الهرمون المسؤول عن سمنة الذراعين

تعريف الهرمونات

تعتبر الهرمونات نظام مسؤول عن تنظيم العمليات في أجسامنا، وتُعد من العوامل التي تسبب السمنة، كما نجد أن هرمونات اللبتين والأنسولين والهرمونات الجنسية وهرمون النمو على شهيتنا وعملية الأيض.

نجد أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة لديهم مستويات من هذه الهرمونات التي تشجع التمثيل الغذائي غير الطبيعي وتراكم الدهون في الجسم ، ويعتبر نظام الغدد الذي يعرف باسم نظام الغدد الصماء يقوم بإفراز الهرمونات في مجرى الدم .

يعمل جهاز الغدد الصماء هو و الجهاز العصبي وجهاز المناعة أيضًا في مساعدة الجسم  على التعامل مع الأحداث والضغوطات التي يواجهها، كما أن الزيادة أو النقص في الهرمونات قد تؤدي إلى السمنة المفرطة، ومن ناحية أخرى يمكن أن تؤدي السمنة إلى تغيرات في الهرمونات بشكل كبير. [1]

الهرمون المسؤول عن سمنة الذراعين

يرجع سبب ترهل الذراعين إلى زيادة كتلة الدهون في الجسم، وفقدان كتلة العضلات وفقدان المرونة في الجلد ، وتعتبر الطريقة الأكثر فعالية لاستهداف الأذرع المترهلة هي من خلال التمرين.

وجود الدهون في الذراعين يدل على نقص في هرمون التستوستيرون في الجسم، ويجب تناول السكر المكرر والكربوهيدرات، وذلك لأن الأنسولين الناتج عنها مرتبط بزيادة إنتاجه والعمل على تناول الألياف التي تخفف من إنتاج السكر الزائد من الجسم.

يجب الحصول على ما يكفي من النوم المريح والتمرينات الحركية التي تشمل حركة العضلات في منطقة الذراعين، وتجنب التوتر والضغط والقلق،  وتجنب تناول الحلويات بشكل مفرط، كما يوصى بتناول بذور الكتان والأفوكادو والسلمون.

قد يكون هرمون التستزستيرون مرتبط بشكل أكثر شيوعًا بالرجال لكن النساء لديهن أيضًا، يدعم قدرة الجسم على بناء العضلات والطاقة من بين أمور أخرى عندما ينخفض مستوى هرمون التستوستيرون، قد يكون جسمك أكثر ميلًا لتخزين الدهون مع مقاومة الحاجة إلى بناء العضلات وسوف تظهر هذه الدهون الزائدة في مناطق مثل الذراعين.

ويعتبر الإجهاد وقلة النوم وعادات نمط الحياة غير الصحية ليست سوى بعض العوامل المساهمة في انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون.

يمكن أن يؤدي تناول كميات كبيرة من السكر والحبوب المكررة بسهولة إلى فائض وتجاوز احتياجات الجسم من السعرات الحرارية الموصى بها، يؤدي ارتفاع استهلاك السكر إلى زيادة الأنسولين وعندما يكون مستوى الأنسولين في الجسم مرتفع جدًا.

ويتم تخزين السعرات الحرارية على شكل دهون بدلًا من استخدامها كطاقة، حيث تعتمد الدهون الزائدة في النهاية أيضًا على نوع جسمك وإذا كانت الذراعين هي إحدى مناطق المشكلة سوف تظهر بالتأكيد بشكل كبير. [2]

أسباب سمنة الذراعين عند النساء

تعتبر السمنة المفرطة في الذراعين هي حالة يكون فيها مؤشر كتلة الجسم يقدر دهون الجسم، ويمكن أن يساعد في تحديد ما إذا كنت تتمتع بوزن صحي مناسب لحجمك، ومن أسباب سمنة الذراعين عند النساء الآتي:

  • يكون الجسم مخزون من الدهون إذا واصلت تناول سعرات حرارية أكثر مما يمكن أن يستخدمه الجسم، يزيد ذلك من الدهون في منطقة الذراعين.
  • يمكن أن تسبب بعض الأدوية مثل مضادات الاكتئاب زيادة في الوزن ، يمكن أن تؤدي الحالات الطبية مثل قصور الغدة الدرقية أيضًا إلى زيادة الوزن، ولكن يمكن عادة التحكم فيها حتى لا تؤدي إلى السمنة.
  • يؤدي التوتر والقلق وقلة النوم إلى زيادة سمنة الذراعين.
  • وقد يعاني العديد من الأشخاص الذين قد تخلصوا من عادة التدخين السيئة من زيادة في الوزن بشكل مؤقت.
  • تزداد النساء وزن بشكل كبير أثناء انقطاع فترة الطمث، وفي فترة الحمل.
  • تسبب الغدد العرقية سمنة مفرطة في الذراعين، فالمرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة لديهم طيات جلدية أكبر، ويميلون إلى التعرق بغزارة بسبب الطبقات السميكة من الدهون تحت الجلد.
  • القنوات الليمفاوية، حيث أن السمنة تعيق وتبطئ التدفق اللمفاوي، وذلك يؤدي إلى تجمع السائل اللمفاوي الغني بالبروتين في الأنسجة تحت الجلد. [3]

آثار السمنة المفرطة

يوجد العديد من الآثار السلبية للسمنة المفرطة وزيادة الوزن، والتي تتضمن الآتي:

  • تغير السمنة الدورة الدموية للجلد مما يؤدي إلى اعتلال الأوعية الدقيقة المرتبطة بالسمنة وارتفاع ضغط الدم، يزداد تدفق الدم في الجلد عند الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة.
  • ترتبط السمنة أيضًا بالتغيرات في بنية الكولاجين ، حيث بشكل الكولاجين بنية الجلد ويساعد في التئام الجروح، وعلى الرغم من ذلك نادرًا ما يظهر على المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة العديد من الخطوط والتجاعيد في الوجه وضعف الجلد أو ترهل الجلد بسبب زيادة الدهون الموجودة تحته.
  • تؤثر السمنة على سهولة الحركة وتؤدي إلى صعوبة في الحركة، وتسبب الكسل وقلة النشاط.

تعتبر السمنة والسمنة المرضية من الحالات الخطيرة التي قد تهدد الحياة، ويعد أسلوب الحياة الصحي الذي يتضمن نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم من الأمور المهمة للوقاية من السمنة وزيادة الوزن والتخلص من سمنة ودهون البطن والذراعين. [4]

حل مشكلة سمنة الذراعين

يوجد العديد من خيارات العلاج المختلفة للسمنة المفرطة ولسمنة الذراعين، والتي تتضمن الآتي:

  • النظام الغذائي والتمارين الرياضية: لا توجد بيانات عن الطريقة الفعالة أكثر للحث على فقدان الوزن على المدى الطويل، ولكن اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم هما مفتاح الصحة العامة.
  • أدوية إنقاص الوزن: يتم وصف أدوية إنقاص الوزن في بعض الحالات، وقد تتسبب هذه الأدوية في فقدان الوزن لكي يستعيد معظم الأشخاص الوزن بمجرد توقفهم عن تناول الدواء، هناك العديد من المكملات العشبية والتي لا تحتاج إلى وصفة طبية والتي تدعي أنها تساعدك على إنقاص الوزن.
  • الجراحة: قد تكون الجراحة أيضًا خيار لعلاج السمنة إذا كنت قد جربت طرق أخرى لفقدان الوزن، ولكنك لم تنجح في الحفاظ على فقدان الوزن على المدى الطويل. [1]

أنواع الجراحات لإنقاص الوزن

قد تسبب الجراحة مضاعفات ويجب عليك التحدث مع طبيبك لتحديد ما إذا كان هذا خيار لك، ويوجد نوعان شائعان من جراحات إنقاص الوزن وهما كالآتي:

  • جراحة ربط المعدة : في هذا الإجراء يقوم الجراح بوضع رباط حول الجزء العلوي من معدتك، وذلك يحد من كمية الطعام التي يمكنك تناولها في وقت واحد، ويجعلك تشعر بالشبع بعد تناول كميات صغيرة من الطعام.
  • جراحة المجازة المعدية: سوف تغير هذه الجراحة الطريقة التي ينتقل بها الطعام الذي تتناوله عبر الجهاز الهضمي عن طريق تجاوز جزء من المعدة والأمعاء الدقيقة، سوف تجعلك تشعر بالشبع عندما تتناول طعام أقل. [2]

وفي النهاية، قد تفرض السمنة الكثير من القيود على الجسم، وسمنة الذراعين تضع قيودًا خاصة بالحركة، حيث تكون السيدات التي لديها سمنة الذراعين أقل كفاءة وأكثر عرضة للإصابة أكثر من غيرها ذوي الوزن الطبيعي، كما أن سمنة الذراعين تعيق كثير من الأنشطة اليومية وبعض المهام التي تتطلب حركات الأطراف العلوية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق