تعريف التغذية المتوازنة

كتابة: Nessrin آخر تحديث: 27 نوفمبر 2020 , 15:13

مفهوم التغذية المتوازنة

يشمل تعريف التغذية المتوازنة مفهومين  التغذية والتوازن:

  • أولآ: علم التغذية هو العلم الذي يهتم بدراسة الغذاء واستعمال الجسم له والاستفادة منه، وهو كذلك العمليات التي تحدث للغذاء من لحظة الأكل إلى الإخراج مرورا بعمليات الهضم والإمتصاص ، و يتضمن أهمية التغذية السليمة
  • ثانيآ: مفهوم التوازن هو عكس الغلو والتفريط وهو حالة صحية في كل أمر من أمور الحياة وكافة المجالات.

مما سبق يمكن أن نعرف التغذية المتوازنة بأنها هي تناول الأغذية المتنوعة والهامة والأستفادة من الطعام بشكل متوازن ومناسب للإحتياجات اليومية، لكل عمر ومرحلة يمر بها الأنسان أحتياجات غذائية تختلف منذ الحمل وحتى الشيخوخة مرورآ بمراحل العمر المختلفة ، حيث تتأثر صحة الانسان بنوع التغذية.

مكونات الغذاء المتوازن

يتكون الغذاء المتوازن من جميع العناصر الغذائية التي يحتاج لها الجسم ولا يمكن الاستغناء عنها وهي تتمثل في الخضروات والفاكهة والحبوب والبقوليات والمكسرات والبروتينات والألبان بمشتقاتها كل ذلك داخل حدود السعرات الحرارية المناسبة لكل شخص وكل جسم حسب كتلة الجسم والوزن والنوع والسن وغيرها من الفروقات التي يجب مراعاتها عند النظر في مسألة السعرات الحرارية، وتنقسم العناصر الغذائية التي يحتاجها الإنسان إلى

  • مغذيات كبيرة وهي البروتينات والكربوهيدرات والدهون، وتتضح أهمية البروتينات في أنها المكون الرئيسي لبناء جميع خلايا الجسم، تجديد الخلايا وتقوية الشعر والجلد، وتكمن أهمية الكربوهيدرات في توفير الطاقة وحرق الدهون وتخزين الفيتامينات.
  • مغذيات دقيقة وهي تشمل فيتامينات وأملاح معدنية، وهي تساعد على دعم عملية التمثيل الغذائي وصيانة الأنسجة التالفة وإنتاج الخلايا وتقوية الأعصاب والعضلات. [1]

وقد قدمت دراسات عديدة لمعرفة التغذية السليمة ومعرفة علاقة الغذاء في صحة الأنسان  وتم وضعها في شكل هرمي ليسهل على الناس معرفتها وتم وضع الأطعمة الهامة والمطلوب الأكثار منها في قاعدة الهرم وتضمنت الخضار والفاكهة وقمة الهرم من السكريات والدهون للتقليل منها، وبينهما البقوليات واللحوم والألبان.

ويتضح مما سبق أهمية كل عنصر يدخل في تغذية الجسم ومدى تأثيره وفاعليته وفي المقابل مدى التأثر في حالة نقصه أو غيابه.[2]

فوائد الغذاء المتوازن

هنا يظهر لنا بوضوح أهمية التغذية المتوازنة و  حقوق الجسد علينا وهي:

  • الوفاء باحتياجات الجسم وفي ذلك نجد أن لكل عضو من أعضاء الجسم أحتياجاته من الغذاء وتختلف هذه الإحتياجات بحسب موقع العضو من الجسم وكذلك حجمه الوظيفي فيحتاج الشعر للبروتينات والفيتامينات أما العضلات فتحتاج للبروتينات والكربوهيدرات، والكلى تحتاج إلى أملاح ويحتاج الجهاز الهضمي للمعادن والألياف الغذائية تحتاجها الأمعاء.
  • الوقاية من الأمراض فالتغذية المتوازنة هي خط الدفاع ضد الأمراض التي تنتج عن التغذية والأمراض الناتجة عن التغذية الغير متوازنة بسبب العادات الخاطئة في التغذية مثل تركيز الدهون بشكل أكثر من الطبيعي مما يكن سبب في حدوث مرض السكري و غيرها من الأمراض التي تنتج عن تركز بعض المعادن في الجسم ومن ذلك يتجلى بوضوح فائدة التغذية السليمة في الوقاية من الأمراض.
  • من أهمية التغذية السليمة زيادة نشاط الجسم وحيويتة هي أحد الفوائد التي تعود على الجسم في حالة التغذية المتوازنة حيث يحصل الجسم على احتياجاته بشكل متوازن يمنحه النشاط اللازم ويجنبه الكسل والخمول.
  • توفر التغذية المتوازنة النمو الطبيعي والمناسب للجسم حيث يتم التعويض اللازم والكافي للعناصر الضرورية التي تم إستهلاكها بشكل دوري ومستمر وأيضآ بشكل متوازن ، وكل هذا يعتبر تأثير التغذية المتوازنة على الصحة والمظهر.

تأثير التغذية المتوازنة على المظهر

إن للتغذية المتوازنة أثر مباشر وواضح على المظهر وخاصة الجلد إن البشرة مرآة المرء للعالم الخارجي وجزء من مظهره وكلما كان الغذاء متوازن شامل للعناصر الغذائية الهامة كلما أنعكس ذلك على المظهر الخارجي وعلى شكل الجلد ومدى مرونته وصحته، بالإضافة إلى الحيوية والنشاط اللذان يعززان داخل الفرد الشعور بالرضا ويقللان التوتر فيظهر مظهرنا الخارجي أكثر صحة وبهاء.

وقد لاحظ المهتمين بدراسة علاقة التغذية بالصحة النفسية مدى أثر نقص التغذية وعدم توازنها على المزاج والتوتر وغيره من الأعتلالات النفسية.

بعد أن تعرفنا على تعريف التغذية المتوازنة ومكوناتها وكذلك فوائدها وتأثيرها نستعرض شروط التغذية المتوازنة

شروط التغذية المتوازنة

التغذية المتوازنة سبب في تجنب حدوث السمنة وزيادة الوزن وتجنب الأمراض التي تنشأ عن الأفراط والتفريط في تناول الغذاء وهناك مجموعة من الشروط  لتحقيق هذا وهي:

  • تناول الأطعمة والمشروبات طازجة والأبتعاد عن الأغذية التي تحتوي على دهون مشبعة وكذلك السكريات واتباع العادات الغذائية الخاطئة وبدائلها
  •  تناول الأطعمة التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن وتعويضها بمكملات في حالة نقصها.
  •  الانتباه إلى تأثير بعض الفيتامينات والمعادن والمكملات الغذائية بعضها البعض سواء بتعطيل عملها أو التفاعل معها مثل تأثير الأطعمة الغنية بالحديد على تناول فيتامين ج حيث يؤثر ذلك على إمتصاصه.
  • تجنب تناول الأطعمة الغير مفيدة والمتمثلة بشكل كبير في الأطعمة السريعة والتي انتشرت في الآونة الأخيرة ولوحظ مدى تأثيرها السئ على نمو الجسم وخاصة للأطفال وعدم قدرتها على تلبية احتياجات الجسم إلى جانب أضرارها البالغة لذا يعد شرطآ هامآ وأساسيآ الابتعاد عنها ومثالآ لها المقليات ومنها البطاطس وشرائح اللحوم وقطع الحلوى والبسكويت أي تجنب العادات الغذائية الخاطئة.
  • تناول الفواكه والخضروات واللحوم والأسماك ومشتقات الألبان ومراعاة الغذاء الصحي  مع الأخذ في الاعتبار الحالة الصحية وغيرها من الفروقات التي تحدد مدى الاحتياج لهذه العناصر  ، وكل هذه النقاط  تجيب على سؤال كيف اعرف ان تغذيتي سليمة[3]

نصائح لتغذية متوازنة

بات أمر التغذية المتوازنة والحصول على حياة صحية وجسم متناسق ومظهر صحي ومزاج جيد و هناك علامات تدل ان تغذيتي سليمه تظهر في صحة الأعضاء  من أكثر وأهم المواضيع التي تشغل بال الكثير لذا فٱن إطباء التغذية والباطنة وكثير من الأطباء البشريين قد وجهوا الكثير من نصائحهم واهتمامهم بالتغذية المتوازنة وقدموا في هذا الشأن بحث عن الغذاء والتغذية الصحية والكثير من النصائح ومن أهمها:

  • تناول الماء بكميات وفيرة
  • تناول الخضروات والفواكه الطازجة
  • الأقلال من الدهون المشبعة
  • الحد من السكريات

خطوات تطبيق عملية للحصول على تغذية متوازنة

  • الألتزام بمواعيد ثابتة لتناول الطعام.
  • الحرص على وضع أهداف غذائية متاحة ويسيرة وسهلة التطبيق.
  • خذ معك في رحلتك نجو الغذاء المتوازن صديق او فرد من عائلتك تدعيمآ لك.
  • تحويل التغذية المتوازنة إلى عادة وروتين وليس مجرد مرحلة انتقالية.
  • إدراج الرياضة في جدولك الغذائي بشكل دوري.
  • لا تخجل من كلمة لا لرفض أي عرض طعام يخل بتوازن غذائك ويمكنك دائمآ الأستعانة بالخضروات الطازجة والفواكه في متناول يدك أثناء العمل.
  • عدم التردد في طلب المساعدة سواء ممن حولك من أهل وأصدقاء في دعمك لنظام غذائي متوازن وكذلك عدم التردد في طلبه من المختصين و معرفة الغذاء الصحي .
  • الأهتمام بتناول الخضار والفاكهة بجميع الألوان وهذا التنوع في الألوان يعطي الجسم المواد الحيوية الضرورية اللازمة له ، فاللون الأحمر في الفاكهة مفيد في منع بعض أنواع أمراض السرطان ، واللون الأصفر يحمي من الجلطات ويجدد الخلايا وأنسجة الجسم ، ويجب أيضا التعرف على فوائد الغذاء الصحي.

آثار عدم الالتزام بالتغذية المتوازنة

بعد أن تكلمنا عن أهمية التغذية المتوازنة ونصائح الحصول عليها يتبقى أن نعرف ما هي الآثار المترتبة على عدم الأعتناء بالتوازن الغذائي بناء على نتائج الأبحاث:

  • تعرض الصحة للخطر.
  • غياب التغذية المتوازنة يؤدي إلى الأمراض ويقلل نسبة الشفاء من الأمراض وهناك ما يسمى بأمراض التغذية الناتج عن العادات الغذائية السيئة.
  • زيادة الوزن والسمنة وأثرها على الجسم بشكل عام
  • سوء التغذية ونقص الأحتياجات للجسم مثل فقر الدم ونقس الفيتامينات الهامة للجسم.

يتضح مما سابق أن معرفة التغذية المتوازنة والأهتمام  بها ضرورى قصوي في حياة الإنسان وصحته.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق