ماذا تنتج بكتيريا e.coli في امعاء الانسان

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 27 نوفمبر 2021 , 20:01

ما هي بكتيريا e-coli

الإيكولاي يعد نوع من البكتيريا تنمو بشكل طبيعي داخل الأمعاء، وهي توجد أيضًا داخل أمعاء بعض الحيوانات، وأغلب أنواع الإيكولاي القولونية غير مضرة وتساهم في المحفاظة على جودة صحة الجهاز الهضمي، ولكن توجد بعض السلالات من هذه البكتريا أن تسبب في الإسهال إذا تم تناول طعامًا ملوثًا أو شرت ماء غير نظيفة.

وقد يربط العديد من الاشخاص بين الإيكولاي و بين الإصابة بالتسمم الغذائي، يمكن أيضًا أن ينسبب في بالالتهاب الرئوي وكذلك التهابات بالمسالك البولية بسبب أنواع أخرى من البكتيريا، في الحقيقة من 75٪ إلى 95٪ من إصابات التهابات المسالك البولية تكون بسبب بكتريا الإيكولاي، وبما ان هذه البكتتريا موجودة بالفطرة بالجسم فيمكن ان تصل للمسالك البولية.[1]

ما تنتجه بكتيريا e.coli في امعاء الانسان

تعتبر الإشريكية القولونية أو الإيكولاي واحدة من السلالات التي تنتج في الجسم سمموم معروفة باسم Shiga، وهي تعتبر ا واحدة من أقوى سموم التي تصيب الجسم، ويمكن أن تؤدي لعدوى معوية، وقد تسبب38 بعض أنواع الإشريكية القولونية بأمراض من خلال إنتاج هذه المادة السامة تسمى، وهذا السم ضار جداً ببطانة الأمعاء، كما تسمى سلالات الإشريكية القولونية المسببة للإصابة بالنزلة القولونية باسم STEC، وهي مختصر للأتي “الإشريكية القولونية المنتجة لسموم الشيغا”.[2]

تشخيص الإصابة بالإيكولاي

في البداية، سيتحقق الطبيب من كل الأعراض، ومن ثم بعد هذا، حين يتأكد من أن الإصابة بعدوى بسبب بكتريا الإشريكية القولونية، يقوم الطبيب بطلب عينة من البراز لتختبر في المختبر لفحصها، ومن هنا يقوم المختبر بتوضيح السلالة التي أتت منها الإشريكية القولونية، إذا ثبتت العدوى، يمكنك أن يشرع المريض بالشعور بالمرض في أي وقت خلال من يوم إلى 10 أيام بعد أكل أو شرب شيء ملوث بالبكتيريا، يمكن لأغلب البالغين الأصحاء الشفاء تمامًا من عدوى الإيكولاي بعد ما يقرب من أسبوع بغير أي تدخلات طبية، وفي خلال ثلاثة أيام ، يمكن الإصابة بالحمى لتصل إلى 38 درجة أو أكثر، أو لو كان هناك أي مخاوف أخرى بخصوص الأعراض أو المخاطر التي قد يتعرض لها المريض يسبب تاريخ الطبي قديم، يجب الاتصال بالطبيب المعالج.

هل الإيكولاي معدي

الإيكولاي غير ضار في أغلب الأحوال ولكنه معدي بل ليس في كل السلالات، ولكن يوجد منه قد تسبب العدوى والمرض، في العادة ما تظهر الإشريكية القولونية عن طريق تناول الطعام الملوث، ولكنها يمكن أن تنتفل أيضًا من شخص لآخر، في حالة تم تشخيص الإصابة بعدوى الإشريكية القولونية فالمريض شديد العدوى، كما أن ليس كل سلالات الإشريكية القولونية معدية، ومع هذا، فإن السلالات التي تؤدي لأعراض الجهاز الهضمي والعدوى وتنتقل بسهولة، يمكن للبكتيريا أيضًا أن تنمو على الأسطح والاغرارد الملوثة لمدة قصيرة من الوقت، ويشتمل هذا على أواني الطهي.[3]

كيف تنتقل الإيكولاي

يمكن أن تنتقل بكتيريا الإشريكية القولونية او الإيكولاي المعدية سواء من الإنسان والحيوان، الطرق الأكثر انتشاراً لانتقال العدوى هي:

  • أكل اللحوم الغير مطهاه أو غير المطبوخة بشكل جيد.
  • أكل الفواكه والخضروات النيئة الغير نظيفة.
  • شرب الحليب الغير مبستر.
  • ممارسة السباحة أو شرب المياه بها البكتيريا.
  • التعامل مع فرد يفتقر إلى النظافة ولا يغسل يده بشكل منتظم.
  • التعامل مع الحيوانات المصابة بالإيكولاي.

أعراض الإصابة بالإيكولاي

تظهر أعراض العدوى المعوية عمومًا فيما بين يوم واحد حتى 10 أيام بعد إصابة الجسم بالبكتيريا، وتسمى هذه الفترة بالحضانة، وحين ظهور الأعراض، فإنها تدوم لحوالي من5 إلى 10 أيام، يمكن أن تظهر الأعراض في الأشكال الأتية:

  • تشنجات في البطن.
  • حدوث إسهال مائي بشكل مفاجئ والقوي الذي قد يصبح فيما بعد براز دموي.
  • وجود الغازات.
  • حدوث فقدان الشهية أو الغثيان.
  • القيء وهو عرض غير منتشر.
  • الإحساس بالتعب.
  • ظهور الحمى.

قد تتحول الأعراض من طبيعية لشديدة وتكون كالتالي في بعض الحالات:

  • ظهور بول دموي.
  • انخفاض في كمية البول.
  • تحول الجلد للشحوب.
  • ظهور كدمات.
  • الجفاف.[4]

كيف يتم علاج الإيكولاي

المضاعفات الأساسياة ظهور الجفاف نتيجة للإسهال، لذا يجب شرب السوائل والحرص على الترطيب، فإذا لم يحدث شرب السوائل المطلوبة نتيجة للقيء القوي أو الإسهال، فقد يحتاج المريض للذهاب إلى المستشفى للتزود بالمحاليل طريق الوريد.

يوجد أدوية مضادة للإسهال بالصيدليات، ولكن إذا كان المريض لديه إسهال دموي أو ظهور حمى يجب على الفور التحدث مع الطبيب قبل معالجة هذه الأعراض، على الرغم من ان اغلب المضادات الحيوية قد تعالج الالتهابات البكتيرية، فلا يوجد حجة قوية على أن المضادات الحيوية تشفي نهائياً الإشريكية القولونية. في الواقع، فقد ترفع المضادات الحيوية من خطر حدوث التبول الانحلالي في بعض انواع السلالات البكتيرية.

الوقاية من الـEcoli

لا يتوفر لقاح للحماية من الإصابة بعدوى الإشريكية القولونية، بدلاً من هذا، يمكن القيام بخطوات تقلل من انتشار هذه البكتيريا عن طريق تغييرات بنمط الحياة وهذه الطرق هي:

  • طبخ اللحوم جيدًا وخصوصاً اللحوم المفرومة للمساهمة في التخلص من البكتيريا غير المفيدة، يجب طبخ اللحوم حتى لحرارة تكون 160 درجة فهرنهايت أو 71 درجة مئوية.
  • يتم غسل كل المنتجات النيئة للتخلص من الأوساخ وأي بكتيريا موجودة على الخضروات الورقية.
  • غسيل الأواني مع ألواح التقطيع والاسطح بشكل يومي بالصابون والماء الساخن للحماية من انتقال التلوث.
  • الفصل فيما بين الأطعمة النيئة والمطبوخة.
  • استعمال دائمًا أطباق ورقية يتم رميها بعد الاستعمال أو غسيل الاطباق تمامًا قبل استخدامها.
  • المحفاظة على النظافة بشكل عميق، وغسل اليدين بعد استعمال الحمام، وقبل الطبخ أو التعامل مع الطعام، كذلك قبل وبعد تناول الوجبات وبعد لمس الحيوانات.
  • غسيل الأواني بالماء الساخن مع الصابون كذلك تنظيف السكاكين وأسطح وألواح التقطيع قبل وبعد لمسها للمنتجات الطبيعية أو اللحوم النيئة.
  • تخزين الأطعمة النيئة وكل ما يستعمل معها في مكان نظيف ومنفصل، وابعاد كل من الخضار والفواكه عن اللحوم، لا يوضع مثلاً الهامبرغر المطبوخ في نفس الطبق الذي استخدمته مع المعجنات النيئة.
  • الحرص والتأكد من أن الأطفال يغسلون أيديهم بشكل جيد وهذا قبل تناول الطعام وبعد استعمال الحمام وبعد لمس الحيوانات.

عوامل الخطر للإصابة بالإيكولاي

  • السن: الأطفال الصغار وكبار السن هم المعرضون بالأكثر لإصابة بالعدوى التي تنتج من الإشريكية القولونية ويحدث لهم مضاعفات أكثر خطورة بسبب العدوى.
  • ضعف جهاز المناعة : الأشخاص الذين يعانوا من ضعف بجهاز المناعة سواء مرضى الإيدز أو من يأخذون الأدوية لعلاج السرطان أو من خضعوا لزرع الأعضاء كونهم هم الأكثر عرضة للإصابة بالمرض بالإشريكية القولونية.
  • تناول أنواع معينة من الطعام: تشتمل الأطعمة الخطيرة للعدوى هو الهمبرغر الغير مطهي جيدًا، كذلك شرب الحليب غير المبستر أو عصير التفاح أو عصير الفواكه الغير نظيف، والأجبان الطرية المصنوعة من الحليب الغير مبستر.
  • الوقت من العام: على الرغم من عدم وضوح اسباب العدوى، فإن أغلب حالات عدوى الإشريكية القولونية في الولايات المتحدة مثلاً تكون في الفترة من يونيو حتى سبتمبر.
  • انخفاض مستويات حمض المعدة : قد يقوم حمض المعدة بحماية الجسم من الإشريكية القولونية، في حالة أخذ أدوية تقلل حموضة المعدة، فقد يريد خطر الإصابة بعدوى الإشريكية القولونية عن الاشخاص الاخرين.[5]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى