ما الفرق بين مرض الشيزوفرينيا و السكيزوفرينيا

كتابة: Rahma Ahmed آخر تحديث: 26 مايو 2021 , 06:10

مرض الشيزوفرينيا

الشيزوفرينيا وهو ما يسمى بـ الانفصام، وهو اضطراب دماغي مزمن، عندما يكون الانفصام نشطًا يمكن أن تشمل الأعراض الأوهام والهلوسة والكلام غير المنظم وصعوبة التفكير وقلة الحافز، ولكن مع العلاج تتحسن معظم أعراض الفصام بشكل كبير ويمكن تقليل احتمالية تكرارها.

قد يساعد تعقيد تشخيص مرض انفصام الشخصية في تفسير سبب وجود مفاهيم خاطئة عن المرض، لا يعني الانفصام انقسام الشخصية أو تعدد الشخصيات، ولكن معظم المصابين بالانفصام ليسوا أكثر خطورة أو عنفًا من عامة الناس، في حين أن موارد الصحة العقلية المحدودة في المجتمع قد تؤدي إلى التشرد ودخول المستشفيات بشكل متكرر، فمن المفاهيم الخاطئة أن الأشخاص المصابين بالانفصام ينتهي بهم الأمر إلى التشرد أو العيش في المستشفيات، يعيش معظم المصابين بالانفصام مع أسرهم أو في منازل جماعية أو بمفردهم،.

مرض السكيزوفرينيا

السكيزوفرينيا وهي كلمة لاتينية تعني الاضطراب الفصامي، وهو حالة صحية عقلية يعاني فيها الشخص من أعراض ذهانية لمرض انفصام الشخصية، مثل الأوهام والهلوسة والتفكير غير المنظم والعاطفة إلى جانب أعراض اضطراب المزاج ، مثل الاكتئاب أو الهوس.

يوجد نوعان من الفصام :

  • النوع ثنائي القطب: يتميز بنوبات الهوس والاكتئاب الشديد.
  • النوع الاكتئابي: يتميز بنوبات الاكتئاب الشديد دون الهوس.

الفصام نوعان من الاضطرابات المختلفة، لكل منهما معاييره التشخيصية وعلاجه، تم تعريف كلاهما على أنهما اضطرابات ذهانية في الإصدار الأخير من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية.[1]

الفرق بين مرض الشيزوفرينيا و السكيزوفرينيا

هناك العديد من أوجه التشابه بين الانفصام والفصام وهما مرض الشيزوفرينيا و السكيزوفرينيا، بما في ذلك الأعراض الذهانية الأساسية للهلوسة والأوهام والتفكير غير المنظم، هناك أيضًا اختلافات مهمة، بما في ذلك بروز السمات المزاجية، وهو أمر مطلوب لتشخيص الفصام.

الشيزوفرينيا ( الانفصام)

السكيزوفرينيا (الفصام)

  • تبدأ الأعراض في أوائل العشرينات.
  • هلوسات وأوهام وتفكير غير منظم وعاطفة مسطحة.
  • أعراض ذهانية مزمنة ومستمرة.
 

  • تبدأ الأعراض في أوائل العشرينات
  • الهلوسة والأوهام والتفكير غير المنظم والتأثير السطحي جنبًا إلى جنب مع اضطراب المزاج (الاكتئاب أو الهوس).
  • نوبات من الأعراض الذهانية.

بالإضافة إلى ذلك مع كل من هذين الاضطرابين، يفتقر الشخص المصاب بالمرض إلى نظرة ثاقبة للمشاكل الإدراكية والمعتقدات الخاطئة، في كلتا الحالتين، تبدأ الأعراض عادةً عندما يكون الشخص في أوائل العشرينات من عمره، و في كثير من الأحيان قد يكون هناك تاريخ عائلي للمرض، ولكن، من المهم التمييز بين الاثنين لأن الأعراض مختلفة، وعلاج أعراض اضطراب المزاج ضروري مرض الفصام، ولكن قد لا يكون ضروريًا لمرض انفصام الشخصية.

أعراض الفصام عند المراهقين

عندما يكون المرض نشطًا،  يمكن وصفه بنوبات لا يستطيع فيها الشخص التمييز بين التجارب الحقيقية وغير الواقعية، يمكن أن تختلف شدة الأعراض ومدتها وتكرارها، ولكن مع الأشخاص المصابين بالفصام غالبًا ما ينخفض ​​معدل حدوث الأعراض الذهانية الشديدة مع تقدم الشخص في السن، يؤدي عدم تناول الأدوية كما هو موصوف، وتعاطي الكحول أو العقاقير غير المشروعة والمواقف العصيبة أيضاً إلى زيادة الأعراض، تنقسم الأعراض إلى ثلاث فئات رئيسية وهي:

  • الأعراض الإيجابية: (تلك الموجودة بشكل غير طبيعي) وهي الهلوسة  وتكون مثل سماع أصوات أو رؤية أشياء غير موجودة والتصورات والمعتقدات والسلوكيات المبالغ فيها أو المشوهة.
  • الأعراض السلبية: (تلك الغائبة بشكل غير طبيعي) مثل خسارة أو نقصان في القدرة على البدء في الخطط أو التحدث أو التعبير عن المشاعر أو البحث عن المتعة.
  • الأعراض غير المنظمة: التفكير والكلام المضطرب والاضطراب، مشكلة في التفكير المنطقي وأحيانًا السلوك الغريب أو الحركات غير الطبيعية.

تظهر أعراض مرض انفصام الشخصية عادةً لأول مرة في بداية مرحلة البلوغ ويجب أن تستمر لمدة ستة أشهر على الأقل حتى يتم التشخيص، غالبًا ما يعاني الرجال من الأعراض الأولية في أواخر سن المراهقة أو أوائل العشرينات بينما تميل النساء إلى إظهار العلامات الأولى للمرض في العشرينات وأوائل الثلاثينات من العمر، قد تظهر علامات أكثر دقة في وقت سابق، بما في ذلك العلاقات المضطربة والأداء المدرسي الضعيف وانخفاض الحافز.

قبل إجراء التشخيص يجب على الطبيب النفسي إجراء فحص طبي شامل لاستبعاد إساءة استخدام المواد أو غيرها من الأمراض العصبية أو الطبية التي تحاكي أعراضها مرض انفصام الشخصية.[2]

نهاية مرض الفصام

يعتقد الباحثون عوامل الخطر لمرض الفصام و مرض الانفصام أن عددًا من العوامل الوراثية والبيئية تساهم في خطورة هذه الأمراض، وقد تلعب ضغوطات الحياة دورًا في بدء الأعراض ومسارها، و نظرًا لإمكانية مساهمة عدة عوامل لا يمكن للعلماء تحديد السبب الدقيق في كل حالة على حدة،  لكن على الرغم من عدم وجود علاج لمرض انفصام الشخصية

إلا أن الأبحاث تؤدي إلى علاجات مبتكرة وأكثر أمانًا، يعمل الخبراء أيضًا على كشف أسباب المرض من خلال دراسة علم الوراثة وإجراء البحوث السلوكية واستخدام التصوير المتقدم للنظر في بنية الدماغ ووظيفته، لذلك تبشر هذه الأساليب بعلاجات جديدة وأكثر فاعلية، أظهرت الأبحاث أن مرض انفصام الشخصية و مرض الانفصام  يؤثر على الرجال والنساء بشكل متساوٍ إلى حدٍ ما ولكن قد يكون ظهورهما مبكرًا عند الذكور.

هل مريض الفصام مجنون

الإجابة هي لا، وذلك يعني أن تشخيص الفصام لا يعني أن المريض مجنون، إن الإصابة بمرض عقلي مزمن مثل الإصابة بمرض جسدي مزمن، ولكن عندما يُترك المصاب بالفصام دون علاج، غالبًا ما يزداد سوءًا ولا يستطيع أن يعيش حياة طبيعية بدون علاج، يصاب بعض الأشخاص المصابين بالفصام بالاكتئاب الحاد ويتعاطون المخدرات والكحول، ويعانون من مشاكل متكررة في العلاقات والمشاكل الصحية، لذلك فإن العديد من الأشخاص الذين يتابعون أدويتهم وعلاجاتهم النفسية قادرون على تقليل بعض الأعراض غير السارة لمرض انفصام الشخصية ويعيشون حياة طبيعية، يمكن لبعض المصابين بالفصام العيش بمفردهم.[3]

هل مريض الفصام يعيش طويلاً

قد يميل الأشخاص المصابون بالفصام إلى أن يكون متوسط ​​العمر المتوقع عندهم أقل من أولئك الذين لا يعانون من هذا المرض، يقول كيث غالاغر وهو دكتور في الطب وأستاذ مساعد في الطب النفسي في كلية الطب بجامعة ييل في نيو هافن “تشير الدراسات البحثية على مدى العقود القليلة الماضية إلى أن متوسط ​​العمر المتوقع يمكن أن ينخفض ​​بما يصل إلى 15 عامًا في المتوسط ​​لدى الأشخاص المصابين بالفصام”، ولقد وجدت إحدى الدراسات التي أجريت عام 2015 أن البالغين الذين تقل أعمارهم عن 65 عامًا مصابين بالفصام هم أكثر عرضة للوفاة في عام معين بمقدار 3 مرات ونصف مقارنة بالأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين باقي الأشخاص.

لكن مرض الفصام بحد ذاته لا يهدد الحياة، لكن الأشخاص الذين يعانون منه هم أكثر عرضة للإصابة بحالات صحية أخرى تزيد من فرصهم في الوفاة، ولقد وجدت دراسة عام 2015 أن أمراض القلب كانت السبب الرئيسي للوفاة بين المصابين بالفصام، وهي تمثل حوالي ربع جميع الحالات، كما كانت حالات مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) والسكري من النوع 2 وسرطان الرئة من الأسباب الشائعة للوفاة.[4]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق