الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالجلطات

تخيل أنك مصاب بالحمى الفيروسية التي تحتاج للحصول على اختبار دم ، ولكن لديك اجتماع عمل هام ، بالتأكيد يكون الاختيار هو إجراء الاختبار وتأجيل العمل لاحقا ، وذلك لأننا نقدر صحتنا أكثر من أي شيء آخر في حياتنا ، واعتبار الصحية أحد الأولويات يعد شيئا جيدا ، فبدون الصحة لا نستطيع الاستمتاع بحياتنا .

فحتى إذا كنت تعاني من الصداع البسيط ، يصبح من الصعب أن تستمتع بوقت جيد أينما ذهبت ، ولك أن تتخيل الأشخاص الذين يعانون من الأمراض الرئيسية الأخرى ، والأمراض والأوجاع التي لا يتم معالجتها ، يمكن أن تعيق حياة الأشخاص وتمنعه من ممارسة أنشطته اليومية .

على سبيل المثال ، الأشخاص الذين يعانون من السرطان ربما يكونوا غير قادرين على الاندماج في الأنشطة الطبيعية التي اعتادوا على ممارستها بسبب هذا المرض ومنها الجري ، تناول أنواع معينة من الطعام ، السفر وغيرها .

لذلك ينبغي التأكد من الحصول على العناية الصحية لأجسامنا ، حتى نكون في مأمن عن هذه الأمراض ، وتختلف أسباب الأمراض وعوامل الخطورة ، كما توجد بعض الأمراض التي ليس لديها سبب واضح ومحدد .

والآن ، الكثير منا قد سمع عن النوبات القلبية والسكتات ، كما يمكن أن نكون على دراية أن السبب الرئيسي لهذه الأمراض عادة هو الجلطات الدموية التي تتكون في الشرايين .

تتكون الجلطات الدموية عندما يصاب الدم الموجود في الشرايين بالتخثر أو التصلب ، مما يؤدي لتكوين الجلطات التي تحصر سريان الدم من أحد أجزاء الجسم إلى الآخر ، مما يؤدي إلى الإصابة بالأمراض المميتة .

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالجلطات :
1- الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن : إذا كان مؤشر كتلة الجسم أعلى من النسبة الطبيعية ، ولديك مخزون كبير من الدهون التي تسبب زيادة الوزن أو السمنة ، إذن أنت عرضة للإصابة بتطور الجلطات الدموية ، لأن الأنسجة الدهنية يمكن أن تسبب تخثر الدم داخل الشرايين .

2- الأشخاص المدخنون : الجميع يعرف جيدا أن التدخين المستمر يمكن أن يسبب العديد من المشاكل الصحية ، على الرغم من ذلك ربما لا يعلم الكثير أن التدخين يمكن أن يؤدي إلى تجلط الدم ، حيث تعمل السموم والنيكوتين على تصلب خلايا الدم وتسد الشرايين وبالتالي الإصابة بالجلطة الدموية .

3- المرأة الحامل : أثناء الحمل ، تحدث الكثير من التغيرات والتقلبات الهرمونية في جسم المرأة ، فيزداد إنتاج الإستروجين في هذه الفترة ، مما يسبب تصلب الدم والإصابة بالجلطات لدى بعض النساء الحوامل .

4- المرأة التي تتناول حبوب منع الحمل : بعض النساء النشطات جنسيا ، واللاتي لا تردن الإنجاب مؤقتا تستخدمن حبوب منع الحمل ، ولكنها تزيد إنتاج الإستروجين أيضا في الجسم مما يسبب جلطات الدم .

5- الأشخاص المصابون بأمراض التهابية : وهم الأشخاص الذين يعانون من أمراض تسبب الالتهاب في القلب ، الرئتين ، الكلى وباقي الأعضاء ، فيعد الالتهاب أحد عوامل الإصابة بتجلط الدم .

6- الأشخاص المصابون بالعدوى : إذا كنت تعاني من العدوى الداخلية في أي جزء من الجسم ، فيمكن أن يصل الميكروب المسبب للعدوى إلى الدم ويؤدي لتصلب الدم والإصابة بجلطة .

7- الأشخاص ذوي الوظائف المستقرة : إذا كنت أحد الأشخاص الذين يجلسون مطولا أو لديك وظيفة مكتبية ، فأنت عرضة لخطر الإصابة بالجلطات ، لأن المكوث طويلا يمنع السريان الصحي للدم ويسبب تصلب خلايا الدم مسببا الجلطة .

8- العوامل الوراثية : يمكن أن تحدث الجلطات الدموية بدون سبب محدد ، على سبيل المثال إذا كان لديك تاريخ عائلي للمرض ، بمعنى إذا كان أجدادك قد أصيبوا بالجلطات ، فأنت عرضة للإصابة أيضا .

9- الحالات السابقة : إذا كنت أصبت سابقا بالجلطة ، أو كنت تعاني منها ولم تتلقى العلاج المناسب ، فهناك فرص للإصابة بها مجددا .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

بسمة حسن

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *