فوائد عشبة الاشواجندا وأضرارها .. وأسمائها بالدول العربية

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 11 يوليو 2021 , 23:07

ماهي عشبة الاشواجندا

عشبة الاشواجندا أو بالإنجليزية Withania somnifera هي من الأعشاب الغريبة وتنمو في كل من إفريقيا والهند وبعض الدول الجنوبية في آسيا وفي أوروبا ، غالبًا ما يطلق عليها أسم الجينسنغ الهندي وهذا الأسم منتشر وقد تحول لاسم لاشواجندا ، تعد العشبة من مستخلصات الجذور والفواكه والأوراق التي تصبع منها المكملات الغذائية وهي تعتبر من المصادر الغنية للكثير من المكونات العلاجات القيمة ، كما كانت تستخدم قديماً في الوصفات الطبية ، وكان الأطباء قديماً ينظرون إلى المستخلص من النبات كونه مركب طبيعي يساهم على إبقاء الجسم في نشاطه وحيويته ، في كثير من الأوقات ، يتم التعامل مع الاشواجندا أنها معجزة لأي أمراض كثيرة.[1]

فوائد عشبة الاشواجندا

  • يمكن أن تقلل من مستويات السكر في الدم : في الكثير من الدراسات ، تبين أن عشبة الأشوغندا تقلل من معدلات السكر في الدم ، وقد أوضحت أحدى الدراسات أنها ترفع من إفراز الأنسولين وتعزز حساسية الأنسولين داخل خلايا العضلات ، كما أوضحت الكثير من الدراسات إلى أنها جائز أن تقلل من معدلات السكر في الدم في كل الأشخاص حتى غير المرضى ، أما المصابون بداء السكري يمكن أن يأخذوا مكملات الاشواجند لحوالي 30 يومًا مما تسببب في خفض معدلات السكر في الدم خلال الصيام.
  • لها خصائص مضادة للسرطان: أشارت بعض الدراسات التي تمت على الحيوانات أن عشب الاشواجندا يساهم في عمل موت في الخلايا المبرمجة ، وهو ما يميت الخلايا السرطانية ، كما أنه يقلل من نمو الخلايا السرطانية من خلال أنها تعزز تكوين أنواع الأكسجين التفاعلية في الخلايا السرطانية ، مما يوقف وظائفها ، ثانيًا ، قد تؤدي إلى أن تكون الخلايا السرطانية أقل مقاومة لموت الخلايا المبرمجة.
  • يمكن أن تقلل من مستويات الكورتيزول: أن الكورتيزول هو الهرمون الذي يسبب التوتر بسبب أن الغدد الكظرية تفرزه بسبب التوتر ، ولهذا عندما تقل مستويات السكر في الدم بالجسم قد تتعرض بعض الحالات ، إلى أرتفاع مستويات الكورتيزول بصورة مزمنة ، مما قد يتسبب في ارتفاع الدم ، ومعدلات السكر وأرتفاع تخزين الدهون في منطقة البطن.
  • قد تساعد في تقليل التوتر والقلق: تعرف عشبة الاشواجندا أنها تتميز بقدرتها على الحد من التوتر ، فقد أوضح الباحثون أن تناول عشبة الاشواجندا بشكل منتظم وعلى فترة طويلة قد أثبت تأثيره القوي على الحد من التوتر والقلق بشكل ملحوظ.
  • تعزز هرمون التستوستيرون: الاشواجندا تزيد من الهرمون الذي يعزز الخصوبة عند الرجال ، قد يكون لمكملات الاشواجندا تأثيرات واضحة على معدلات هرمون التستوستيرون والصحة الجنسية والإنجابية للرجل ، في إحدى الدراسات التي تمت على 75 رجلاً كانوا عقماء ، وقد أظهرت المجموعة التي تناولت الاشواجندا بزيادة في عدد الحيوانات المنوية وتحسن في حركاتها ، والأكثر من هذا ، تسبب العلاج في زيادة ملحوظة في مستويات هرمون التستوستيرون.
  • تخفض نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية: قد تساهم عشبة الاشواجندا في تحسين صحة القلب من خلال خفض مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية.[2]

أضرار عشبة الاشواجندا

تعد الاشواجندا آمنة في حالة تناولها بصورة صحيحة ، وعلى الرغم من أن تأثير تناول الاشواجندا لفترة طويلة غير محدد ، إلا أنه لم تظهر أعراض من الآثار الجانبية القاتلة أو القوية ، الجرعات المكثفة من الاشواجندا قد تؤدي للقيء أو للإسهال أو اضطراب المعدة لدى البعض ، وقد تختلف الآثار الجانبية لالاشواجندا من إنسان للآخر ، ويفضل أستشارة من الطبيب المعالج.

  • يجب على النساء الحوامل والمرضعات بعدم أخذ الاشواجندا لأن هناك بعض الأثار التي قد تسببها العشبة وتؤدي للولادة المبكرة أو الإجهاض ، فيما يخص الرضاعة لم يثبت أي أثار جانبية لذا لعدم كفايى المعلومات من المفضل عدم المجازفة.
  • قد تؤدي الاشواجندا لخفض مستوى السكر في الدم بشكل كبير ، يمكن أن قلة مستوى السكر في الدم عند الشخص الذي يعانون نت مستويات السكر في دمه بشكل طبيعي ، مما قد يتسبب في نقص السكر في الدم عند الأشخاص الذين يأخذون الأدوية.
  • قد قلل ضغط الدم بشكل مبالغ.
  • تؤدي لتغيير مستوى هرمون الغدة الدرقية.
  • كما هو معروف أن عشبة الاشواجندا تجعل جهاز المناعة أكثر نشاطًا ، فقد ترفع من أعراض أمراض المناعة الذاتية  لدى بعض الناس.
  • يمكن أن تهيج الاشواجندا في بعض الحالات الجهاز الهضمي وفي هذه الحالة يُنصح أيضًا بالتوقف عن تناول الاشواجندا  لفتلاة أسبوعين بحد أدنى في حالة القيام بأي جراحة وبعد الجراحة لأنها قد تتسبب في إبطاء الجهاز العصبي المركزي.[3]

أسماء الاشواجندا بالدول العربية

تعرف الاشواجندا في الوطن العربي بأسماء كثيرة وهي: الكاكنج باللغة الفارسية ، كاكنة والعبب والغالية ، وجوز المرج ، وثمره حب اللهو ، وعرفت في الهند  باسم الاشواجندا ، وفي بعض الأماكن تسمى بعنب الثعلب السام والكرز الشتوي ، فالاشوا من عائلة الباذنجانية أو عائلة الباذنجانيات ، الاشواجندا تعتبر مكونة من كلمتين مختلفتين في اللغة السنسكريتية وهما “أشوا” ومعناها الحصان و “جندا” ومعناها الرائحة ، ويدل الجمع بين الكلمتين أن للعشب رائحة شديدة مثل رائحة الحصان ، أما معنى Withania Somnifera ، و Somnifera معناها “تحفيز النوم” في اللغة اللاتينية ، من المعروف أن الاشواجندا تساهم في الحصول على نوم عميق ليلاً.

عشبة الاشواجندا للنساء

  • إنقاص الوزن : قد تؤدي زيادة الوزن لرفع التوتر ، فإن الاشواجندا ستكون حل مفيد ،  بحسب دراسة نشرت في مجلة الطب التكاملي أن هذه العشبة تساهم في التحكم بالإجهاد من خلال خفض الأثار النفسية والفسيولوجية التي يسببها التوتر ، وأيضاً ضبط معدلات الكورتيزول في الدم ، والرغبة القوية في تناول الطعام ، وهذا بدوره يحد من العادات الغذائية الخاطئة ويؤدي لفقدان الوزن.
  • تحسين الحالة الجنسية: من المنتشر أن الاشواجندا تؤدي للراحة من الإجهاد العقلي والإحساس بمزاج صافي ، هذا يرفع من تدفق الدم ويساهم في تقوية القدرة الجنسية ، توصف أيضًا دراسة منشورة في مجلة الطب الطبيعي بأن الاشواجندا تعتبر منشط جنسي ، وتشير إلى أنها تستطيع أن تضبط الخلل الوظيفي الجنسي لبعض النساء ويمكن أن يساعدهن في تحقيق نشوة العلاقة.
  • علاج لبعض الألتهابات المهبلية: تدل الكثير من الدراسات إلى أن الاشواجندا يمكن أن تساهم أيضًا في الحد من الالتهابات المهبلية ، وذلك بسبب خصائصها المضادة للميكروبات ، وكذلك تقلل من حدوث البكتريا الخميرية.
  • علاج للشعر: من الأسباب الرئيسية لسقوط الشعر هو التوتر الزائد وكما سبق ذكره أن الاشواجندا تقلل من التوتر بل وقد أوضح أيضاً أن استخدام زيت الاشواجندا يعالج قشرة وألتهابات فروة الرأس ، كما أنها تزيد من ضبط الميلاتونين الذي يحد من شيب الشعر في سن مبكر.
  • تنظيم معدلات السكري: النساء هن الأكثر عرضة للإصابة بمرض السكري كنتيجة لتكوينهن الفسيولوجية ، يتسبب مرض السكري في حدوث أختلالات هرمونية ، والضغط النفسي مما يسبب تقلب الهرموني متصل بالدورة الشهرية ، والحمل ، و أمور نسائية عديدة لذا ينصح بتناول الاشواجندا  للحد من كل ما سبق.[4]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق