيان وانتقاله

نشأ طاعون جستنيان في الصين وشمال شرق الهند ، وانتقل بعدها إلى منطقة البحيرات الكبرى في أفريقيا عبر طرق رحلات التجارة البرية والبحرية ، وكانت نقطة الأصل لطاعون جستنيان هي مصر ، حيث حدد المؤرخ البيزنطي بروكوبيوس قيسارية بداية الطاعون في بيلوسيوم على الشواطئ الشمالية والشرقية لنهر النيل ، ووفقًا لويندي أورينت Wendy Orent مؤلف كتاب الطاعون ، أن المرض انتشر في اتجاهين هما شمال الإسكندرية وشرق فلسطين.

وكانت وسيلة انتقال الطاعون هي الجرذ الأسود ، الذي سافر على سفن الحبوب والعربات المرسلة إلى القسطنطينية ، فقد كانت شمال إفريقيا في القرن الثامن الميلادي ، هي المصدر الرئيس لإمداد الإمبراطورية بالحبوب ، إلى جانب عددًا من السلع المختلفة بما في ذلك الورق والنفط والعاج والعبيد.

وكان قد تم تخزين الحبوب في مستودعات ضخمة ، وفرت أرضًا خصبة لتكاثر البراغيث والجرذان ، وهما ناقلان حاسمان للطاعون ، ومن المعروف أن الفئران تأكل أي شيء بما في ذلك المواد النباتية والحيوانات الصغيرة ، كما أن الحبوب هي وجبتها المفضلة ، ومن المعروف أيضًا أن الفئران بشكل عام لا تسافر أكثر من 200 متر من أماكن ولادتها طوال حياتها ، ومع ذلك انتقلت الفئران مرة واحدة على متن قوارب الحبوب والعربات ، فانتقلت الجرذان بسرعة في جميع أنحاء الإمبراطورية.[2]

التغيرات المناخية وطاعون جستنيان

وفقا للمؤرخ كولين باراس ، سجل بروكوبيوس التغيرات المناخية التي حدثت في جنوب إيطاليا خلال تلك الفترة ؛ حيث طرأت تغيرات مناخية غير معتادة في منتصف الصيف مثل هبات الثلج والصقيع ، وسجلت درجات الحرارة أقل من معدلاتها الطبيعية ، مع انخفاض أشعة الشمس. هكذا بدأت موجة باردة استمرت عقودًا مصحوبة باضطرابات اجتماعية وحرب وأول تفشي مسجل للطاعون.

أثر هذا الطقس البارد بدوره على المحاصيل الزراعية ، مما أدى إلى نقص الغذاء الذي أدى إلى تحركات للناس في جميع أنحاء المنطقة ، صاحبهم هؤلاء المهاجرين من التجار المترددين عليهم ، وبصحبتهم جرذان وبراغيث مصابة بالطاعون وتنقله بينهم بكل سهولة.

خلقت أجواء البرد والتعب والجوعى أثناء التنقل ، إلى جانب المرض في خضم الحرب ، بالإضافة إلى زيادة عدد الفئران الناقلة لمرض شديد العدوى ، كل ذلك خلق ظروفًا مثالية لانتشار الوباء ، هذا الوباء الذي سمي باسم الإمبراطور البيزنطي جستنيان الأول ، والذي أصاب ما يقرب من نصف سكان أوروبا.[3]

أنواع طاعون جستنيان والأعراض

استنادًا إلى تحليل الحمض النووي للعظام الموجودة في القبور ، كان نوع الطاعون الذي ضرب الإمبراطورية البيزنطية في عهد جستنيان دبليًا (Yersinia pestis) ، على الرغم من أنه من المحتمل جدًا أن النوعين الآخرين من الطاعون ، المسببان للالتهاب الرئوي والتسمم كانا أيضًا منتشران بقوة في هذا الوقت.

كما تواجد في نفس الوقت الطاعون الدبلي الذي دمر أوروبا القرن الرابع عشر الميلادي ، والمعروف باسم الموت الأسود ، مما أسفر عن مقتل ما يصل إلى 50 مليون شخص أو ما يقرب من نصف سكان القارة بأكملها.

وصف بروكوبيوس في كتابه التاريخ السري ، أن ضحايا الطاعون كانوا يعانون من أوهام وكوابيس وحمى وتورم في الفخذ والإبط وخلف أذنيهم ، كما دخل بعض المصابين في غيبوبة ، وعانى البعض الآخر من هلاوس سمعية بصرية كبيرة. بالإضافة إلى معاناة العديد من الضحايا لأيام قبل الوفاة ، بينما مات آخرون على الفور تقريبًا بعد ظهور الأعراض ، إلا أنه من المؤكد تقريبا أن وصف بروكوبيوس للمرض يؤكد وجود الطاعون الدبلي باعتباره الجاني الرئيسي لتلك الحالات ، ثم وضع اللوم على الإمبراطور لتفشي المرض ، معلنًا أن جستنيان إما شيطان أو أن الله يعاقب الإمبراطور بسبب طرقه الشريرة في إدارة الإمبراطورية.[4]

انتشار طاعون جستنيان عبر الإمبراطورية البيزنطية

سهلت الحرب والتجارة انتشار المرض في جميع أنحاء الإمبراطورية البيزنطية ، حيث قضى جستنيان السنوات الأولى من حكمه مهزومًا من مجموعة متنوعة من الأعداء ؛ حيث حارب القوط الشرقيين للسيطرة على إيطاليا ؛ ودخل في محاربة المخربين والبربر من أجل السيطرة في شمال أفريقيا ؛ وخاض حروبًا أخرى مع السلاف والأفار والقبائل البربرية الأخرى المشاركة في غارات ضد الإمبراطورية.

وأقر المؤرخون أن الجنود وقطارات الإمداد التي تدعم جهود الإمبراطورية العسكرية ، كانت بمثابة وسيلة انتقال للفئران والبراغيث التي تحمل الطاعون. وبحلول عام 542 م ، أعاد جستنيان غزو معظم إمبراطوريته ولكن كما أشار ويندي أورنت ، وفر السلام والازدهار والتجارة أيضًا الظروف المناسبة لتسهيل تفشي الطاعون.

كانت قد تضاعفت رقعة القسطنطينية ، العاصمة السياسية للإمبراطورية الرومانية الشرقية ، كمركز للتجارة التجارية للإمبراطورية ، وجعل موقع العاصمة على طول البحر الأسود وبحر إيجه ، مفترق طرق مثالي للطرق التجارية من الصين والشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، حيث التقى التجار وأتت برفقتهم الفئران والبراغيث والطاعون.

أرّخ ويندي أورنت مسار المرض ، وذلك بحصر الطرق التجارية الراسخة للإمبراطورية ، حيث انتقل الطاعون من إثيوبيا إلى مصر ثم في جميع أنحاء منطقة البحر الأبيض المتوسط ، ولكن لم يخترق المرض شمال أوروبا ولا الريف ، مما يشير إلى أن الفئران السوداء كانت الناقل الرئيسي للبراغيث المصابة حيث ظلت الفئران قريبة من الموانئ والسفن ، واستمر تفشي المرض حوالي أربعة أشهر في القسطنطينية ، إلا أنه استمر طيلة القرون الثلاثة التالية بعدها تقريبًا.[5]

وكان الطاعون واسع الانتشار لدرجة أنه لم يكن أحد بأمان ، حتى أن الإمبراطور نفسه قد أصيب بالمرض ، على الرغم من أنه لم يمت ، وانتشرت جثث الموتى في شوارع العاصمة ، فأمر جستنيان القوات بالمساعدة في التخلص من القتلى ، فتم حفر المقابر وامتلأت بالجثث ، تلا ذلك حفر حُفر الدفن والخنادق للتعامل مع فيضان الموتى هذا ، وتم التخلص من الجثث المتكدسة في المباني وإلقاءها في البحر ، أو وضعها في قوارب لدفنها في البحر ، ولم يكن البشر وحدهم هم الذين تأثروا فقد ماتت الحيوانات من جميع الأنواع ، بما في ذلك القطط والكلاب ، وتطلبت التخلص السليم منها حتى لا يتفشى الوباء أكثر من هذا.[6]

علاج طاعون جستنيان

عندما انتشر الوباء كان لدى الناس مساران للعلاج ؛ إما العلاج من قبل العاملين الطبيين أو التوجه واللجوء  للعلاجات المنزلية ، وقد حدد ويليام روزين العاملين في المجال الطبي كأطباء مدربين في المقام الأول ، حيث شارك العديد من الأطباء في دورة دراسية مدتها أربع سنوات ، يدرسها ممارسون مدربون من علماء الفلك في الإسكندرية ، ثم المركز الأول للتدريب الطبي.

وتركز التعليم الذي تلقاه الطلاب في المقام الأول ، على تعاليم الطبيب اليوناني جالينوس (129-217 م) ، الذي تأثر في فهمه للمرض بمفهوم الفكاهة ، وهو نظام طبي يعتمد على علاج المرض القائم على الجسد ، وهو معروف باسم أسلوب الدعابات.

وفي حالات تفشي الأوبئة غالبًا ما يلجأ الناس إلى العلاجات المنزلية ، لعدم توفر إمكانية الوصول إلى أحد أنواع الأطباء سواء المستشفيات العامة أو الخاصة ، كما حدد روزين الأساليب المختلفة التي اتبعها الناس في معالجة الطاعون ، بما في ذلك حمامات المياه الباردة ، والمساحيق المباركة بالقديسين ، والتمائم والحلقات السحرية والأدوية المختلفة وخاصة القلويات ، وعندما فشلت بعض الأساليب السابقة للعلاج ، لجأ الناس إلى المستشفيات أو وجدوا أنفسهم عرضة للحجر الصحي ، وبحسب روزن فإن أولئك الذين نجوا من الموت كانوا هم الأكثر ثراء ، وذووا صحة أساسية قوية ونظام مناعة منقطع النظير ، كل ذلك مكّنهم من تلقي العلاجات المختلفة وتجربتها والمحافظة الشديدة على حياتهم.[7]

تأثير طاعون جستنيان على الإمبراطورية البيزنطية

ساهم تفشي طاعون جستنيان في إضعاف الإمبراطورية البيزنطية بطرق سياسية واقتصادية ، ومع انتشار المرض في جميع أنحاء العالم المتوسطي ، ضعفت قدرة الإمبراطورية على مقاومة أعدائها ، فبحلول عام 568 م غزا اللومبارد بنجاح شمال إيطاليا ، وهزموا الحامية البيزنطية الصغيرة ، مما أدى إلى تمزق شبه الجزيرة الإيطالية ، التي ظلت مقسمة ومقسمة حتى إعادة التوحيد في القرن التاسع عشر الميلادي. بينما في المقاطعات الرومانية في شمال أفريقيا والشرق الأدنى ، لم تتمكن الإمبراطورية من وقف زحف العرب ، وكانت أبرز الأسباب لمثل هذا الأمر ؛ الانخفاض في حجم القوات بعد وفاة الجنود متأثرين بالطاعون ، وعدم قدرة الجيش البيزنطي على مقاومة القوى الخارجية ، وكان السبب الأقوى إلى حد كبير ، يعود إلى عدم قدرته على تجنيد وتدريب متطوعين جدد بعد انتشار المرض بين الجنود والوفاة. ولم يؤثر الانخفاض في عدد السكان على الدفاعات العسكرية والإمبراطورية فحسب ، بل بدأت الهياكل الاقتصادية والإدارية للإمبراطورية في الانهيار أو الاختفاء. كما تعطلت التجارة في جميع أنحاء الإمبراطورية ، وتم تدمير القطاع الزراعي على وجه الخصوص ؛ فقلة الناس يعني عدد أقل من المزارعين الذين أنتجوا كمية أقل من الحبوب ، مما تسبب في ارتفاع الأسعار وانخفاض عائدات الضرائب.[8]

وجدير بالذكر أيضًا ، أن هذا الانهيار العنيف للنظام الاقتصادي ، لم يثبط جستنيان عن المطالبة بنفس المستوى من الضرائب من السكان الذين هلكوا.، فقد كان مدفوعًا برغبته على إعادة إنشاء القوة السابقة للإمبراطورية الرومانية ، فواصل الإمبراطور جستنيان شن حروب ضد القوط في إيطاليا والوندال في قرطاج خشية تفكك إمبراطوريته ، بقي الإمبراطور ملتزمًا أيضًا بسلسلة من الأشغال العامة ومشاريع بناء الكنيسة في العاصمة بما في ذلك بناء آيا صوفيا.

وذكر بروكوبيوس في كتابه التاريخ السري ، عن ما يقرب من 10000 حالة وفاة في اليوم قد أصابت القسطنطينية ، واستكمل تلك المعلومة العديد من المؤرخين المعاصرين ، الذين قدّروا الأعداد بحوالي 5000 حالة وفاة في اليوم في العاصمة ، ومع ذلك فإن 20-40٪ من سكان القسطنطينية لقوا مصرعهم في نهاية المطاف من المرض ، وخلال الفترة التالية بالإمبراطورية ، توفي ما يقرب من 25 ٪ من السكان مع تقديرات تتراوح بين 25-50 مليون شخص في المجموع آنذاك.[9]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق