مدة علاج الغدة الدرقية الخاملة

كتابة ابتسام مهران آخر تحديث: 10 سبتمبر 2020 , 00:22

الغدة الدرقية هي عبارة عن غدة تأخذ شكل فراشة ، ومكان الغدة الدرقية يقع في أسفل الجزء الأمامي من الرقبة أسفل تفاحة آدم ، وعادة ما يكون لون الغدة الدرقية بني محمر ، وذلك لأنها غنية بالأوعية الدموية ، وتقوم الغدة الدرقية بإفراز عدة هرمونات ، هذه الهرمونات تسيطر على درجة خمول الغدة الدرقية .  [1]

ما هي الغدة الدرقية الخاملة

الغدة الدرقية الخاملة ، قد تحدث عندما لا ينتج الجسم ما يكفي من هرمونات الغدة الدرقية ، حيث أنها تفرز هذه الهرمونات لمساعدة الجسم على تنظيم ، واستخدام الطاقة ، فهي المسؤولة عن توفير الطاقة لكل عضو في الجسم ، وبدون الكمية المناسبة من هرمونات الغدة الدرقية ، تبدأ وظائف الجسم الطبيعية في الخمول ، وقد تصيب الغدد الدرقية الخاملة النساء أكثر من الرجال ، وعادةً ما تصيب الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا ، ولكن أيضًا تأتي في أي عمر . [2]

هل يمكن الشفاء من نشاط الغدة الدرقية

في الواقع انه يمكن علاج جميع أمراض الغدة الدرقية ، وهذا يقوم برجوع وظائف الغدة الدرقية لشكلها الطبيعي ، ويتطلب الأمر في كثير من الأحيان تناول الأدوية للحفاظ على حالة الغدة الدرقية الطبيعية ، ويمكن علاج سرطان الغدة الدرقية ، على سبيل المثال من خلال الجراحة ، وعلاجات اليود المشع ، ولكن غالبًا ما ينتج عنه قصور الغدة الدرقية ، وهذا يتطلب استبدال هرمون الغدة الدرقية مدى الحياة ، لأن هذه الهرمونات تتحكم في درجات خمول الغدة الدرقية ، مما يؤثر على التمثيل الغذائي ، والنمو ، والتطور ، ودرجة حرارة الجسم . [6]

وإذا خضع الشخص المصاب بخمول الغدة الدرقية الخاملة للعلاج ، فيجب أن يتعامل مع مشاكل ، أو مضاعفات طويلة الأمد بسبب حالته هذه ، وهناك طرق لتقليل تأثير قصور الغدة الدرقية ، ومنها تطوير استراتيجيات التأقلم مع التعب عن طريق الحصول على نوم جيد كل ليلة ، وتناول نظامًا غذائيًا غنيًا بالفواكه والخضروات ، والقيام بالتأمل واليوجا لتخفيف التوتر ، ويجب دومًا التحدث عن المرض ، ومشاركة مشاعرك تجاربك مع اشخاص اخرين  ، ومن الجيد أن يقوم الشخص المصاب بالغدة الدرقية الخاملة بالربط بين أمراض المناعة الذاتية الأخرى ،  وقصور الغدة الدرقية فغالبًا ما ترتبط الغدة الدرقية الخاملة مع حالات أخرى ، مثل مرض الاضطرابات الهضمية ، وداء السكري ، والذئبة ، واضطرابات الغدة الكظرية ، وتوقف التنفس أثناء النوم . [2]

مدة علاج الغدة الدرقية الخاملة

يتم علاج الغدة الدرقية الخاملة بعدة طرق ، ومن أشهر هذه الطرق هي تناول أقراص بديلة للهرمونات تسمى ليفوثيروكسين ، وهذه الأقراص تعوض الهرمونات التي لا تفرزها الغدة الدرقية ، ويجب عمل اختبارات دم منتظمة حتى يتم الوصول للجرعة الصحيحة ، ويمكن البدء بجرعة منخفضة من الليفوثيروكسين ، وزيادتها تدريجيًا ، حتى يشعر الشخص بالتحسن ، ويجب أن يخضع الشخص عادةً لفحص دم مرة واحدة سنويًا ، وذلك لمراقبة مستويات هرمون الغدة الدرقية . [3]

علاج قصور الغدة الدرقية بالغذاء

هناك الكثير من الخيارات الغذائية ، بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الغدة الدرقية الخاملة ، ومن هذه الأطعمة :

  • البيض ، فهو من أفضل الخيارات الغذائية ، حيث يوجد به الكثير من اليود ، والسيلينيوم ، وخاصة في صفار البيض ، أما عن بياض البيض فهو مليء بالبروتين .
  • اللحوم   ، جميع اللحوم بما في ذلك لحم الضأن ، ولحم البقر ، والدجاج ، وغيرها .
  • الأسماك ، جميع المأكولات البحرية ، بما في ذلك السلمون ، والتونة ، والروبيان .
  • الخضراوات ، جميع الخضروات قد تكون من الخيارات الغذائية المفيدة للغدة الدرقية الخاملة ، ولا بأس من تناول الخضروات بكميات معتدلة .
  • الفواكه  ، جميع أنواع الفاكهة بما في ذلك التوت ،  والموز ، والبرتقال ، والطماطم ، وغيرها .
  • المشروبات ، المياه ، والمشروبات الأخرى التي لا تحتوي على الكافيين . [4]

علاج الغدة الدرقية بالأعشاب

تعتبر الأعشاب من الأشياء التي تساهم في علاج الغدة الدرقية الخاملة ، ومن أشهر هذه الأعشاب البابونج ، المرمية ، والشاي الجبلي ، وكلهم ارتبطوا بانخفاض أمراض الغدة الدرقية الحميدة ، والخبيثة ، ومن الجيد تناول ما بين كوبين إلى ستة أكواب من هذه الأعشاب في الأسبوع ، ومن المثير للاهتمام أن الشاي الأخضر ، قد ارتبط بانخفاض معدل الإصابة بأمراض الغدة الدرقية لدى بعض الأشخاص ، ولكنه ارتبط بارتفاع معدل الإصابة بأمراض الغدة الدرقية لدى اشخاص آخرين ، وهناك من يتوقع وجود علاقة بين الحلبة والغدة الدرقية . [5]

أفضل المكملات الغذائية الطبيعية للغدة الدرقية الخاملة

المكملات الغذائية تعتبر لها دور فعال في علاج الغدة الدرقية الخاملة ، كما أن المكملات الغذائية تعزز صحة الأمعاء ، ومن ضمن المكملات الطبيعية التي تقوم بعلاج قصور الغدة الدرقية :

  • اليود

يتواجد اليود بشكل أساسي في المأكولات البحرية ، وهو من المكملات الغذائية الهامة التي يحتاجه الجسم ، لإنتاج هرمونات الغدة الدرقية ،  ومن المعروف أن الجسم لا يصنع اليود بشكل طبيعي ، ويعتبر نقص اليود من أسباب تضخم الغدة الدرقية ، لذا من الجيد أخذ اليود في صورة مكمل غذائي .

  • البروبيوتيك

من المعروف أن البروبيوتيك هي بكتيريا جيدة وأدوية المضادات الحيوية تقضي على البكتيريا الجيدة ، والسيئة التي تعيش في أمعاء الانسان ، وهذا يؤدي إلى تسرب الأمعاء ، وفي هذه الحالة يجب تجديد هذه البكتيريا الجيدة عن طريق البروبيوتيك ، واستعادة صحة الأمعاء ، حيث أن هذا المكمل الغذائي يقوم بدعم البروتينات التي تعمل كحاجز بين الأمعاء ، ومجرى الدم .

  • السيلينيوم

السيلينيوم من العناصر الغذائية المهمة ويوجد في اللحوم ، والأسماك ، والبيض ، ويمكن أخذه في صورة مكمل غذائي أيضًا ، وهو يحسن المؤشرات الحيوية لحالة الغدة الدرقية .

  • فيتامين د

تم اكتشاف فيتامين د لأول مرة في عام 1913 ، ويتواجد هذا الفيتامين في أنواع معينة من الأطعمة ،  وجسم الانسان يستطيع أن ينتج فيتامين د بكفاءة أكبر عن طريق التعرض لأشعة الشمس ، ويمكن أخذه في صورة مكمل غذائي ، وفيتامين د ضروري لوظيفة الغدة الدرقية ، ويؤدي نقص فيتامين د إلى قصور الغدة الدرقية ، ومن المعروف أن فيتامين د هو أيضًا هرمون تنتجه ، وتفرزه الكلى ، مما يجعله مميز للغاية بالنسبة للجسم من الناحية الفنية . [7]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق