متلازمة الإيمان بالذات

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 27 يوليو 2021 , 23:45

ما هي متلازمة الإيمان بالذات

تعتبر متلازمة الإيمان بالذات أو بالإنجليزية Solipsism هو أعتقاد الإنسان أن لا حقيقة للواقع ، ولا يوجد أمر يمكن الخروج عن عقل الإنسان ،مثلاً قد لا يصدق رواد الفضاء أن عالم الفضاء الخارجي صعب ولا يصلح للعيش قيقوم بالمجازفة بالخروج خارج المركبة الفضائية بغير زي الفضاء ، مما قد يتسبب يعواقب كبيرة ،  فهم لا يعتقدوا إلا أن عقل الإنسان هو الشيء الوحيد المتواجد بالفعل ، إنها حقيقة فلسفية تحمي على الواقع الذي يأسس على التصورات العقلية للمرء ، وبالتباعية لا يتوفر أمر حقيقي إلا ما يدركه العقل فقط ، عرفت متلازمة Solipsism من خلال الفيلسوف اليوناني Gorgias والذي تكلم عنها من قبل ديكارت ، الذي أوضح على أهمية توفر أصول المعرفة والفهم عن طريق نظرية المعرفة.[1][2]

أعراض متلازمة الإيمان بالذات

أن تواجد رواد الفضاء لفترات طويلة بخارج الأرض لمدد طويلة وكبيرة تجعلهم يصابوا بمُتلازمة الإيمان بالذات أو (solipsism syndrome) وهي عندما  بيعتقدوا فيها إن العالم والحياة المادية ليست موجودة بالحقيقة ولكنها داخل عقولهم فقط ، أوضحت الدراسات تمت على “المتلازمة” وكانت متعلقة بوكالة ناسا والبحوث على رواد الفضاء ، وتعطي إحساس بالوحدة والانفصال واللامبالاة ، ويعتبر الإحساس باللامبالاة كونه هو عرض سلبي لمرض الإنفصام  ولكن في الحقيقة يشتد هذا النوع من اللامبالاة ليصل لوقف من الأكل أو الاستحمام أو المغادرة من السرير.

كما أنه لا يعرف الوقت الذي يتم فيه أنتهاء هذه المتلازمة ، ولا يعرف بظبط مدى شدتها من شخص للأخر ، كذلك أنها تعطي شعور بالوحدة شديد جداً ، وما إلى هذا من أعراض ، قد تتفاوت أشكال الأعراض وجحدتها من شخص إلي الأخر وقد يشعر البعض بأمور لا يشعر بها غيرهم ، لهذا المتابعة الطبية الدقيقة ستكون الأفضل لتلاقي العلاج المناسب.

ومن الأعراض الأكثر الشائعة للمتلازمة هي العزلة ، والشعور بالوحدة ، والإحساس بالانفصال عن العالم الخارجي ، كما تظهر لدى البعض شعور بالرعب مع تزاحم كثير للأفكار ، الفكرة الوحيدة هي في الوجود ، قد تبدأ أفكار عن الموت ، وقد تكون هي عبارة عن مجرد فكرة ، وهذه الأفكار تسبب الأرتباك والتشتيت.

وهذه الأعراض قد تكون عامل للأعتقاد أن هذا الأمر نتيجة للإنفصام وليس بسبب المتلازمة ، السبب الذي يجعل الناس يعتقدون أنهم مصابون بالفصام وهذا أمر مربك أيضاً ، لذا الطبيب النفسي هو الوحيد الذي يستطيع المعرفة ما إذا كانت الأعراض للمتلازمة ام للإنفصام.[4]

مدى تأثير متلازمة الإيمان بالذات

  • قد تدهور قليلاً الحالة النفسية والفسيولوجية للمرضى أو لرواد الفضاء بمضي الوقت ، مما يدل على مدى فعالية أعمال رواد الفضاء وإنجازهم لأهدافهم المهمة.
  • في الرحلات الفضائية يتشتت تماسك الفريق وادائه  إلى الحد الذي قد يصل لفشل الفريق والمهمة.
  • قد تتأثر فسيولوجيا المخ والإدراك المعرفي لرواد الفضاء إما بصورة مباشر على سبيل المثال ،عن طريق عوامل خاريجية كالتعرض للإشعاع لفترة طويلة أو بصورة غير مباشرة عدم المقدرة المزمنة على الخلود للنوم إلى الحد ما الذي يحدث به خلل لأداء المهمة.
  • ومع هذا ، فإن الدراسات العلمية التي تسعى إلى تحديد وقياس مدى التأثير للمتلازمة عددها بسيط ، ويرجع هذا إلى حد بعيد إلى قلق بسبب بشأن سرية بعض البيانات لصحة رواد الفضاء سواء السلوكية أو العقلية لرواد الفضاء في وكالة ناسا.
  • هناك لأحتمالية حدوث خطر في حالات سلوكية والإضطرابات النفسية ، ومع هذا ، كانت سياسة وكالة ناسا تمنع الوصول إلى الاختبارات النفسية أو المعلومات الشخصية اللازمة للبحث فيها لمعرفة كيفية تأثير هذه المتلازمة على الأداء أو السلوك أو الصحة العقلية. وبناء على هذا ، فإن الدراسات التجريبية التي تتم على هذه المخاطر ومدى تأثيرها على الأداء هامة للصحة لكنها شحيحة ، أغلب المعلومات التي لها صلة هي من روايات أشخاص أكثر من كونها قائمة على أثبتات علمية ونفسية.

كيفية التعامل مع متلازمة الإيمان بالذات

  • التشجيع لبزيارة مكان يمكن فيه الرؤية للأفاق البعيدة.
  • الحصول على بعض المعلومات عن هذه الملازمة وأخطارها.
  • محاولة قضاء الوقت مع الحيوانات الأليف.
  • وقضاء وقت أكثر مع الأشخاص المقريبن.
  • البحث عن شخص يمكن التحدث معه عن مشاعرك.
  • الإلتزام بالأكل الصحي.
  • المحافظة على ترطيب الجسم.
  • الحصول على قدر الكافي من النوم .
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • التنزة.
  • اطلب المساعدة من المتخصصين.[3]

الدراسات التي تمت على متلازمة الإيمان بالذات

تتوفر حاليًا العديد من الفحوصات والتقييمات العصبية والنفسية والمعرفية ، فقد تم تطوير أغلب الفحوصات عن قبل بهدف تحديد نقاط القصور في الأداء النفسي والعصبي الذي يدل على الإصابة بالحالات المرضية المعروفة ، وبالطبع ، فتحديد مثل هذه الأمور أو الأعراض خلال البعثات الفضائية أمر هام جداً ، يوجد دليل لتحديد واضح للاكتئاب ، وقلة التركيز ، والنعاس المستمر ، والقلق ، وما إلى هذا ، لضمان تطبيق الأمور المضادة الملائمة وتقييم فعالية هذه التدابير المضادة فيما بعد.

ومع هذا ، فإن الفائدة النهائية لوكالة ناسا لمعرفة الأدراك المعرفي حيث توجد  في القدرة على القيام بعملية اختيار رواد الفضاء وتوفير معلومات ذات أهمية لمعرفة الاتجاهات في حالة رواد الفضاء والطاقم الأرضي أيضاً وفي خلال المهمات الفعلية ، في هذا الشأن ، تشتمل هذه الحالة القدرة على عمل المهام المرتبطة بالمهمة ونفسيتهم ومستوى الصحة النفسية سواء على المستوى الفردي أو الجماعي ، هذا يدل أنه يستلزم اختيار الاختبارات المعرفية مع تطويرها لتكون سليمة وموثوقة على الشكل الأمثل فحسب ، بل إنها أيضًا حساسة على الأتجاه الأمثل للعجز النفسي العصبي الدقيق الجائز الناجم عن الضغوطات الفريدة لبيئة رواد الفضاء والتي تكون بسبب كل من الجاذبية ، والتعرض للإشعاع ، والعزلة ، والروتين ، و التلوث البيئي.[5]

كيف يتعامل الإنسان مع إصابته بالتعب نفسي

  • تغيير ظروف العمل: عندما تؤدي الوظيفة في إحساس الإنسان بالإرهاق ، فقد يتسبب حدوث تغيير في الحياة  العملية إلى تحسين الأمور ، على سبيل المثال ، قد يرغب الشخص إلى الكثير من الإجازات أو الحد من عبء العمل أو الكثير من الدعم من الزملاء.
  • ممارسة الرعاية الذاتية الجيدة: يمكن أن تدعم ممارسة الرياضة وإتباع نظام غذائي صحي وأخذ قسط كافي  من النوم والجسم يكون رطب لتحسين مرونة الإنسان ، قد يقلل هذا من أعراض الإرهاق العقلي أو يحد ظهوره.
  • محاولة اليوجا: ممارسات اليوجا مع التأمل ، تساهم على أن يكون الإنسان أكثر وعيًا بمشاعره ، هذا يمكن أن يبسط إدارة الإرهاق أو التعب أو الاكتئاب.
  • إجراء تغييرات في الأدوية: يعثر بعض الأشخاص أن بعض الأدوية ، بما في هذا بعض من مضادات الاكتئاب ، تؤدي للإحساس بالإرهاق ، لذا يجب استشارة الطبيب في كل ما يتعلق بالأدوية.
  • البحث عن رعاية صحية نفسية: يحتاج اليعض الذين يصابون بحالات صحية عقلية كالقلق أو الاكتئاب إلى علاجه  وكلما يحدث تأخير العلاج في الحقيقة هذا يزيد من الإرهاق.[6]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق