هل مرض انفصام الشخصية خطير

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 14 فبراير 2022 , 19:59

ما هو مرض انفصام الشخصية

انفصام الشخصية هو مرض عقلي مزمن وشديد، ويشعر الشخص المريض بأفكار مضطربة وسلوكيات غير طبيعية وسلوكيات معادية للمجتمع، الانفصام يعتبر اضطراب ذهاني مما يعني أن الشخص المصاب بالفصام لا يتماهى مع الواقع في بعض الأحيان.

هل يعتبر مرض انفصام الشخصية خطير

في حين مرض الانفصام الشخصية غير خطير إلا أنه يصيح خطير في حالة عدم علاجه وذلك لأن الشخص المصاب بانفصام الشخصية  غير عنيف، ولكن في حالة الإهمال في العلاج يصبح عنيف وخطير، وذلك لأن العنف هو أحد الأسباب التي تجعل الشخص المصاب بالفصام يحتاج إلى دخول المستشفى، وذلك لحماية الشخص أو من حوله أو حولها حتى تمر الأوهام أو الهلوسة التي غالبًا ما ترتبط بالعنف، وتشمل العلامات الشائعة التي يمكن أن تشير إلى أن الشخص المصاب بانفصام الشخصية قد يصبح عنيفًا:

  • التحدث عن العنف، خاصة عندما يكون موجهًا نحو أشخاص أو مجموعات معينة من الناس مثل زملاء العمل السابقين أو أماكن مثل الأماكن العامة أو المباني الحكومية.
  • التحدث أو الكتابة أو الرسم عن الموت والعنف.
  • حدوث تغيرات مزاجية ليس لها سبب  أو التصرف بشكل عدواني أو عنيف، قد تشمل الأعمال العدوانية مضايقة الآخرين وتوبيخهم بأسماء، التهديد أو السخرية أو ممارسة الألعاب الذهنية مع أشخاص آخرين، أو إجراء مكالمات هاتفية تهديدية.
  • شراء أو التحدث عن حيازة أسلحة أو وسائل أخرى مثل السموم التي يمكن أن تؤذي أو تقتل الناس.[1]

هل مرض انفصام الشخصية وراثي

للفصام مكون وراثي. بينما يحدث مرض انفصام الشخصية في 1٪ فقط من عامة السكان، فإنه يحدث في 10٪ من الأشخاص الذين لديهم قريب من الدرجة الأولى مثل أحد الوالدين أو الأشقاء مصاب بهذا الاضطراب.

يكون الخطر أكبر إذا كان التوأم المتطابق مصابًا بالفصام، كما أنه أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين لديهم قريب من الدرجة الثانية (عمات ، أعمام ، أبناء عمومة ، أجداد) مصابين بهذا الاضطراب.

علاج مرض انفصام الشخصية

هناك عدة طرق يمكن استخدامها في علاج مرض انفصام الشخصية ولكن تختلف باختلاف حالة المريض  وهي كتالي:

  • الأدوية

يُعالج الفصام بشكل شائع بالأدوية المضادة للذهان، وتعمل هذه الأدوية عن طريق التأثير على طريقة استجابة الدماغ لبعض المواد الكيميائية مثل الدوبامين، يمكن أن تكون فعالة جداً في تقليل التجارب المخيفة مثل سماع أو رؤية أشياء لا يسمعها أو يراها الآخرون، أو وجود أفكار أو أفكار تؤدي إلى سلوك غير عادي.

ولكن يمكن أن تؤدي الأدوية المضادة للذهان آثار جانبية، وإذا كان المريض شعر باثاؤ جانبية، فيجي مناقشة هذا الأمر مع الطبيب حتى يمكن تقديم دواء بديل أو تقليل الجرعة، ويمكن أيضًا وصف الأدوية للمساعدة في حل مشاكل أخرى، مثل الحالة المزاجية السيئة أو القلق أو للمساعدة في النوم.

  • العلاجات النفسية

يمكن أن يساعد العلاج النفسي لمرض انفصام الشخصية في تدريس المهارات والتقنيات للتعامل مع الإجهاد وتحسين نوعية الحياة .

تم إثبات أن بعض العلاجات فعالة في مساعدة الأشخاص الذين يسمعون الأصوات، وتشمل العلاجات النفسية لمرض انفصام الشخصية العلاج السلوكي المعرفي والقبول والالتزام والعلاج الأسري، أظهر الحوار المفتوح، وهو علاج تم تطويره مؤخرًا يتضمن تضمين الشبكات الأسرية والاجتماعية في العلاج نتائج واعدة في العديد من البلدان.

  • تغيير أسلوب الحياة

 بالنسبة للعديد من الأشخاص، يمكن أن يساعد تحسين الصحة العامة وتقليل التوتر من خلال أنشطة مثل الفن والموسيقى والتمارين الرياضية على التعافي، ويمكن أن يساعد أيضًا تجنب المخدرات والكحول والحصول على نوم جيد.

  • الدعم العملي

المساعدة في الأهداف المتعلقة بالدراسة أو العمل يمكن أيضًا أن تقلل التوتر وتحسن نوعية الحياة للأشخاص المصابين بالفصام.

علامات وأعراض مرض انفصام الشخصية

مثل الذهان قام للأشخاص المصابين بالفصام الإبلاغ عن الأعراض التالية:

  • أفكار أو معتقدات غير عادية عنك أو عن العالم، قد يكون بعضها مخيفًا.
  • سماع الأصوات أو الأصوات التي لا يسمعها الآخرون، أو رؤية الصور التي لا يستطيع الآخرون رؤيتها المعروفة باسم “الهلوسة”.
  • الشعور بأن الآخرين قد يتحكمون في جسده أو أفكاره.
  • مشكلة في الخلط بين الأفكار، بحيث يكون من الصعب فهم ما يقوله الناس أو التعبير عن نفسه بوضوح للآخرين.
  • السلوك الذي يبدو غريبًا أو قد يجده الآخرون غريبًا.

في مرض انفصام الشخصية تستمر هذه الأعراض لمدة أكثر من شهر  وتصل حتى ستة أشهر أو أكثرتشمل الأعراض الشائعة الأخرى لمرض انفصام الشخصية:

  •  مشاكل المزاج السيء والتحفيز.
  • العزلة عن العائلة والأصدقاء.
  • الشعور بانعدام المشاعر.
  • قد يعاني الأشخاص المصابون بالفصام أيضًا من مشاكل في التفكير والتركيز والتحدث والذاكرة. في الحالات الأكثر شدة، قد يكون لديهم مشاكل في الحرك.

اسباب مرض انفصام الشخصية 

سبب هذا المرض غير معروف، لكنه عادة ما يكون نتيجة لاجتماع العوامل التالية:

  • كيمياء الدماغ
  • علم الوراثة
  • المضاعفات عند الولادة
  • يصاب بعض الأشخاص بالفصام بعد حدث مرهق، مثل وفاة شخص عزيز أو فقدان وظيفة.
  • تجارب مثل النشأة في بلدة أو مدينة ، أحداث الحياة المجهدة والانتقال إلى مدينة أو بلد جديد يمكن أن تؤدي أيضًا إلى ظهور أعراض الذهان والفصام.

انواع مرض انفصام الشخصية

هذا المرض يختلف من شخص لآخر، ولكن هناك أربع أنواع رئيسية وهي:

  • الفصام المصحوب بجنون العظمة: قد يعاني الشخص من جنون العظمة لدى الشخص بشكل مبالغ فيه، وقد يتصرفون بناءً عليه، كما أنهم يتصرفون بشكل غريب، ولديهم استجابات عاطفية غير مناسبة ولا يُظهرون سوى القليل من المتعة في الحياة.
  • الفصام الجامد:  في هذا النوع من الانفصام يكون الشخص منغلق على نفسه عاطفياً وعقلياً وجسدياً، ويبدو أن الناس غير قادرين على الحركة، ليس لديهم تعبيرات وجه وقد يقفون ون تحرك لفترات طويلة من الزمن، ولا يمتلكون  دافع للأكل أو الشرب أو التبول.
  • الفصام غير المتمايز: يعاني الشخص من أعراض غامضة مختلفة، فقد لا يتحدثون أو يعبرون عن أنفسهم كثيرًا، ويمكن أن يعاني المريض من صعوبة في تغيير ملابسه أو الاستحمام.
  • الاضطراب الفصامي العاطفي: يعاني الشخص في عزلة من التفكير الوهمي وأعراض الفصام الأخرى، وبالإضافة لذلك أنهم يشعرون أيضًا بواحد أو أكثر من أعراض اضطراب المزاج مثل الاكتئاب  والهوس.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: