جزيرة كينهو .. جزيرة النساء بدون رجال

كتابة: samah osman آخر تحديث: 24 أغسطس 2021 , 16:56

جزيرة كينهو جزيرة النساء بدون رجال

من الصعب توقع كيف ستكون الحياة بدون رجال في هذه الجزيرة الصغيرة الواقعة على بحر البلطيق ولكن تسير الأمور كالمعتاد ولكن أسلوب حياتها الفلكلوري الملون مهدد بتناقص عدد السكان

وبخصوص ما تفعله المرأة في جزيرة كينو فهم احتفظوا بقائمة تشغيل لجميع الوظائف الضرورية التي تقوم بها نساء كينو في غياب الرجال بدءاً من إصلاح محركات الجرارات إلى أداء الخدمات الكنيسية عندما لم يكن القس الروسي الأرثوذكسي متاحًا وحتى الآن لم يكن هناك سوى وظيفة واحدة لا يمكن لأحد المطالبة بها.

ينبهر زوار هذه الجزيرة الهادئة في بحر البلطيق بشواطئها التي تجتاحها الرياح والتي تحيط بالغابات والمزرعة ذات الألوان الزاهية في بعض الأحيان وتبلغ مساحتها حوالي سبعة أميال مربعة كما تعد جزيرة كينو سابع أكبر جزر إستونيا التي تضم أكثر من 2000 جزيرة، كما ظلت العديد من الجزر الإستونية غير ملوثة ولم تمس منذ أن كانت مأهولة آخر مرة منذ قرون ولكن في المقابل تبرز Kihnu على وجه التحديد بسبب سكانها حيث تشتهر الجزيرة بوفرة النساء [1]

هذه هي جزيرة كينو والمعروفة أيضاً بإسم جزيرة النساء فقط دون الرجال وهي مكان شبه منعزل في بحر البلطيق مقابل الساحل الغربي لإستونيا وغالبًا ما يشار إليه على أنه آخر نظام أمومي في أوروبا لما تحمله الجزيرة من عادات فإن مجتمع الجزيرة مدعوم بشكل أساسي بقوة المرأة ومرونتها وقيامها بجميع المهام

كما يحافظ المحافظون داخل الجزيرة على ثقافة غنية جدًا خاصة بهم وعلى أنها أيضاً مدرجة في قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي للبشرية، وتوازن نساء جزيرة كينو بين مسؤوليات الزراعة وتربية الأطفال والحياة اليومية والواجب الموروث المتمثل في الحفاظ على تقاليد الأجداد في مكان كان أغلب الرجال فيه غائبين تاريخيًا سواء كانوا يعملون في البحر أو في الخارج لذلك توسع دور المرأة في جزيرة كينو ليتجاوز الأدوار التقليدية للجنسين ليشمل كل جانب من جوانب الحياة على اليابسة [2]

أين أختفى رجال الجزيرة

بدأ الرجال بالتلاشى من الحياة اليومية في جزيرة كينو في القرن التاسع عشر وذلك بسبب وظائفهم في البحر حيث أخذهم الصيد بعيدًا عن المنزل لعدة أشهر في كل مرة ولكن رداً على ذلك فقد تدخلت نساء كينو وأدارت الجزيرة بأكملها وبخلاف ذلك فقد توسعت الأدوار النسائية التقليدية لتشمل أي شيء يحتاجه مجتمعهن لينمو ويؤدي وظيفته وفي نهاية المطاف أصبح هذا متأصلًا في تراث كينو، كما لاحظت اليونسكو عندما أدرجت جوانب من الثقافة في قائمتها التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية في عام 2008.

لكن كينو التقليدية الصغيرة لديها مشكلة حديثة متنامية وهي تقلص عدد السكان حيث يبتعد سكان الجزر بسبب نقص الوظائف علاوة على ذلك فإن التغييرات في صناعة صيد الأسماك تجلب ضغوطًا جديدة حيث يعود الرجال إلى منازلهم لفترات أطول من الوقت حتى أن البعض بقى.

امرأة ومهام عدة

قالت ماري ماتاس رئيسة مؤسسة Kihnu Cultural Space Foundation  والتي تكرس نفسها لتعزيز وحماية تاريخ وتقاليد سكان الجزر من خلال الأحداث والمهرجانات والمبادرات التعليمية مثل العديد من نساء جزيرة كينو السيدة ماتاس هي تعتبر دينامو متعدد المهام ومتحمسة بشدة للحفاظ على تراثها بالإضافة إلى إدارة العديد من أماكن الإقامة مع العائلات في الجزيرة بما في ذلك الأهتمام بمنازلهم فهي أيضًا حارس المنارة الحالي ومرشدة سياحية في الجزيرة

كما كان منزلها بالقرب من الساحل، وهي وصلت بالعبارة من ميناء موناليد وهو ميناء خارج بارنو وهو رابع أكبر مدينة في إستونيا على بعد حوالي 27 ميلاً، ولكن من المؤسف بأنه لا توجد مدرسة ثانوية في Kihnu حيث يدرس معظم الأطفال في تالين عاصمة إستونيا والتي تقع على بعد حوالي 110 أميال

ومن العادات الخاصة بالملابس النساء داخل الجزيرة هو أن المئزر الذي يتم ارتداؤه فوق تنورة كينو يدل على أن المرأة متزوجة، وعندما سألت ماري ماتاس رئيسة مؤسسة Kihnu Cultural Space Foundation عن عدد الرجال من بين سكان الجزيرة أجابت أنه يقدر عددهم بنحو 300 على مدار العام.

التقاليد والثقافة في جزيرة كينهو

تتميز المنازل بألوان مبهجة لكي يتماشى مع بحر البلطيق كما تم طلاء إطارات الأبواب والنوافذ واللوحة الجانبية باللون الأصفر المشمس وأحيانًا باللون الأزرق أو الأحمر وتتميز مفارش المطبخ باللون الأحمر الفاتح مع نقش زهور كبيرة باللونين الأصفر والأبيض، كما تتعلم جميع نساء جزيرة كينو حياكة الحرف اليدوية التقليدية

وأنتشار عدد كبير من الأعمال الفنية الخشبية في المنازل كما أصبحت الدراجات النارية السوفيتية المتبقية وسيلة النقل الآلية الرئيسية في جزيرة كينو

ومن المميز أيضاً بأن مجتمع Kihnu يعمل كعائلة كبيرة ومتماسكة ومع ذلك يأتي كل السلوك النموذجي للعائلة الكبيرة في تجول النساء مع بعضهم البعض وبالقرب من الأصدقاء وتبادل المجاملات وتجول الأطفال في صالة الألعاب الرياضية في المدرسة.

وفي أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين بدأ موقف سكان الجزر يتغير وتحديداً جزيرة كينهو حيث شهدت خطة لجذب السياح الثقافيين نتائج سريعة حيث وفرت جمهورًا من السياح راغبًا في رؤية العروض الشعبية بالإضافة إلى دخل سكان الجزيرة من بيع المصنوعات اليدوية أو الطعام للزائرين

بالإضافة إلى أنهم  يؤجرون أماكن إقامة أو دراجات، وبحلول عام 2002 اعتمد حوالي 40 في المائة من سكان جزيرة كينو إلى حد ما على السياحة وفي عام 2008  بدأ الاعتراف الكامل بجزيرة Kihnu كتراث ثقافي غير مادي لليونسكو وذلك في جذب المزيد من الزوار الدوليين وخاصة من دولتي اليابان وألمانيا.

الأطفال فالمجتمع وأخيراً الرجال

هناك تسلسل هرمي واضح في جزيرة كينو وهو الأطفال والمجتمع وأخيراً الرجال، توجد أفكار مختلفة تمامًا عن باقي الناس في البر الرئيسي، حيث قالت السيدة آف خلال زيارة متحف كينو الذي يعرض تاريخ وثقافة الجزيرة والتحف الهامة بها “تريد نساء كينو دائمًا أن تفعل ما هو أفضل للعائلة وخاصة الأطفال”

الجزيرة ليست للجميع ولا تريد النساء أن يزورها الجميع، كما تشتهر نساء كينو بصراحتهن والجزيرة ليست سهلة المنال، وأضافت السيدة آف “أن السياحة الجماعية ليست جيدة ل Kihnu بالرغم من أننا نريد سياحة ثقافية أي أشخاصًا مهتمين حقًا بثقافتنا ونمط حياتنا والأهتمام بكيف نعيش إذا كانوا مهتمين فنحن نرحب بهم لكن يجب أن يقبلوا ذلك “

في الواقع سحر Kihnu هو أنه لم يتم إعداده بأي حال من الأحوال للسياحة الجماعية، وغصن الشجرة الكبير المدعوم على الباب الأمامي للمنزل يعني أنه لا يوجد أحد في المنزل وإشارات الشوارع الوحيدة للقرى الأربع بالجزيرة: Lemsi و Linakula و Rootsikula و Saare

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى