ما هي التعريفة الجمركية

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 04 سبتمبر 2021 , 07:34

ما هي التعريفة الجمركية 

التعريفة الجمركية هي ضريبة استيراد على البضائع القادمة إلى البلاد، لذلك عندما تصل سلعة إلى الجمارك من البحر أو الطائرة أو السيارة ، تكون ضريبة الاستيراد مستحقة بناءً على “الجدول الزمني” الحالي، هذا الجدول هو في الأساس قائمة بالعناصر الخاضعة للضريبة بشكل مختلف، لذلك مثلاً قد يتكبد جهاز Apple MacBook تعريفة بنسبة 10 بالمائة من الصين ، بينما يستحق تلفزيون Sony خمسة بالمائة فقط.

ثم تذهب الأموال التي يتم جمعها إلى الحكومة كما هو الحال مع أي نوع آخر من الضرائب، في المقابل يُنظر إليه على أنه شكل غير مباشر من الضرائب حيث لا يتم فرض ضرائب على المستهلكين بشكل مباشر ولكن من خلال عملية الاستيراد.

وأحياناً يتم فرض تعريفات أعلى على المنتجات من أجل منع المنتجات الأرخص من الدخول مما قد يحمي الوظائف المحلية من المنافسة الدولية، مثلاً تم تقويض صناعة السيارات الأمريكية بسبب الواردات الرخيصة لسنوات، مع التعريفات الأخيرة التي تساعد في هذا الصدد.

جعلت التعريفات الجديدة السلع المستوردة أكثر تكلفة، مما يضع حافزًا أكبر للمصنعين لتجنب دفع هذه الرسوم والتصنيع في الولايات المتحدة بدلاً من ذلك.

من يدفع الرسوم الجمركية

من الناحية الفنية، يدفع المستوردون التعريفات الحمركية، يتم دفع هذا عند الدخول إلى البلاد، ومع ذلك عادة ما يتم تمرير هذه التكاليف مباشرة إلى العميل من خلال الأسعار المرتفعة وفي النقاط التالية الأشخاص التي تتحمل في النهاية الرسوم الجمركية:

  • المستهلكون

كما رأينا خلال الحرب التجارية الصينية الأمريكية، ليس أمام الشركات خيار سوى زيادة الأسعار للمستهلكين، ستكلف تكلفة الانتقال والاستثمار في بلد آخر مليارات الشركات بعد أن انتقل العديد منهم بالفعل إلى الصين ودول أخرى، وأدى ذلك إلى إعلان عدد من  الشركات  في عام 2019، أن الأسعار سترتفع، وستفقد الوظائف وتنخفض الأرباح.

المنطق واضح تماما، من خلال فرض تعريفة أعلى، فإنه يخلق تكلفة إضافية للمورد، يعمل هذا بنفس الطريقة التي ستؤدي بها تكاليف المدخلات أو العمالة المرتفعة، إذا كان توفير المنتج يكلف أكثر فسوف ينعكس ذلك في السعر.

  • الشركات

قد لا تمرر بعض الشركات بالضرورة 100 بالمائة من التكاليف، وفي الداخل قد يستوعبون بعض التكاليف في الأرباح، قد يكون هذا من أجل الحفاظ على طلب المستهلك إذا كان التسعير حساسًا للتغيير، قد تؤثر زيادة الأسعار بشكل كبير على الطلب على سلع الشركة، لذلك قد يكون من المربح أن تحصل على أرباح صغيرة بدلاً من ذلك، لذلك بينما يدفع المستهلكون أكثر ستتأثر بعض الشركات أيضًا.

 أنواع التعريفة الجمركية

يأتي هذا النوع من التعريفات في شكل النسب المئوية وليس القيم النقدية المحددة، مثلاً هناك تعريفة بنسبة 10 بالمائة على السيارات المستوردة، إذا كانت السيارة تساوي 10000 دولار فإن التعريفة ستساوي 1000 دولار، ومع ذلك إذا كانت السيارة 20000 دولار فستساوي 2000 دولار.

  • تعريفات محددة

التعريفة المحددة هي التي تُفرض مباشرة على منتج واحد ولكنها لا تعتمد على قيمتها، عادة ما يتم فرض هذا على أساس وحدة أو وحدة مرجحة، مثلاً تواجه أنواع معينة من الحليب في الولايات المتحدة تعريفة تبلغ 3.2 سنتًا للتر الواحد، من السهل الخلط بين تعريفات محددة وتعريفات حسب القيمة، ومع ذلك فإن الاختلاف الرئيسي هو أن تعريفة معينة مرتبطة بعدد الوحدات الواردة، وهذا على عكس التعريفات القيمية التي تنظر فقط إلى القيمة.

  • التعريفات المركبة

التعريفة المركبة هي في الأساس مزيج من التعريفة بحسب القيمة والتعريفات المحددة، لذلك فهي تتضمن كلاً من التكلفة لكل وحدة، مثلاً 1 دولار لكل كيلوغرام، بالإضافة إلى نسبة مئوية محددة من قيمة السلعة، مثلاً 10 بالمائة.

  • حصة معدل التعريفة

تجمع حصة معدل التعريفة بين سياستين تجاريتين في التعريفات والحصص، تعمل عن طريق فرض تعريفة محددة على البضائع المستوردة تصل إلى مبلغ معين، مثلاً قد تكون هناك تعريفة بنسبة 10 في المائة على الواردات حتى 1000 وحدة، ومع ذلك  بالنسبة للسلع المستوردة التي تتجاوز 1000 وحدة ستزيد التعريفة، مثلاً قد ترتفع إلى 30 بالمائة.

لماذا تستخدم التعريفة الجمركية

تستخدم التعريفات لعدد من الأسباب، وقد تركز بعض الدول فقط على عامل واحد بينما قد تضعها دول أخرى في الاعتبار ومن ضمن أسباب استخدام التعريفة الجمركية:

  • حماية العمالة المحلية

من خلال فرض تكلفة على المستوردين، تصبح سلعهم أكثر تكلفة، ونتيجة لذلك فإنها توفر ميزة تنافسية للموردين المحليين، مثلاً قد ترغب الشركة المصنعة الصينية في استيراد الأحذية إلى السوق الأمريكية، سعره 80 دولارًا بينما تبيع المنافسة المحلية منتجًا مشابهًا مقابل 100 دولار، وقد يتم فرض تعريفة بنسبة 30 في المائة مما يزيد السعر إلى 104 دولارات، في المقابل أصبحت الأحذية الصينية أقل استحسانًا.

بدون التعريفة الجمركية تكون الأحذية الصينية أرخص وسينظر إليها العديد من المستهلكين على أنها مرغوبة، وهذا بدوره يزيل الطلب من الموردين المحليين، مما يعني أنهم بحاجة إلى تصنيع أحذية أقل، نتيجة لذلك سيحتاج الموردون المحليون إلى عدد أقل من الموظفين في مصانعهم ومكاتبهم.

في الأسواق الكبيرة مثل التصنيع، يكون فقدان الوظائف ملحوظًا، لذلك تتطلع الحكومات إلى حشد الدعم العام من خلال توفير الحماية لمثل هذه الصناعات، في حين أن هذا قد لا يؤثر على نوايا التصويت لعدد أكبر من السكان، إلا أنه يمكن أن يلعب دورًا مهمًا في كسب أصوات العمال.

  • حماية الصناعات الناشئة

في الصناعات الجديدة والقادمة، تتطلع بعض البلدان إلى حماية الشركات الصغيرة من المنافسة الدولية، ويحدث هذا بشكل عام في الدول النامية ولكنه يستخدم أيضًا في بعض الأحيان بين الدول المتقدمة.

ينبع مفهوم الصناعات الوليدة من فكرة أن الشركات الجديدة بحاجة إلى الحماية حتى تزدهر، مثلاً لا تشتهر جنوب إفريقيا بتصنيعها للسيارات، ومع ذلك يمكنها استيراد العلامات التجارية الكبرى مثل Ford، وهذا يجعل من الصعب للغاية على الشركات المصنعة المحلية المنافسة، ليس عليهم فقط التنافس مع العلامة التجارية، ولكن أيضًا السعر والكفاءات.

قد تنظر بعض الدول إلى صناعة ما وتعتقد أنه يجب رعايتها حتى تتمكن من النمو، وقد يكون هذا بسبب أن الصناعة ضرورية للدفاع عن الأمة أو رفاهيتها، أو ربما تهدف الأمة إلى خلق فرص عمل جديدة.

  • الحفاظ على الأمن القومي

يُنظر إلى الصناعات مثل الصلب والتكنولوجيا والفضاء على أنها مفتاح للأمن القومي، حتى أن هناك قضية يجب القيام بها في الزراعة، مثلاً إذا دخلت أمة في الحرب فقد تصبح معتمدة على قدرتها الداخلية على إنتاج الغذاء، نتيجة لذلك يُنظر إلى هذه الصناعات على أنها مكونات أساسية يجب حمايتها.

لا تُفرض الرسوم الجمركية بشكل عام فحسب بل حدثت إعانات أو حتى تأميم الصناعات.

  • الانتقام

كما رأينا في الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين يمكن للدول فرض تعريفات انتقامية، مثلاً فرضت الولايات المتحدة تعريفات جمركية على الصين بسبب الرسوم الجمركية المرتفعة الحالية على صادراتها، كان الهدف هو جعل الصين تخفض التعريفات الجمركية الخاصة بها، ومع ذلك كان ما تلا ذلك هو الانتقام من الرسوم الجمركية المتزايدة باستمرار.

وقد تفرض الدول أيضًا تعريفات جمركية انتقاماَ من الممارسات العدوانية التي تستخدمها القوى الأجنبية، مثلاً رفعت الولايات المتحدة تعريفاتها على الصلب إلى 522 في المائة رداً على إغراق الصين بالصلب في السوق، والهدف من مثل هذه الأعمال من قبل الدول الأجنبية هو تدمير الصناعات المحلية لتمكينها من الحصول على حصتها في السوق ومواجهة المنافسة دون منازع.[1]

المراجع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق