ما الفرق بين حامل الثلاسيميا والمصاب بها

كتابة: Judy mohamed آخر تحديث: 20 سبتمبر 2021 , 11:53

من هو حامل الثلاسيميا 

حامل الثلاسيميا هو المريض المصاب بها أو الطفل بسبب العوامل الوراثية ولا تظهر عليه أي أعراض سوى نسبة منخفضة من فقر الدم واليرقان، ولا يحتاج هذه الحالة أو ما تٌعرف بالثلاسيميا الصغرى أو متغايرة الزيجوت إلى عملية نقل الدم إلا في حالة نوب عدم تصنع النقي الناتجة عن الإصابة بالبارفو فيروس، ويٌعرف هذا النوع من الثلاسيميا، بالثلاسيميا الصغرى أو نقص أنتاج السلسلة بيتا، كما أنّها ليس لها أعراض الثلاسيميا الكبرى لذلك أطلق عليها الثلاسيميا الصغرى. 

أعراض وعلامات الإصابة بالثلاسيميا الصغرى 

تبدأ الأعراض في الظهور على الطفل المصاب بعد سن 6 أشهر ، وذلك لأنّ الأطفال لديهم نوع آخر من الهيموجلوبين ويٌعرف باسم الهيموجلوبين الجنيني، لذلك عندما يتمّ الطفل حديثي الولادة عمر الستة أشهر يقوم الجسم باستبدال الهيموجلوبين الجنيني بالهيموجلوبين الطبيعي وتبدأ الأعراض في الظهر ومنها ما يلي:  

  • اليرقان وشحوب الجلد
  • النعاس والتعب
  • ألم صدر
  • اليدين والقدمين الباردة
  • ضيق في التنفس
  • تشنجات الساق
  • ضربات قلب سريعة
  • التغذية السيئة
  • تأخر النمو
  • الصداع
  • الدوخة والضعف

ما ومن هو المصاب بمرض الثلاسيميا؟ 

مصاب الثلاسيميا هو المريض أو الطفل المصاب بالمرض وراثياً وتعتبر هذه الحالة من أشد أنواع المرض، ويظهر على المريض أعراض شديدة من أبرزها فقر الدم ونوبات الإنحلال المتكررة، تضخم الطحال والكبد ولعلاج هذه الحالة يستلزم المريض القيام بعملية نقل دم.  

أعراض وعلامات المريض والمصاب بحالة الثلاسيميا الكبرى 

من أهم أعراض الإصابة بالثلاسيميا الكبرى ما يلي: 

  • فقر الدم. 
  • تضخم الطحال. 
  • تضخم الكبد. 
  • بطء في عملية النمو. 
  • كبر حجم البطن. 
  • الإصابة بحصوات المرارة. 
  • تشوه في العظام وخاصة في عظام الفكين. 

أنواع الثلاسيميا

يوجد نوعان رئيسيان من الثلاسيميا هما ألفا وبيتا، تضم أربع سلاسل من بروتين ألفا جلوبين واثنين من سلاسل بروتين بيتا غلوبين الهيموجلوبين. 

ألفا ثلاسيميا 

في هذا النوع لا يقوم الهيموجلوبين بإنتاج النسبة الكافية التي يحتاجها الجسم من البروتين، وهذا النوع من الثلاسيميا من الأنواع الوراثية يصاب بها الطفل من أحد الوالدين الذي يحمل المرض دون ظهور أي أعراض ولكن تبدأ الأعراض في الظهور على الطفل المصاب.

  • ألفا + ثلاسيميا: فقدان جين واحد على كروموسوم واحد (ألفا / -)
  • ثلاسيميا ألفا 0: فقدان كلا الجينين على نفس الكروموسوم (- / -)

ثلاسيميا بيتا  

يٌعرف هذا النوع بفقر الدم الكولي أو بالتلاسيميا الكبرى، لأنّ الجينات الوراثية تكون مصابة بالعجز الكلي ،وهذا النوع من الثلاسيميا يصاب بها دول البحر المتوسط، ودول شمال إفريقيا ودول غرب آسيا وجزر المالديف.[1][2] 

تشخيص الثلاسيميا

التشخيص المخبري لمرض الثلاسيميا يتم من خلال بعض الفحوصات، ومنها ما يأتي:

  • فحص الدم الكامل  لتحديد كميّة الهيموجلوبين في الجسم، ومعرفة حالة خلايا الدم الحمراء.
  • تحليل الحديد لمعرفة أسباب الإصابة بفقر الدم، فأحيانًا يكون السبب هو نقص عنصر الحديد في الجسم، أو يرجع السبب للإصابة بالثلاسيميا. 
  • فحص عدد الخلايا الشبكية لتحديد خلايا الدم الحمراء ومدى تطورها، ومعرفة ما هو غير ناضج منها.
  • اختبارات ما قبل الولادة للتأكد من عدم إصابة الطفل بالثلاسيميا من عدمه من خلال تحليل لعيِنات الزغابات المشيمية ويتم عمل فحص بزل السلى.
  • الفحوصات الجينية التي تساعد بصورة كبيرة على اكتشاف الإصابة بمرض الثلاسيميا

الفرق بين نقص الحديد والثلاسيميا

يٌعدّ مرض أنيميا كريات الدم الصغيرة الشاحبة Microcytic Hypochromic Anemia، من أكثر أنواع أمراض فقر الدم انتشارًا في العالم حيثٌ يصاب بها عدد كبير من الأشخاص في مكان، وتشمل هذا النوع من الأنيميا العديد من الأمراض الأخرى منها ما هو وراثي مثل أنيميا البحر المتوسط وأيضًا مرض الهيموجلوبين أو  بعض الأمراض المكتسبة مثل مرض أنيميا نقص الحديد.

وتعتبر السبب الثاني للإصابة بمرض أنيميا نقص الحديد هو الإصابة بالثلاسيميا الصغرى، والجدير بالذكر أنّ أعراض الإصابة بالثلاسيميا الصغرى تتشابه مع أعراض أنيميا نقص الحديد، لذلك أحيانًا يصٌعب التفريق بينهم مختبرياً، و للتفرقة بينهم يكون من خلال النقاط التالية: 

يصاب الإنسان بأنيميا نقص الحديد / نتيجة نقص نسبة عنصر الحديد الطبيعية الذي يٌعدّ العنصر الأهم والأساسي في تركيب جزيئات الهيموجلوبين داخل خلايا الدم الحمراء، ويتسبب نقص هذا العنصر إلى حدوث نقص في عدد كريات الدم الحمراء وانخفاض محتواها من الهيموجلوبين ومن أهم الأسباب التي تصيب الإنسان بمرض نقص الحديد أو الأنيميا ما يلي: 

  • عدم احتواء الغذاء على عنصر الحديد. 
  • عدم  قدرة الجسم على امتصاص الحديد من الغذاء بصورة صحيحة بسبب الإصابة بأحد أمراض الجهاز الهضمي.
  • بعض الحالات المرضية ينتج عنها فقدان الجسم لكميّة كبيرة من الدم مثل حالات البواسير وقرح المعدة. 
  • بعض الحالات تتطلب الحصول على نسبة أكبر من الحديد وخاصة للسيدات خلال الحمل. 

الثلاسيميا / هي أحد أنواع الأمراض الوراثية التي تنقسم إلى نوعين ألفا وبيتا، وتقسم على حسب شدة الأعراض إلى ما يلي: 

  •  الثلاسيميا شديدة الأعراض تُعرف باسم alpha or beta thalassemia major
  •  أمّا الثلاسيميا متوسطة الأعراض تٌعرف بال Intermedia
  • أما الصغرى minor or trait، حيثُ يعاني المرض في هذا النوع من نسبة قليل من فقر الدم في حالة الإصابة بنوع بيتا

الأكلات المفيدة لمرضى الثلاسيميا 

يساعد اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على العديد من الأطعمة المفيدة في علاج الثلاسيميا وخاصة الثلاسيميا الصغرى ومن أهم هذه الأكلات ما يلي: 

  • الكبد والمخ من أهم الأكلات التي تساعد في علاج الثلاسيميا الصغرى للاطفال والكبار لأنّها تحتوي على نسبة عالية من عنصر الحديد الذي يعوض نقص الحديد في جسم المصاب. 
  • تساعد المأكولات البحرية في تقوية الجهاز المناعي وتقي من الإصابة بهذا النوع من الأمراض. 
  • تناول البيض يرفع من نسبة الحديد في الدم. 
  • تناول اللحوم البيضاء بدلاً من اللحوم الحمراء. 
  • شرب الشاي يساعد على تكسير الحديد يعتبر من الأشياء المفيدة التي تساعد في تخلص الجسم من نسبة الحديد الزائد. 
  • فول الصويا والحبوب الكاملة مثل القمح والشوفان مغذية، ومفيدة في علاج الثلاسيميا الصغرى، بالإضافة إلى العديد من الأنواع الأخرى من الحبوب الكاملة مثل السميد والشعير والكورن فلكس.
  • الخضروات الورقية.
  •  البلح لأنّه يحتوي على نسبة عالية من الحديد.
  •  زبدة الفول السوداني.[3]

علاج حامل الثلاسيميا بالاعشاب

علاج الثلاسيميا الصغرى بالاعشاب

لقد تمّ إجراء العديد من التجارب حول علاج الثلاسيميا الصغرى بالأعشاب، حيثُ دول شرق آسيا من أوائل الدول التي أعطت لعلاج الثلاسيميا بالأعشاب اهتمام كبير، وقامت بإعداد العديد من الوصفات الأعشاب التي تعالج الثلاسيميا وتقوي الجسم، بالرغم من ذلك فلا بدّ من مراجعة الطبيب قبل استخدام أي نوع من هذه الأعشاب. 

يقوم بعض الأشخاص في دول آسيا بتجفيف الأعشاب والنباتات التي تقوي الجسم والجهاز المناعي وتحويلها إلى مشروبات يتمّ تناولها مع اتباع نظام غذائي صحي لعلاج الثلاسيميا مثل: حبة البركة، بالإضافة إلى العسل الذي يمد الجسم بالعديد من الفوائد والعناصر الغذائية الضرورية لصحة الجسم، ولكن لا بدّ قبل استخدام هذه المشروبات من مراجعة الطبيب.   

علاج الثلاسيميا المتوسطة والكبرى

  • يتمّ علاج كلً من الثلاسيميا المتوسطة والكبرى من خلال عملية نقل الدم بشكل متكرر ولكن هذه الطريقة تسبب في زيادة تراكم نسبة الحديد في الدم مما يٌشكل خطورة على القلب والكبد. 
  • أمّا علاج الحالات المتأخرة يتمّ عن طريق تناول بعض العلاجات الدوائية التي تخلّص الجسم من نسبة الحديد الزائدة، مع اتباع نظام غذائي صحي. 
  • أمّا الحالات الخطيرة يتمّ علاجها بعمليات زرع الخلايا الجذعية أو زرع النخاع العظمي، مع تلقي العلاج الكيميائي أو الإشعاعي، حيثُ يتمّ أخذ الخلايا الجذعية من المتبرع، وهذه العملية لا يتمّ إلا بين شخصين مصابين بنفس المرض و معرضين للموت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق